الميترو يتدعم ب 12 قاطرة جديدة    ثلاثة أندية إنجليزية تتنافس على ضم براهيمي    4 وجوه من الأفلان تتنافس بوهران على مقعد ب *السينا *    الحكومة في طريقها للقضاء على البيروقراطية لدرء العراقيل أمام المستثمرين    الجزائر لا تزال الشريك الدائم والمساند لفلسطين    عصابات تستغل الأطفال الأفارقة في التسوّل    «التدخلات الأجنبية تغذي دوما الانقسامات بين الليبيين»    23 ألف إصابة بالبوحمرون و16 حالة وفاة في 2018    البطولة العربية لكرة اليد للأندية ذكور وإناث    إلى‮ ‬19‮ ‬نوفمبر الجاري‮ ‬    طالب باستعادة المستحقات التي‮ ‬يدين بها له    رئيس الوزراء الروسي‮ ‬دميتري‮ ‬مدفيديف‮ ‬يكشف‮:‬    وفرتها‮ ‬512‮ ‬ألف مؤسسة‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    بعد إقصائهم من قوائم المستفيدين من السكن    سوق أهراس    توقعات صندوق النقد الدولي    راوية: احتياطي الصرف لم يتأثر بالتمويل غير التقليدي    لقاء جزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬فرنسي‮ ‬حول الصحة    الجوية الجزائرية توقف 14 منهم بسبب الاحتجاج    «وقفة غضب» يوم الخميس    "ايدوم فيبر محترف" بسرعة تدفق 4 و 8 ميغا    توقيف سارق الدرّاجات النارية    التكوين المهني يلبي الطلب الاجتماعي للشباب    لانباف تدعو لتحقيق الإنصاف في الترقية والتصنيف والإدماج    الجزائر ملتزمة بمخطط مكافحة المقاومة للمضادات الميكروبية    لضم 2600 عون إلى السلك    مباراة الطوغو صعبة ونسعى للفوز بها    تحركات لحل المنظمة والجزائر تتخذ إجراءات احترازية    الوزارة تدخل المعالجة البيداغوجية ضمن التوقيت الزمني للأستاذ    كيفية مغفرة الذنوب    قافلة تحسيسية حول أجهزة التشغيل ببرج بوعريريج    أردوغان: ننتظر بفارغ الصبر كشف الحقيقة بشأن خاشقجي    التبرعات وراء إنجاز 100 مسجد بالعاصمة    خطر مواقع التواصل الاجتماعي على الأسرة    سعيدة قطاع الثقافة يتدعم ب24700 مجلد و1920 عنوان كتاب    قبل وفاته بساعات طفل السرطان يعتذر لأمه    عين على غزة    قصة الملكين هاروت وماروت    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه    سامسونغ تطور تلفزيونا يمكن التحكم به ب الدماغ    هدافو الخضر منذ الاستقلال (الحلقة التاسعة والأربعون)    الجزائر والاتحاد الأوروبي عازمان على تعميق علاقاتهما    شتاء تحت القرّ و الفرّ    النيران تلتهم 3 مركبات بينها سيارة إسعاف بغليزان    96 بالمئة من الجزائريين يحبون القراءة    تكريم 40 تلميذا نجيبا    *زوم* على دور الصليب الأحمر في التكفل بالمعتقلين الجزائريين في سجون الاستعمار    بحث مضن عن قارورة الغاز    سفراء الشاشة الفضية عبر العالم    مخلوفي ولحولو يحضّران بالخارج    أجواء ونفحات روحانية متميزة    النسخة الجزائرية ل"المانغا" تحمل رسائل تربوية للطفل    تكثيف العمل الجواري التحسيسي ضرورة    مطاعم فينيسيا تتحدى الفيضانات    سائق "لص" يحتجز سائحين بباريس    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية
رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة ل"الشروق":
نشر في الشروق اليومي يوم 16 - 10 - 2018

وصف رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، احتجاج النواب، وغلقهم باب الغرفة السفلى لمنعه من الالتحاق بمكتبه بعمل العصابات الخارجة عن القانون التي انتقلت من مستوى التهديد والوعيد إلى مستوى الفعل الإجرامي، وفيما أدرج التمرد على رئيس المجلس الشعبي الوطني في خانة التمرد على الدولة، خاطب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، وقال له قرارات مكتبك السياسي لاغية وغير مشروعة، لأن مجيئك على رأس الحزب تم بطريقة غير مشروعة وحملت خرقا لمواد القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب، وما بني على باطل فهو باطل ولا شرعية لقرارات مكتبك، وأضاف أوصفني كما أردت خائنا أو ما شئت، إلا أنني كنت داعما دوما لرئيس الجمهورية وسأبقى وفيا له.
