رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    أسعار تذاكر الرحلات نحو فرنسا واسبانيا تصل إلى 8 ملايين    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    لبنان الجريح    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرونة في الأداء وقطيعة مع البيروقراطية والفساد
نشر في الشعب يوم 31 - 08 - 2021

تشكل الإصلاحات البنكية رافعة قوّية تدفع بالاستثمارات المتنوعة نحو التدفق بكثافة، فتتشكل آلة متينة لإنتاج الثروة وتسريع وتيرة النمو بشكل مستمر ومن دون توقف والأشواط التي قطعتها الجزائر في إصلاحات المنظومة البنكية والمصرفية، تؤكد أن خطواتها القادمة ستصّب في استكمال المساعي وترسيخ الرؤية الصحيحة، لأن خيار عصرنة هذه المنظومة وحوكمة أدائها، سيندرج في جوهر مخطط عمل الحكومة المقبل الذي سيعرض على البرلمان، خلال دورته الخريفية المقبلة.
الظرف الاقتصادي الحساس الذي تزامن مع تداعيات فيروس كورونا، سيشجع أكثر في المرحلة القادمة على مضاعفة الجهود للانتقال من أداء تقليدي على مستوى البنوك إلى قفزة عصرية تتوسع فيها التعاملات الإلكترونية في الدفع والتمويل وما إلى غير ذلك. وكل ذلك يحتاج دون شك إلى إرساء بنى تحتية تسمح بتوسيع التعاملات الالكترونية عبر توفير وتعميم استعمال وسائل الدفع الالكتروني وإلى جانب تقوية التعامل بشبكة الانترنيت التي كثيرا ما ينظر إليها على أنها من الركائز الجوهرية للدفع بها نحو العصرنة، يضاف إليها كذلك تقنين خدمة التحويل الالكتروني مع تعزيز آليات التعامل وتوفير تدابير وحلول لمواجهة المخاطر خاصة الطارئة منها، وبالتالي بلوغ سقف جودة الخدمة لمواكبة المنافسة في أسواق المنظومات المالية التي تشهد قفزات كبيرة وتطور رهيب.
إن عصرنة النظام المصرفي والمالي وحوكمة المؤسسات العمومية، صارت حتمية تحتاج إلى التجسيد العاجل لنهوض سريع وقوي للاقتصاد الوطني، لأن النظام البنكي مفتاح التمويل للنسيج المؤسساتي الذي لا يتسع إلا بالتطور عبر التمويل من أجل الإنتاج الكثيف، ومن ثم التوجه نحو التصدير عبر أسواق خارجية، ومن خلال استيراد مواد أولية عندما تقتضي الحاجة، وفي كل ذلك انفتاح البنك على المؤسسة الاقتصادية ومرافقتها ودعمها سيكون الشريان الذي يبث فيها الحياة. ولأن العصرنة تختفي معها جميع السلوكات البيروقراطية البغيضة التي يختفي مكانها بعد تطوير نظام الدفع وتبني نظام التسوية الالكترونية لترسيخ قواعد السلامة والسرعة في أداء التعاملات المالية بما يسمح بتطوير نشاط المؤسسات المالية، وتكون على أهبة الاستعداد للتدخل لصالح مختلف الأعوان الاقتصاديين الذين يتفرغون بثقة ورضا للعمل وينصب جهدهم حول تقديم الأفضل ومنتوج منافس للسوق الوطنية وللأسواق الخارجية.
النظام المالي الجزائري مهيأ ويتأهب لإصلاح جذري نهائي، يفضي إلى الأهداف المسطرة التي تنعكس على أداء اقتصادي سلس، ومن نقاط قوته تمتعه بصرامة الرقابة حول حركة رؤوس الأموال، ولعل العصرنة ستضاعف من سرعة حركيته وشفافيته، ولكن هذه التحديات تتطلب تأهيل الأعوان للتخلص النهائي أو الانتقال من التعامل بالورق إلى التعامل الالكتروني، وهذا ما يؤدي بشكل تلقائي إلى التخلص من ثقل المنظومة البنكية التقليدية حتى لا يتأثر أي جانب من مكونات المشهد الاقتصادي، على خلفية أن الإصلاح البنكي يعد نقطة بداية مسار التطور الاقتصادي.
عصرنة قطاع البنوك سيؤسس لعهد جديد ضد الفساد ويقطع الطريق أمام محاولة تهريب الأموال بجميع أشكالها خاصة ما تعلق بوضع حد لتضخيم الفواتير وتهريب الأموال تحت غطاء الاستيراد أو التصدير، وإطارات وعمال المنظومة المصرفية مدعوون إلى مواكبة التطور ورفع رهان العصرنة والانخراط بعفوية وإنسيابية في معركة العصرنة التي تعد رقما أساسيا لتجاوز بطء النمو وصعوبات تنويع الاقتصاد الوطني.
استمرار غياب شبابيك صرف العملة يطرح هو الآخر العديد من الاستفهامات، من أجل استرجاع كل الأموال التي تتداول في دائرة السوق الموازية وهذا من شأنه أن ينعكس على العملة الوطنية وحتى يخضع كل التعاملات للدائرة القانونية، لكن العصرنة وحدها من تجلب الحلول التي كانت تبدو صعبة ومستعصية. وخلاصة القول أن عصرنة المنظومة البنكية تؤسس لعهد جديد تتكرس فيه المرونة وسرعة في الأداء وقطيعة مع البيروقراطية والفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.