أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    إحالة ملف شكيب خليل على المحكمة العليا    التقييد الدستوري يبقي للسلطة الانتقالية واسع الصلاحيات    «العدالة فوق الجميع»    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    بكاء ولد قدور    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    وزير التربية خارج الوطن    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أئمة يستنجدون بالرئيس ويجددون مطلب الحصانة
بعد حادثة قتل مؤذن داخل مسجد بالأغواط
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 10 - 2018

انتفض الأئمة غضبا على الظروف المزرية التي يمارس فيها حفظة كلام الله ورجال الدين مهامهم، حيث أصبحوا عرضة للقتل والاعتداءات المتكررة من طرف عصابات ولصوص، وكذا متطرفين يحاولون فرض أفكارهم ومنطقهم على بيوت الله، مناشدين رئيس الجمهورية التحرك العاجل لحمايتهم.
استنكر الأئمة عبر الوطن بشدة الجريمة البشعة والمروعة التي راح ضحيتها صباح الأربعاء، مؤذن، وهو معلم القرآن الكريم بمسجد خالد بن الوليد بولاية الأغواط، حيث تم الاعتداء عليه بطعنات خنجر قاتلة من الظهر، وهي ليست الجريمة الأولى التي تطال الأئمة وموظفي المساجد بل باتت تتكرر في كل مرة عمليات الضرب والسب والشتم ضد عمال القطاع، أمام مرأى وزارة الشؤون الدينية التي لم تحرك ساكنا لحماية موظفيها.
وناشد عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية، الشيخ محمد الأمين ناصري، في اتصال ب"الشروق"، باسم العديد من الأئمة في مختلف ولايات الوطن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة التدخل العاجل لحماية رجال الدين من الاعتداءات والعصابات المتربصة بهم. ودعا الأئمة إلى تفعيل الحصانة التي سبق لوزير الشؤون الدينية الحديث عنها، التي ستمنحهم الحق في الحماية، شأنهم شأن القضاة وباقي موظفي القطاعات الهامة والحساسة في الدولة.
واعترف الشيخ ناصري بتزايد الخطر المحدق بالأئمة بفعل تزايد التيارات ووجود اضطرابات داخل معظمها، وهو ما سيعكسه أفرادها على الأئمة ويحاولون تمريره باستعمال العنف والقوة. ولتفادي هذه السيناريوهات يناشدون رئيس الجمهورية الوقوف بجانبهم ودعمهم وحمايتهم حتى يتمكنوا من أداء مهامهم ومسؤولياتهم بعيدا عن الخوف والقلق.
وأوضح المتحدث أن الأئمة لديهم مطالب واضحة يوجهونها في رسالة إلى الرئيس بعيدا عن صراعات النقابات ومصطلحاتها، فغالبيتهم لا يعرفون الفيدرالية ولا أي نقابة أخرى وكل ما يهمهم ويشغلهم هو التكفل بمشاكلهم الاجتماعية، وفي مقدمتها السكن الذي يحفظ كرامة الإمام، الذي صيره أداة يتحكم بها أعضاء اللجان الدينية الذين يتولون مهمة تأجير منزل له، ثم يحاولون فرض أفكارهم عليه وتسييره وفق رغباتهم، فجل الأئمة وموظفي الشؤون الدينية لا يملكون منازل ومنهم من يقيم في بيت الوضوء وهناك من يسكن أقبية المساجد، وحتى عمليات الترحيل لم تشمل فئات كبيرة منهم. وشدد الشيخ ناصري على تخصيص حصص سكنية بجميع الصيغ للأئمة، والقيمين، والمؤذنين، ومعلمي القرآن في جميع الولايات.
وشدد الأئمة على أهمية التعجيل بمراجعة القانون الأساسي المنظم للقطاع، الذي من شأنه إنهاء الكثير من المشاغل والأمور المادية التي جعلتهم يتلقون أجورا أقل من باقي القطاعات العمومية الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.