نقل رفات الشهداء إلى قصر الثقافة مفدي زكريا    انخفاض طفيف في أسعار النفط    عجز مالي بقيمة 1000 مليار سنتيم لأندية المحترف الأول    ميسي يفجر قنبلة مدوية في بيت برشلونة ويستعد للرحيل عن النادي !    بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    وفاة الشاعر محمد عنقر: وزيرة الثقافة تعزي    مسرح عنابة يقدم عروض مسرحية لعشاق "أب الفنون" عبر اليوتوب    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    قسنطينة: أخصائيون يواجهون فيروس كورونا وعوامل انتشاره    كورونا في تزايد مستمر.. 413 إصابة خلال 24 ساعة    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    وصول رفات 24 من المقاومين الجزائريين للاستعمار الفرنسي إلى قصر الثقافة مفدي زكرياء    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا        مقتل خاشقجي: تركيا تبدأ محاكمة سعوديين غيابيا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    إيداع نائب الرئيس المدير العام الأسبق ل "سوناطراك" الحبس المؤقت بالحراش    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    المدير العام للأرشيف الوطني… الجزائر لن تتراجع عن استرجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة ميد تسو    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    بومرداس: اقتراح نحو 3000 عملية تنموية لفائدة 322 منطقة ظل    أمن قسنطينة يفتح تحقيقا حول الإعتداء على طبيبة بمستشفى ابن باديس    إصابات كورونا تلامس 11 مليونا.. انتشار جنوني بأميركا و جنوب أفريقيا    قوات التحالف تدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    مانشستر سيتي ينشر صورة لمحرز ويعلق عليها: "فخر العرب الحقيقي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    العاصمة:حجز 1200 قرص مهلوس وتوقيف شخصين    غلطة سراي التركي يرغب في ضم بلايلي    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب    طيب زيتوني: إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير من 2001 إلى 2020    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    لافروف: "نعتقد أن مبادرة القاهرة هذه تتلاءم مع قرارات المؤتمر الدولي حول ليبيا"    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    تفاصيل مفاوضات استعادة جماجم شهداء المقاومات الشعبية    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    إستئناف النشاط السياحي بمصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    فتوحي: ترشيد النفقات في سوناطراك لن يؤثر على مكتسبات العمال    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    وفاة "مير" بنهار بالجلفة متأثرا بإصابته بكورونا    الشلف: حجز أزيد من 6 قناطير من الدجاج الفاسد    الشرطة تسطر برنامجا ثريا للإحتفال بالذكرى ال 58 لعيد الإستقلال    أسعار النفط تتحسن بفضل تراجع مخزونات الخام الأمريكي    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"البوحمرون" يقتل شخصين بورقلة ومستشفيات ترفض التكفل بالمصابين
الضحيتان رضيع وفتاة حرما من التكفل الطبي
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 05 - 2018

تعرف منطقة الطيبات الواقعة على بعد 200 كلم عن مقر الولاية ورقلة والتابعة للمقاطعة الإدارية تقرت هذه الأيام تسجيل عشرات حالات الإصابة بداء الحصبة (بوحمرون) تسببت في حالتي وفاة. إضافة إلى حالة جد معقدة، حولت إلى العناية المركزة بمستشفى سليمان أعميرات بتقرت، ويتعلق الأمر بشقيق إحدى الضحيتين.
الضحية الأولى للوباء يبلغ من العمر سنة ونصف، فارق الحياة نهاية الأسبوع الماضي بعد صراع مع هذا المرض، حيث يروي عمه للشروق أنه كان ينقل كل مرة إلى المستشفى ويتم إعادته إلى المنزل وهو على نفس الحالة أي في حالة غيبوبة، حيث عجز حتى عن الشرب، وظل يُنقل من المنزل إلى المستشفى إلى أن فارق الحياة، كما أن العدوى انتقلت إلى أفراد أسرته أين يرقد شقيقه بالعناية المركزة بمستشفى سليمان عميرات بتقرت. كما طال الوباء أفرادا من العائلة الكبيرة للرضيع المتوفى.
وروى عم الضحية، أنه نقل جميع أفراد عائلته لتلقيحهم بالعيادة المتعددة الخدمات التابعة لمؤسسة الصحة الجوارية بالطيبات، فطُلب منه أن يأتي بشهادة من مستشفى الطيبات تثبت إصابة أفراد عائلته بهذا الداء ،فما كان منه إلا أن انتقل إلى المستشفى، لكن طلبه قوبل بالرفض من طرف الطبيب بحكم أنه ليس المناوب الليلي ليعود إلى منزله هو وأفراد عائلته وهم يتهددهم الخطر الذي صار موجودا بالبيت.
أما عن الضحية الثانية فيتعلق الأمر بفتاة في 18 من العمر تقطن في قرية بونخيلة ببلدية الطيبات والتي تنعدم فيها شروط الحياة، فالقرية ورغم أنها لا تبعد بأكثر من 20 كلم عن مقر بلدية الطيبات، إلا أنها تنعدم بها الكهرباء وشبكة الماء الشروب وكذا شبكة الصرف الصحي، حيث يروي والد الضحية أن ابنته مكثت 04 أيام بالمستشفى، ثم طلب منه أخذها إلى البيت رغم حرارتها التي لا تزال مرتفعة مما تسبب لها في حالة من الانهيار العصبي، وعند عودته بها إلى المستشفى بعد ثلاثة أيام طلب منه أن يأخذها إلى مختص بحكم أنها صارت في حالة نفسية غير طبيعية حسبهم، مما اضطر والدها إلى الشروع في رحلة للبحث عن علاج ابنته بين المختص في علاج مرض الأعصاب والبحث عن راق للتطبب بالرقية الشرعية. وبين هذا وذاك تدهورت حالة الضحية، فلفظت الضحية أنفاسها الأخيرة بالقرية لتنقل إلى المستشفى جثة هامدة للتأكد من وفاتها أين طلب الطبيب نقلها إلى الطب الشرعي للتشريح بعد ما فتحت فرقة الدرك الوطني تحقيقا لمعرفة ملابسات الوفاة.
"الشروق" اتصلت بمدير المستشفى لاستقاء تعليقه على الوضعية الوبائية، والشكاوى من سوء التكفل. فأكد أن المصالح الصحية بالطيبات تستقبل يوميا العديد من الحالات ويتم توجيهها إلى المؤسسة الجوارية بالطيبات، أما عدد آخر من الحالات فيتم إرسالها إلى المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بتقرت، أما حالات الوفاة وخاصة الحالة الأولى فقد تم إعداد تقرير مفصل يشرح كل الحيثيات وتم إرساله إلى الوصاية.
هنا يتساءل المواطن بالطيبات إذا كانت عشرات الحالات يتم تسجيلها يوميا، فلماذا لا تشكل فرق طبية متنقلة تجوب مختلف القرى ومواطن المرض لمحاصرة هذا الخطر الذي تزداد دارته يوما بعد آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.