ثلاث سنوات سجن نافذا في حق هدى فرعون    انقضاء الدعوى العمومية في حق كريم طابو    28 سنة تمر عن رحيل أيقونة التلفزة إسماعيل يفصح    رفع الحجر الجزئي على 23 ولاية    تسجيل حالة وفاة واحدة 78 اصابة جديدة بفيروس كورونا و67 حالة شفاء    الرئيس تبون يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف    هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية بخصوص استئناف الحج والعمرة    حقيقة السماح بدخول الجماهير في مبارة الجزائر ضد بوركينافاسو    تأجيل جلسة محاكمة سلال ومدير ديوان الوزارة الأولى السابق ليوم 8 نوفمبر    حجزأكثر من 7800كتاب مدرسي جديد موجه للمضاربة بعنابة    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    في قلوبهم مرض    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«خارج أجندة» المسؤولين المحليين
نشر في الشعب يوم 27 - 09 - 2021

جدّد سكان قرية أولاد بن صوشة، ببلدية أولاد دراج بولاية المسيلة مطالبهم الجديدة القديمة على أمل أن تتخذّ السلطات المحلية إجراءات من شأنها تحريك عجلة التنمية لرفع الغبن عنهم ولو بشكل بسيط ووضع حدّ لمعاناتهم المستمرة منذ سنوات على الرغم من الوعود التي ذهبت أدراج الرياح.
لم تشفع طبيعة المنطقة الفلاحية التي تمتاز بتربية الخيول والأبقار خصوبة أراضيها وما تقدّمه من خيرات لأبناء المنطقة لتنظر إليها السلطات بجدية وتحقّق مطالب السكان التي بات الحديث عنها في الوقت الحالي يعتبر من بين المطالب التي أكل عليها الدهر وشرب مقارنة بما هي عليه في مناطق أخرى فقرية أولاد بن صوشة تفتقر لأبسط متطلبات الحياة الأساسية على غرار الماء الشروب، وقنوات الصرف الصحي، بالإضافة إلى الإهتراء الذي تعرفه الطرق الداخلية للقرية، وعدم ربط العديد من المنازل بالكهرباء والغاز ناهيك عن نقص التزود بالماء الشروب حتم على السكان شراء صهريج الماء ب1300 ألف دينار جزائري كل فصل صيف.
مياه الشرب والصرف الصحي
ما تزال معاناة سكان قرية أولاد بن صوشة ببلدية أولاد دراج متواصلة في ظلّ غياب قنوات الصرف الصحي مقابل التزايد السكاني الذي تشهده المنطقة، الشيء الذي أغرق القرية في النفايات والقمامة والروائح الكريهة، حيث يضطر السكان إلى اللجوء إلى حفر الترسيب والتي غالب ما ينجر عنها انتشار أسراب الناموس والذباب صيفا بعد أن تمتلئ وتفيض، حيث يضطر السكان إلى الاستنجاد بشاحنات التفريغ التي لن يحصلوا عنها بمعاناة كبيرة جدا ودفع مبالغ مالية كبيرة، في حين يفضل البعض الآخر إلى إعادة حفر حرة أخرى وهو ما يشكّل خطرا على السيارات والشاحنات، هذا على الرغم من الشكاوي المتكرّرة للسلطات دون جدوى تذكر.
يضاف إلى ما سبق مشكل التذبذب المسجل في التزود بالمياه الصالحة للشرب، بالرغم من توفر القرية على قنوات الربط بالشبكة، إلا أن الماء يبقى الغائب الأكبر في حياتهم اليومية، إذ أن العديد من السكان الذين تحدثنا إليهم أجمعوا على غياب الماء النهائي عن حنفيات منازلهم ولا يرون هذه المادة إلا أياما معدودات، الشيء الذي دفعهم إلى الاستنجاد بصهاريج المياه بأسعار وصلت سقف 1300 دج للصهريج الواحد، والذي لا يلبي متطلبات السكان، وكذلك اللجوء إلى الينابيع الطبيعية والآبار الموجودة بإحدى قرى بلدية السوامع.
مسالك مهترئة وغياب مرافق رياضية
يعتمد، أغلب سكان قرية أولاد بن صوشة على المسالك الريفية بحكم ممارستهم تربية المواشي ومختلف الأنشطة الفلاحية، حيث تتحوّل حياتهم كل فصل شتاء إلى مأساة حقيقية مع أولى قطرات المطر مع الأوحال والبرك المائية إذ لم تستفد المسالك الداخلية لقرية أولاد بن صوشة من أية عملية تهيئة، الشيء الذي صعب من عمليات تنقل السكان العاملين بالمناطق الأخرى، وكذا المتمدرسين، يضاف إلى هذا غياب الإنارة العمومية التي طالب سكان القرية بها بعديد المرات من خلال تعميم الاستفادة منها جراء النقص المسجل في تغطيتها، في ظلّ الظلام الدامس الذي يخيّم على القرية والذي يصعب عملية تنقل السكان ليلا.
وفي ذات السياق، عبّر شباب القرية عن سخطهم الكبير بسبب التهميش الذي طالهم، في ظلّ عدم توفر المرافق الرياضية والشبابية، عكس ما هي عليه العديد من قرى البلدية التي ضحيت بملاعب جوارية باتت مقصد الكثير من الشباب لممارسة مختلف الأنشطة الرياضية فقرية أولاد بن صوشة تفتقر إلى ملعب لكرة القدم إلا القديم الذي لا يحتوي إلا على الاسم فقط، ولا ملاعب جوارية ولا مكتبة بلدية ولا دار شباب، إذ يجد شباب القرية أنفسهم مضطرين إلى التنقل وقطع عشرات الكيلومترات إلى القرى والبلديات المجاورة، من أجل مقابلة في كرة القدم أو مزاولة رياضتهم المفضلة.
وفي شأن آخر، يشتكي شباب القرية من تفشي ظاهرة البطالة وبشكل كبير مسّت خريجي الجامعات ومعاهد التكوين، وهو ما دفع بعض الشباب إلى محاولات خلق أنشطة تجارية باءت بالفشل لعدة أسباب أرجعها العديد منهم إلى قلة الخبرة والركود التجاري الذي يخيّمم على المنطقة ككل.
في حين فضل البعض الآخر البحث عن عمل خارج البلدية على أمل إيجاد عمل يكون له بمثابة الحافز لبناء أسرة في ما ناشد البعض الآخر السلطات المعنية الولائية والبلدية ومديرية الشباب والرياضة بالولاية، بضرورة الالتفاتة إليهم ورفع الغبن عنهم من خلال برمجة مشاريع رياضية بهدف خلق مناصب شغل للتخلّص من البطالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.