بن ناصر أكثر من قام بمراواغات ناجحة في أوروبا    تغطية الحملة، مرور المترشحين، حق الرد على الإساءات ... سلطة الضبط تخاطب وسائل الإعلام    موبيليس يشجع المنتخب الوطني أمام زامبيا    غلق ملعب تشاكر    غرداية: مواطنون يعبرون عن تأييدهم للإنتخابات الرئاسية المقبلة    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الامتحانات بقسنطينة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل ينتفضون    هذه رزنامة العطلة الشتوية الجامعية    توقيف باروني مخدرات وحجز أزيد من قنطار “زطلة” في النعامة    محكمة باب الوادي : البراءة ل 5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    الجزائر-زامبيا: تحقيق إنطلاقة موفقة و تفادي التعثر    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    ارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي إلى 18 شهيدا    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    بن فليس: “لا بد من اعتذار فرنسا على الاستعمار والابادة الجماعية.. لكن ليست لدينا القوة للحصول عليه”    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    بن فليس.. يجب مسح الديون لأصحاب مشاريع “أونساج” الفاشلة    إنهيار عمارة بالقصبة بالجزائر العاصمة: عدم تسجيل خسائر بشرية    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    طارق الجاني: “مهمتنا لن تكن سهلة أمام بارادو وحسنية أغادير”    إقبال ضغيف على تذاكر موقعة زامبيا    الإحتلال الإسرائيلي يصعد عدوانه على قطاع غزة وحماس تتعهد بالثأر للقتلى    غسان سلامة : أدعو إلى حضور الجزائر لمؤتمر برلين حول ليبيا ومجلس الأمن وصل الى حالة العقم    مطار هوراي بومدين: حجز أزيد من 50 الف يورو ومسدس أتوماتيكي    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    أمطار ورياح في عدة ولايات    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    إنقاذ زوجين من الموت المحقق بعد اختناقهما بالغاز بالمسيلة    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في الولايات الوسطى والشرقية    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    بعد إستقالة الرئيس موراليس    مع ضرورة عودة اللاجئين    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    الأميار خارج المشهد    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    أين الخلل .. !    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين
نشر في الشعب يوم 13 - 10 - 2019

يرى أستاذ الموسيقى مراد قلمين أنّ الاهتمام بتدريس مادة التربية الموسيقة ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها باعتبارها فنا وعلما قائما بذاته، وهي من بين المواد المرتبطة ارتباطا وثيقا بالحضارات والعادات والتقاليد الشعبية سيما ما تعلق منها بالعزف والغناء.
اعتبر مراد قلمين في حديث ل «الشعب»، أنّ «واقع الموسيقى يمر بمراحل متعدّدة من شأنها أن تساهم بشكل فعال في نقلة نوعية في خضم الزخم الحضاري، واختلاف الطبوع الموسيقية بين ماضيها وحاضرها عزّزها ظهور العديد من المدارس المختصة في التكوين الموسيقي والعديد من الجمعيات الموسيقة والثقافية التي باتت مصدر الهام العديد من الشباب الهاوي للموسيقى، بل اقتحمت العديد من المهرجانات الوطنية والدولية»، كما لا يجب حسب قوله «الإغفال عن العديد من عمالقة الفن الذين كانوا سببا في إبراز المكونات الموسيقية والحفاظ عليها بل وحتى تلقينها للأجيال الجديدة».
وأشار المتحدث إلى أنّ «تعليم الموسيقى في المدارس يعتبر موضوعا مهما لا نستطيع أن نوفيه حقه في بعض الكلمات»، داعيا إلى عدم اختزال الموسيقى في التعليم التقليديّ القائم على الحفظ والتلقين، وإعطاء مساحة من الوقت للجزء النظري على التطبيقي بل يجب الاعتماد على التعليم المحسّن والمطوّر، والقائم على الإدراك والفهم ودعم المواهب وتنمية الإبداعات، خاصة وأن مشكل تعليم الموسيقى أو تدريس مادة الموسيقى أساسيا يتعلّق بجودة التعليم، الذي بدوره تواجهه العديد من المعوقات رغم انتشار العديد من المدارس والمعاهد بل حتى دور الثقافة والشباب، الذين يحاولون حفظ ماء الوجه في كثير من الأحيان، ولعل من بين العوائق التي تقف حائلا أمام ذلك هو نقص التأطير بالنسبة لأساتذة التربية الموسيقية، فهم يعدون على الأصابع خاصة بولاية المسيلة دون أن ننسى الحجم الساعي الذي يمنح لمادة التربية الموسيقية، فساعة واحدة لا تكفي مثلا لتدريس مادة بحجم الموسيقى، يضاف إليه عدد التلاميذ الذين قد يفوق عددهم الثلاثين في اغلب المدارس، ولا يستطيع أساتذة التربية الموسيقية منحهم الوقت الكافي مثلا لقراءة الصولفاج أو تعليم العزف على آلة معينة، كما أن عدم توفر قاعة مخصصة للموسيقى من بين المعوقات التي تحول دون تسهيل تعلم التلاميذ، خاصة إذا كانت فيه أقسام يتم التداول عليها.
ويرى قلمين أنه من بين الشروط الأساسية لإبراز المواهب الشابة في مجال الموسيقى لابد من تدارك المعوقات من خلال الاعتماد على التدريس من قبل مختصين في مجال الموسقى، وتوفير ما يتطلب من الآلات الموسيقية وبرمجة مسابقات محلية ووطنية بالاعتماد على عنصر التحفيز والتعريفين بمختلف الطرق الحديثة للعزف مثل تقنية تسخين الصوت وأبجديات العزف على الآلات الموسيقية، مؤكدا أن المدارس الخاصة من شأنها أن تلعب دورا كبيرا في صقل المواهب الشابة وتطويرها ممثلا ذلك بمدرسة وسام للثقافة والفنون بالمسيلة، التي تخرّج منها خيرة الفنانين والموسيقين على غرار الفنان سفيان زيقم، واعتمادها على تنظيم ألحان وشباب كل سنة بهدف اكتشاف المواهب وصقلها لتخطي العالمية الفنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.