الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل
نشر في الشعب يوم 21 - 07 - 2019

أعلنت الأحزاب المشكلة لما يسمى بقوى البديل الديمقراطي، أمس، بالجزائر العاصمة، عن عقد اجتماع وطني يوم 31 أوت المقبل، يكون مفتوحا للجميع من أجل إعداد خارطة طريق للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.
في ندوة صحفية عقدت بمقر حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية، دعت هذه الأحزاب كل القوى الوطنية التي «تطمح الى تجسيد مطالب الشعب المعبر عنها منذ 22 فبرابر المنصرم» إلى الانضمام إلى اجتماع 31 أوت «للاتفاق والخروج بخارطة طريق تنهي الأزمة في البلاد».
وترى هذه التشكيلات السياسية الداعية الى «إحداث قطيعة مع النظام» الموقعة، في 26 يونيو الماضي، على ميثاق الانتقال الديمقراطي، ضرورة المرور ب»مرحلة انتقالية لإنشاء مناخ سياسي مؤسساتي»، معتبرة أن إجراء انتخابات رئاسية في ظل القوانين والتشريعات الحالية هي «محاولة لإنقاذ النظام الحالي».
وتضم قوى البديل الديمقراطي، حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية، حزب جبهة القوى الاشتراكية، حزب العمال، الحزب الاشتراكي للعمال والاتحاد من أجل التغيير والرقي، الحركة الديمقراطية والاجتماعية إضافة إلى الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.
وبخصوص اجتماع 31 أوت، أكد رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس أنه «سيكون مفتوحا على الجميع ودون إقصاء وأن المهم هو الخروج برؤية وبحلول للأزمة تتماشى ومطالب الشعب».
وأضاف، أنه من بين المقترحات التي يرى فيها أصحاب المبادرة شرطا أساسيا لإنهاء الأزمة هو سن «دستور توافقي يمر عبر استفتاء شعبي» قبل إجراء الانتخابات الرئاسية، معتبرا أن «الشعب الذي يخرج كل أسبوع للمطالبة برحيل النظام لن يشارك في الانتخابات في ظل القوانين الحالية».
وبخصوص الحوار الذي دعا إليه رئيس الدولة في خطابه يوم 4 يوليو، يرى رئيس الحزب أن «بن صالح لم يدع إلى حوار بل إلى تبادل الآراء بين الفاعلين»، مؤكدا بالمناسبة «ضرورة التزام المؤسسة العسكرية بمهامها الدستورية».
من جانبها، اعتبرت رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، زبيدة عسول أن اجتماع نهاية أوت سيكون مفتوحا «سيما على الشباب الذين يجب أن يكون لهم دور في حل الأزمة الراهنة»، معتبرة أن تغيير بعض أحكام الدستور لإحداث التوازن بين السلطات «شرط أساسي قبل الحديث عن الرئاسيات لتفادي الانفراد بالحكم».
كما طالبت أحزاب البديل الديمقراطي ب»إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفتح المجال السياسي والإعلامي وذهاب كل رموز النظام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.