رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مرحوم» بلدية تفتقر للمرافق العمومية والنقل
نشر في الشعب يوم 15 - 01 - 2021

ما زالت بلدية مرحوم ذات الطابع الفلاحي الرعوي الواقعة على بعد 120 كلم أقصى جنوب ولاية سيدي بلعباس، تشتكي الكثير من النقائص التي تعود بالسلب على سكانها، خاصة ما تعلق منها بغياب الإدارات العمومية.
حسب مباركي رئيس جمعية نشاطات الشباب ورئيس مكتب جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بمرحوم، فإن غياب الإدارات العمومية اصبح يؤرق السكان الذين يضطرون قطع مسافات طويلة ودفع ما لا يقل عن 1500 دج لأحد الخواص من اجل الوصول الى بلدية راس الماء لتسوية ملفاتهم، فالبلدية ما زالت غير مدعمة بملحقة سونلغاز، الصندوق الوطني للتامين الاجتماعي للإجراء وغير الاجراء، كما ان ملحقة المراقبة المالية وخزينة البلدية ما زالت لم توضعا حيز الخدمة بالرغم من انجازهما منذ سنوات. فمرحوم ببلدياتها الثلاث ودواويرها ما زالت تابعة لدائرة رأس الماء بالرغم من تصنيفها دائرة منذ سنوات طويلة.
واستاء ممثل المواطنين من اهتراء الطرقات الوطنية 104 و109 التي تربط البلدية بولايات سعيدة والبيض والنعامة وكذلك الطرقات التي تربط بعض مناطق الظل التابعة لبلدية مرحوم، والتي لم يتم اصلاحها وتعبيدها بالرغم من عدد الشكاوي المودعة لدى مديرية الاشغال العمومية، وكذلك غياب الكهرباء الريفية بالمستثمرات الفلاحية، حيث رفض أصحابها ربطها بالطاقة الشمسية خوفا منهم من تعطلها. وما يزيد من تدمر سكان المنطقة نقص النقل حيث ان وسائل النقل تنعدم نحو بلدية راس الماء ويجبرون على استئجار سيارة خاصة لقضاء حوائجهم بأثمان قد لا تكون في متناولهم، بينما يجد الذين يتنقلون الى ولاية سعيدة العناء للظفر بمقعد بحافلة للنقل الجماعي بعد انتظار يدوم لساعات، بالرغم من أن مدينة سعيدة لا تبعد عن بلديتهم الا ببضع كيلومترات، كما ينتظرون تشغيل المحطة البرية التي تم انجازها منذ 2008، بينما يضطرون الى الوقوف في الشارع. وطرح ممثل السكان مشكل نقص النقل المدرسي لنقل الاطفال القاطنين بالتجمعات السكنية المبعثرة ما يجبر هؤلاء على قطع مسافات سيرا على الأقدام.
كما أن اغلب ارباب الاسر اجبروا بناتهم على التوقف عن الدراسة خوفا عليهن من الاعتداءات. فحافلة واحدة لا يمكنها ان تقلّ جميع التلاميذ الى مؤسساتهم التعليمية. ومن جهتهم رفع فلاحو وموالو مرحوم حاجتهم لنقطة بيع للعلف والشعير بدل تنقلهم الى بلدية راس الماء في كل مرة.
وردا على انشغالات السكان، اعترف رغيوي بخليفة رئيس بلدية مرحوم بوجود العديد من النقائص التي يسعى جاهدا لتسويتها، ما تعلق بالإدارات العمومية التي لم يتم تشغيلها، فإن الموضوع قد تم طرحه على الجهات المعنية وينتظر ايجاد الحلول الكفيلة برفع العناء عن المواطنين وكتلك المتعلقة بالمحطة البرية التي لم يتقدم اي متعامل لتسييرها بالرغم من العديد من الاعلانات والمناقصات المفتوحة معلّلا ذلك بنقص مردودية المحطة، كما اكد انه قد طرح مشكل النقل المدرسي على والي سيدي بلعباس وتلقى وعدا بتخصيص حافلة للمنطقة عند وصول حصة جديدة.
وفيما يخص الطرقات المهترئة، فقد أكد رئيس بلدية مرحوم بان البطاقات التقنية للطريقين الوطنيين 104 و109 قد تم انجازها في انتظار إطلاق اشغال صيانتهما من طرف مديرية الأشغال العمومية. وقد قامت مديرية المناجم ومديرية سونلغاز بإحصاء عدد السكنات بمناطق الظل الفويضات، برواين وفيض السوق، من اجل ربطها بالطاقة الشمسية التي رفضها السكان بالرغم من انها غير مكلفة وكذلك تزويد هذه السكنات بغاز البروبان ومن تم فتح المسالك الريفية لفك العزلة عنهم. اما ما تعلق بالسكن بصيغتيه الاجتماعية الايجارية والريفية، فقد صرح رئيس المجلس الشعبي البلدي بمرحوم بان مصالحه قد ضبطت قائمة 110 سكن اجتماعي ايجاري من بين 480 ملف مودع لديها والذي تمت دراسته وينتظر توزيع الحصة السكنية بعد استكمال الإجراءات الإدارية.
وتجري الأشغال بمشروعي 70 و60 مسكن ريفي، في حين اوضح ان العقار لا يشكل اي معضلة، فقد تمكنت مصالح البلدية من استرجاع في اطار مخطط التهيئة والتعمير، 34 هكتارا تم تقسيمها الى 1700 قطعة جاهزة للبناء الريفي و796 قطعة ارض في اطار برنامج الهضاب العليا، بينما استقبلت ذات المصالح 600 طلب للسكن الريفي. ومن جهة اخرى تم احصاء 85 مسكنا هشا ينتظر تخصيص اغلفة مالية لترميمها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.