عبد العزيز رحابي يكشف عن تكليفه بمهمة التنسيق لإدارة الندوة الوطنية للحوار يوم 6 جويلية المقبل    بوجمعة طلعي يتنازل عن الحصانة البرلمانية    تفجير انتحاري وسط العاصمة التونسية    نوبة ارتجاف جديدة تصيب أنغيلا ميركل    صلاح يعيد زميله عمر وردة للمنتخب    حركة في سلك الحماية المدنية تخص 29 مديرا ولائيا    محرز- ماني.. صراع الدوري الإنجليزي في الأراضي الإفريقية !    العشرات من أصحاب الجبة السوداء بتيزي وزو يشلون العمل القضائي    ماكرون: سأبذل أقصى جهدي لتفادي حرب بين إيران وأمريكا    تيسمسيلت: الحرائق تتلف هكتارات من الأشجار الغابية        وقفة مع النفس    «لا طموحات سياسية لقيادة الجيش»    6 طائرات جديدة تدعم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية    أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    مجرد مضيعة للوقت،،    دراسة تكشف‮:‬    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    سيتم إنجاز‮ ‬6‮ ‬مشاريع بقطاع الموارد المائية    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    الحريري يؤكد رفض لبنان ل صفقة القرن    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    ثلاثي جزائري ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى    رسالة من عطر الشهداء: يا ناس فلسطين ليست للبيع    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل ملاعب الأندية التي تواجه الجزائريين من العشب وبالمقاعد إلا ملاعبنا!
فضيحة كروية جزائرية في قلب القارة السمراء
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 01 - 2019

عندما تكون حالة الكرة الجزائرية وبُناها التحتية أقل من حالة الأفارقة فمعنى ذلك أننا بلغنا مركزا متأخرا ليس إقليميا وإنما قاريا، والجزائريون الذين يتابعون بحماس واهتمام مغامرتي فريقي الجزائر شبيبة الساورة وشباب قسنطينة في منافسة رابطة أبطال إفريقيا، وسيتابعون لاحقا مغامرة نصر حسين داي في كأس الكاف في دور المجموعات لاحظوا وسيلاحظون بأن كل الأفارقة شمالا وجنوبا تفوقوا على الجزائريين بملاعبهم المعشوشبة طبيعيا والمغروسة مدرجاتها بالمقاعد المريحة للمناصرين كما هو الحال في كل دول العالم.
ففي بشار التي تمتلك موارد مالية كبيرة، كانت مباراة شبيبة الساورة بالنادي الأهلي المصري مخجلة فعلا، لأن ملعب بشار من العشب الاصطناعي، وهندسته سيئة جدا، والمخرج الذي قدم المباراة على الأرضية وعلى قنوات بي.إين.سبورت القطرية، وجد صعوبة في تصوير المباراة، وكان السياج الطويل معرقلا وجزءا من المباراة التي شاهدها العالم وتأسف لحالة الملعب، أما أنصار الساورة، فلأن الملعب من دون مقاعد ولا وجود للتذاكر الإلكترونية ولا حتى للمقاعد العادية، فإنهم عانوا وجلسوا على الحجارة الإسمنتية لمدة فاقت الثماني ساعات في عذاب لا يوجد في العالم مثيلا له، وكان فريق الساورة في لقائه الأول ضمن دور المجموعات من رابطة أبطال إفريقيا، قد واجه فريق سيمبا المنتمي لبلد أقل إمكانيات من الجزائر وهو تنزانيا، في العاصمة دار السلام، على ملعب جميل في هندسته، إذ هو عبارة عن طابقين في كل أرجائه وبالمقاعد المريحة للمناصرين من دون أن نشاهد كرسيا واحدا مكسرا، إضافة إلى الحالة الجيدة لأرضيته المعشوشبة طبيعيا، ولاحظ رفقاء يحيى شريف الفارق الكبير بين ملعبهم في بشار وملعب دار السلام، وسيلاحظون الفارق أيضا بين ملعبهم وملعب فيتا كلوب الكونغولي في عاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا وهو تحفة معمارية مدرجاته بمقاعد جميلة ومريحة للمناصرين، وأرضيته من العشب الطبيعي الجميل، مع الإشارة إلى أن كينشاسا لم تشهد منذ عقود أي حدث كروي كبير، كما سيلاحظون الفارق أيضا بين ملعبهم وأي ملعب سيستقبلهم فيه النادي الأهلي المصري، سواء في برج العرب في الإسكندرية أو أي ملعب في القاهرة، خاصة وأن مصر بصدد التحضير لاستقبال الأفارقة في شهر جوان القادم عندما تحتضن منافسة كأس أمم إفريقيا.
وحالة شباب قسنطينة لن تختلف عن حالة شبيبة الساورة، فقد كان من المفروض أن يلعب السنافر مباراتهم الأولى أمام النادي الإفريقي في الملعب التحفة برادس في العاصمة التونسية، وحتى تنقلهم إلى سوسة قدم لهم ملعبا مريحا للمناصرين وهو أحسن من ملعب حملاوي الذي فاق عمره الأربعين سنة، ومازال برغم هذه السنوات مزروعا بالإسمنت المضر بصحة المناصرين الذين جلسوا على نفس المقاعد في سنة 1975، ومازالوا في سنة 2019، ولا نقطة جيدة فيه سوى عشبه الطبيعي، وحتى ملعب الإسماعيلية أحسن بكثير من ملعب الشهيد حملاوي وفي كل شيء، أما الملعب الخاص بمازيمبي فهو يقدم الكونغوليين في صورة حضارية راقية، إذ لا يوجد أي سياج بين الأنصار واللاعبين وتجري المباريات في روح رياضية عالية.
وستجد النصرية نفسها في نفس الحسرة في مواجهة الزمالك المصري، الذي له أكثر من خيار في اللعب في مركبات رياضية رائعة مثل ملعب ناصر أو الكلية الحربية أو ملاعب الإسكندرية، والمباراة ستجري في الربيع القادم عندما يكون التحضير لأمم إفريقيا قد وصل إلى أيامه الأخيرة، وكل الملاعب في حالة جهوزية، وحتى ملاعب كينيا عندما تواجه غورماهيا أو أنغولا عندما تواجه أتليتيكو بيتروليوس هي أحسن من ملعب 20 أوت الذي من عادة النصرية استقبال ضيوفها فيه، وأحسن من ملعب 5 جويلية الذي قد تُكمل فيه مغامرتها الإفريقية، والذي صار يبدو في منتهى القدم، خاصة أن أنغولا نظمت كأس أمم إفريقيا عام 2010 ونجحت بامتياز، كما أن كينيا استعدت لاحتضان كأس أمم إفريقيا ثم انسحبت، وربحت بعض الملاعب الجميلة، كما هو الحال بالنسبة للكاميرون التي سُحب منها تنظيم كان 2019 ولكن بعد أن بنت عددا من الملاعب الجميلة.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.