توقيف تجار مخدرات ومهاجرين غير شرعيين    اللقاء الأول للرئيس المنتخب موفق إلى أبعد حد    السيسي يهنئ تبون والشعب الجزائري    الطلبة يرفضون شهادة العلوم الإدارية والقانونية    إنشاء 127 مؤسسة مصغرة في إطار «أونساج»    بالفيديو: بونجاح يسجل والسد يغادر كأس العالم للأندية بشرف    سباحة: شوشار يُحسّن الرقم القياسي الوطني    القطاع الصحي بأم البواقي بتعزز ب44 سيارة إسعاف    «عن ضمير غائب»    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    حفتر يفشل في إطلاق «ساعة الصفر»    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    فلاحو سيدي بلعباس ينقلون منتوجهم خارج الولاية    عزلة لقرية لا تبعد عن مقر الولاية سوى ب 30 كلم    أحزاب تتجاوب مع "اليد الممدودة" للرئيس الجديد    غوارديولا يُعلن إصابة نجمه ويفتح الباب أمام رياض محرز    برشلونة يتعثر أمام ريال سوسيداد قبل أسبوع من الكلاسيكو    قوجيل: “نجاح رئاسيات 12 ديسمبر تاريخ ستحفظه الذاكرة الوطنية”    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    احتمال ارتفاع أسعار النفط خلال عام 2020    وفاة 5 أشخاص وإصابة 10 آخرين خلال ال 48 ساعة الأخيرة    مشاريع هامة تستفيد منها بلدية هراوة بالعاصمة    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    عقود وملاحق لعقود البحث عن المحروقات صدور مراسيم رئاسية تتضمن الموافقة    خلق التواضع    كوريا الشمالية: على الولايات المتحدة الامتناع عن الاستفزازات إذا كانت تريد أن تنهي هذا العام بسلام    الحكومة الاسبانية تهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    قيس سعيد يهنئ تبون    ميسي: "كل كرة ذهبية فزت بها ساهمت في تطويري أكثر"    رقمنة 4 آلاف ملف تقاعد بخنشلة    استفادة 42 ناديا من معدات رياضية بالبيض    توزيع 89 سكنا عموميا إيجاريا بغرداية    ربط 150 عائلة بالغاز الطبيعي بعين الإبل في الجلفة    رفع التحفظات المتعلقة بأرضية ملعب 20 أوت    رئيس دولة يشرف على امتحانات طلابه    طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علامة بارزة
نشر في الشعب يوم 04 - 11 - 2019

يشكل نجاح وساطة الجزائر في حل أزمة الرهائن الأمريكيين بطهران سنة 1979، علامة بارزة في سجل الدبلوماسية الجزائرية حين أثمرت جهودها في معالجة أزمة شغلت العالم بأسره وضعت الأمن والسلم الدوليين على المحك غداة الثورة في الإيرانية بقيادة الخميني وإسقاط الشاه حليف أمريكا في زمن الحرب الباردة.
لقد استطاعت الجزائر بما لها من مصداقية واحترام لدى طرفي النزاع مستمدة من تاريخ عريق في النضال خدمة للإنسانية العدل والدفاع عن حقوق الشعوب وترقية المبادئ الإنسانية أن تفك أسر 52 دبلوماسيا أمريكيا كانوا وقتها قيد الأسر طيلة أكثر من 400 يوم.
بالتأكيد لم يكن أمرا هيّنا التكفل بملف بذلك الحجم والتعقيد والتداعيات، لولا أن الحنكة والتبصر والمصداقية إلى جانب الوضوح في المواقف التي طبعت ولا تزال دور الجزائر، في العلاقات الدولية وتسويق دبلوماسية فعالة ومنتجة للسلم في إطار الحوار والتمسك بحقوق الشعوب. إنها دبلوماسية أصيلة نابعة من تطلعات ومعاناة وتاريخ الشعب الجزائري وخاصة الرصيد الذي شكلته ثورة التحرير ومسار النضال المتشبع بقيم إنسانية راقية.
كان ذلك الإنجاز بحق المثال الرائع والفريد بشهادة الحكومات الأمريكية المتعاقبة مثلما أكدته سفارة واشنطن بالجزائر، كونه عملا خارقا يدرك الأمريكيون والإيرانيون مداه ووزنه في الارتقاء بالعلاقات الدولية إلى ما يضمن للشعوب حقوقها في الأمن والسلم، وهو نفس التحدي الذي تواجهه المجموعة الدولية اليوم أمام التهديدات المتعددة التي تستوجب تعزيز التعاون أكثر لإبعاد مخاطرها.
الرهائن الأمريكان، وربما منهم من لا يزال على قيد الحياة بعد أربعين سنة من تاريخ تلك الأزمة، يتذكرون كيف تنفسوا الصعداء وأدركوا قيمة الحرية حينما حطت طائرتهم بمطار الجزائر الدولي حيث تأكدوا أنهم حقيقة في أمن وسلام وكل ما حصل من الماضي.
إنها مواقف الجزائر التي تحفظها ذاكرة شعبي البلدين وتعد مفخرة للدبلوماسية الجزائرية التي لا تكل ولا تمل في حمل لواء الدفاع عن الحق وإنصاف المظلومين ومناصرة الشعوب المضطهدة، بل أكثر من ذلك تفكيك أزمات شائكة أطرافها من الدول التي لها تأثير في صنع القرارات الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.