وقال السعيد بوحجة، الثلاثاء، في تصريح "للشروق": "جمال ولد عباس يواصل تحريض النواب ضدي، وهو من أمرهم في لقائه بهم مساء الاثنين بغلق أبواب المجلس في محاولة لمنع التحاقي بمكتبي، في تصرف ترجم انتقال النواب من التهديد إلى الفعل الإجرامي المادي، رغم مبادرات التهدئة والصلح ودعوتهم إلى الحوار في الأطر الشرعية البعيدة عن التمرد، وأضاف بوحجة "من يعتقد أن التمرد يحمل الإساءة لشخصي فهو مخطئ، لأن التمرد على شخص الرجل الثالث في الدولة هو تمرد على الدولة".
وردا على قرارات المكتب السياسي لحزبه، والمتعلقة بإحالته على لجنة الانضباط ونزع الغطاء السياسي عنه، قال محدثنا "أنا رجل قانون وأعرف القانون جيدا، وجميع قرارات المكتب السياسي غير مشروعة ولا تحمل أي صفة قانونية، لأنه وباختصار مجيء ولد عباس كأمين عام جاء مخالفا للقانون الأساسي للحزب الذي يلزم المكتب السياسي بعد مدة شهر يتولى خلالها تسيير وضعية شغور المنصب، استدعاء اللجنة المركزية في دورة استثنائية، كأعلى هيئة بين مؤتمرين لانتخاب الأمين العام للحزب، وهذا ما لم يحدث- يؤكد بوحجة- كما أن المكتب السياسي لم ينتزع مصادقة ومباركة اللجنة المركزية كما انبثق عن وضعية لم تراع، بل داست المادة 63 و35 من القانون الداخلي للحزب، وما بني على باطل فهو باطل.
ومعلوم أن تصريحات بوحجة، بخصوص شرعية ولد عباس، انقلبت 180 درجة لأنه سبق أن أكد للشروق في حوار سابق أنه يحترم شرعية ولد عباس وهو مطالب كذلك باحترام شرعيته.
وردا على اتهامات ولد عباس لشخصه، بتجاوز الخطوط الحمراء، وتحدي الدولة قال رئيس الغرفة السفلى المطلوبة رأسه، "شؤون المجلس لا تدار من حيدرة، ومؤسسات الدولة ليست مقرات أحزاب سياسية، أنا متمسك بالمشروعية والقانون، ولست متشبثا بالمناصب، رغم أنني أفضل أن أذكر ولد عباس بأنه لم يقترحني أبدا لمنصبي ولا فضل له عليّ لا من قريب ولا من بعيد، وإذا كان قد نسي، أفضل أن أذكره بأنني كنت على علم ودراية باقتراحي للمنصب 5 أيام كاملة قبل أن يصله الخبر"، فيما رفض بوحجة الرد على سؤال الشروق بخصوص الجهة التي اقترحته لتولي المنصب أو على الأقل كان لها الفضل في الدفع بترشحه، واختصر الإجابة في أن الأمر يتعلق بأمور دولة".
وعن رفضه التنحي رغم إصرار كتل الموالاة وتمسكهم بمطلب رحيله، قال بوحجة "أنا أجاري تصريحاتهم فكل من ولد عباس وأويحيى قالا إنهما لم يتلقيا أوامر بتنحيتي، وأن مشكلتي مع النواب الذين تآمروا ضدي وافتروا علي بوقائع لا أساس لها من الصحة وفي ظل عدم وجود إيعاز، راسلت رئيس الجمهورية أخبره بأزمة المجلس، ولم أتلق ردا على رسالتي، رغم أنني عبرت فيها لرئيس الجمهورية والرئيس الشرفي للحزب استعدادي الرحيل دون أي مشاكل ولن يفسد الأمر للود قضية، وسأواصل دعمي له كما كنت دائما"، ويضيف محدثنا "لم أتلق إجابة وفهمت من خلال عدم تلقي أي رد رغم مرور أيام عن رسالتي، أن الرئيس لا يرى حاجة في مغادرتي بل يطلب مني البقاء".
وعن الاتهامات الموجهة إليه، وحديث الكواليس بالمقر المركزي للحزب بحيدرة، والحديث الدائر بين وزراء الحزب في الحكومة حول سلوكات أقدمت عليها أدرجت في خانة الخيانة"، قال بوحجة "لا يهمني تخويني….. وليصفوني بما شاؤوا من أوصاف … المستوى "هبط " والصراع بلغ مداه واشتد جدا.. ليقولوا ما أرادوا، إلا أنني متأكد من شيء واحد وهو أنني مناضل وفيّ لحزبي ومبادئي، دعمت الرئيس بوتفليقة منذ مجيئه سنة 1999، وسأظل كذلك ولن أغادر منصبي تحت ضغط التمرد، وسأغادر في حال إقالتي من قبل الرئيس أو في حال عودة النواب إلى الحوار بعيدا عن التمرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.