12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    الهزة الأرضية بميلة: "لم يسجل أي ضرر بسدود الولاية"    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    فارس يمنح الأولوية لروما        إدارة الوفاق تناشد الرئيس تبون التدخل    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    تسجيل انخفاض في معدل شغل أسرة الاستشفاء ومصالح الإنعاش    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    انفجار مرفأ بيروت: الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    بيروت.. النكبة الكبرى    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي        "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    انتشال جثة غريق من أم البواقي    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    نحو تنظيم الصيادين والحرفيين في تعاونيات مهنية    جوفنتوس الإيطالي يريد حسام عوار مقابل 70 مليون يورو    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    توقيف جزائري مزدوج الجنسية محل بحث دولي بموجب نشرة "أنتربول" في تلمسان    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    غلق أزيد من 6000 محل تجاري بولاية الجزائر    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    شتوف: شباب بلوزداد في أياد آمنة    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    كم هو صعب فراق "الكرسي"    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    ميلة: انهيار منزل إثر الهزة الأرضية (صور)    محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد        بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل
نشر في الشعب يوم 21 - 07 - 2019

أعلنت الأحزاب المشكلة لما يسمى بقوى البديل الديمقراطي، أمس، بالجزائر العاصمة، عن عقد اجتماع وطني يوم 31 أوت المقبل، يكون مفتوحا للجميع من أجل إعداد خارطة طريق للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.
في ندوة صحفية عقدت بمقر حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية، دعت هذه الأحزاب كل القوى الوطنية التي «تطمح الى تجسيد مطالب الشعب المعبر عنها منذ 22 فبرابر المنصرم» إلى الانضمام إلى اجتماع 31 أوت «للاتفاق والخروج بخارطة طريق تنهي الأزمة في البلاد».
وترى هذه التشكيلات السياسية الداعية الى «إحداث قطيعة مع النظام» الموقعة، في 26 يونيو الماضي، على ميثاق الانتقال الديمقراطي، ضرورة المرور ب»مرحلة انتقالية لإنشاء مناخ سياسي مؤسساتي»، معتبرة أن إجراء انتخابات رئاسية في ظل القوانين والتشريعات الحالية هي «محاولة لإنقاذ النظام الحالي».
وتضم قوى البديل الديمقراطي، حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية، حزب جبهة القوى الاشتراكية، حزب العمال، الحزب الاشتراكي للعمال والاتحاد من أجل التغيير والرقي، الحركة الديمقراطية والاجتماعية إضافة إلى الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.
وبخصوص اجتماع 31 أوت، أكد رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس أنه «سيكون مفتوحا على الجميع ودون إقصاء وأن المهم هو الخروج برؤية وبحلول للأزمة تتماشى ومطالب الشعب».
وأضاف، أنه من بين المقترحات التي يرى فيها أصحاب المبادرة شرطا أساسيا لإنهاء الأزمة هو سن «دستور توافقي يمر عبر استفتاء شعبي» قبل إجراء الانتخابات الرئاسية، معتبرا أن «الشعب الذي يخرج كل أسبوع للمطالبة برحيل النظام لن يشارك في الانتخابات في ظل القوانين الحالية».
وبخصوص الحوار الذي دعا إليه رئيس الدولة في خطابه يوم 4 يوليو، يرى رئيس الحزب أن «بن صالح لم يدع إلى حوار بل إلى تبادل الآراء بين الفاعلين»، مؤكدا بالمناسبة «ضرورة التزام المؤسسة العسكرية بمهامها الدستورية».
من جانبها، اعتبرت رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، زبيدة عسول أن اجتماع نهاية أوت سيكون مفتوحا «سيما على الشباب الذين يجب أن يكون لهم دور في حل الأزمة الراهنة»، معتبرة أن تغيير بعض أحكام الدستور لإحداث التوازن بين السلطات «شرط أساسي قبل الحديث عن الرئاسيات لتفادي الانفراد بالحكم».
كما طالبت أحزاب البديل الديمقراطي ب»إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفتح المجال السياسي والإعلامي وذهاب كل رموز النظام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.