الفريق قايد صالح: الجزائر أصبحت "قدوة" في مجال مكافحة الارهاب وفي حماية حدودها من جميع الآفات    الرئاسة الروسية : الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    سرار يراسل السترات الصفراء عبر فروجي    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    إدارة شالك تساند المدرب وترفض التعاطف مع بن طالب    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    لعمامرة يؤكد من ألمانيا    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    إنهاء الانسداد مرهون بالاستقالة أو إخطار المجلس الدستوري    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





689 موقع مهدد بالفيضانات.. وخطة استعجالية لتهديم بنايات الموت
مديرة التطهير بوزارة الموارد المائية:
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 01 - 2019

كشفت مديرة التطهير وحماية البيئة على مستوى وزارة الموارد المائية نورة فريوي، عن رقم ضخم للمناطق المهددة بالفيضانات على مستوى التراب الوطني، فمن مجموع 689 موقع تحصيه مصالحها، يوجد منها 233 موقعا يحمل درجة الخطورة العالية جدا، مشيرة انه تم الشروع في تجسيد خطة تسير وفق برنامج استعجالي تشمل المناطق العالية المخاطر.
وأوضحت فريوي خلال نزولها ضيفة على الإذاعة الوطنية، إن الخطة الاستعجالية تتعلق ب30 موقعا نموذجيا قبل تعميمها على كل المواقع، مشيرة إلى مباشرة تطوير مخططات للوقاية من مخاطر الفيضانات التي تشمل مجموعة من التدابير المتعلقة بالتعمير والتي قد يحتمل أنها ستفرض تهديم عدد من البنايات المصنفة في خطر، فضلا عن إعادة تهيئة بعضها الآخر حتى تتلاءم مع تلك المناطق.
أما بشأن الفيضانات الأخيرة التي شهدتها العديد من مناطق الوطن، أوضحت المتحدثة، أن الأمر لا يتعلق بالجزائر وحدها، بل بكل بلدان البحر المتوسط التي شهدت نفس الأجواء المناخية، أما فيضانات عنابة فقالت فريوي، أن النشرية الخاصة للحالة الجوية كانت قد توقعت 40 ملم، في حين تم تسجيل 140 ملم من الأمطار وهو ما يعادل تساقط 51 يوما.
وقالت في هذا الشأن فريوي انه وفي مثل هذه الظروف الصعبة لا يتم التركيز عن من هو المسؤول عما حدث او الخسائر المسجلة في تلك الفيضانات، بل يتطلب وضع ميكانيزمات من اجل تفادي هذه الظواهر الطبيعية المتكررة والتي لا يمكن أن نوقف تسببها في الخسائر.
وتطرقت المتحدثة إلى الإجراءات الوقائية المتخذة سابقا بشأن انجاز 200 مشروع يكفل تأمين قرابة 100 مدينة، إلا أن هناك تدابير أخرى تفرض نفسها في الوقت الراهن – تقول فريوي – والتي تساهم في تخفيض حجم الخسائر، غير انه لا بد – حسبها – من تعزيز التنسيق والسهر على صيانة الهياكل مع وضع حد للتوسع العمراني الفوضوي تحسبا لأي طارئ قد يحدث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.