عبد العزيز رحابي يكشف عن تكليفه بمهمة التنسيق لإدارة الندوة الوطنية للحوار يوم 6 جويلية المقبل    بوجمعة طلعي يتنازل عن الحصانة البرلمانية    تفجير انتحاري وسط العاصمة التونسية    نوبة ارتجاف جديدة تصيب أنغيلا ميركل    صلاح يعيد زميله عمر وردة للمنتخب    حركة في سلك الحماية المدنية تخص 29 مديرا ولائيا    محرز- ماني.. صراع الدوري الإنجليزي في الأراضي الإفريقية !    العشرات من أصحاب الجبة السوداء بتيزي وزو يشلون العمل القضائي    ماكرون: سأبذل أقصى جهدي لتفادي حرب بين إيران وأمريكا    تيسمسيلت: الحرائق تتلف هكتارات من الأشجار الغابية        وقفة مع النفس    «لا طموحات سياسية لقيادة الجيش»    6 طائرات جديدة تدعم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية    أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    مجرد مضيعة للوقت،،    دراسة تكشف‮:‬    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    سيتم إنجاز‮ ‬6‮ ‬مشاريع بقطاع الموارد المائية    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    الحريري يؤكد رفض لبنان ل صفقة القرن    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    ثلاثي جزائري ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى    رسالة من عطر الشهداء: يا ناس فلسطين ليست للبيع    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والدي يواجه الإعدام.. هذا هو العدل في السعودية
نجل سلمان العودة لنيويورك تايمز:
نشر في الشروق اليومي يوم 15 - 02 - 2019

قال عبد الله العودة، نجل الداعية السعودي البارز سلمان العودة، إن السعودية "تستكت أصوات الاعتدال التي حاربت تاريخياً التطرف".
جاء ذلك في مقال لعبد الله، وهو باحث في جامعة جورج تاون الأمريكية، بعنوان "والدي يواجه عقوبة الإعدام.. هذا هو العدل في السعودية"، نشرته صحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء.
وأضاف أنه "رغم مزاعم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومساعديه فإن السعودية لم تتخل عن المؤسسات الدينية المتشددة، وعوضاً عن ذلك، تقوم بإسكات أصوات الاعتدال التي حاربت التطرف تاريخياً".
وأوضح أن والده سلمان العودة (61 عاماً)، من بين العديد من النشطاء السعوديين والعلماء والمفكرين الذين سعوا للإصلاح ومعارضة قوى التطرف والاستبداد، إلا أنه تم اعتقالهم ومنهم من يواجه عقوبة الإعدام.
وحول ما يواجهه والده في سجون السعودية، ذكر عبد الله أنه بعد اعتقال والده في سبتمبر 2017 "ظل محتجزاً في حبس انفرادي في سجن الذهبان في مدينة جدة، بعد تقييده لأشهر داخل الزنزانة".
وتابع: "تم حرمانه من النوم، والمساعدة الطبية، كما تم استجوابه ليلاً ونهاراً، وتجاهل حالته الصحية المتدهورة، حتى تم حجزه في المستشفى".
كما لفت أن السلطات السعودية حرمت والده من "مقابلة المحامين حتى انعقاد محاكمته بعد عام من اعتقاله في سبتمبر 2018".
التغريدة جريمة
وحسب عبد الله العودة، فإن "تغريدة غير مباشرة لوالده عن الأزمة الخليجية، ورغبته في تحقيق المصالحة أغضبت الحكومة السعودية، واعتبرتها انتهاكاً جنائياً".
وتابع في مقاله: "قال المحققون لوالدي إن تبنيه موقفاً محايداً من الأزمة السعودية-القطرية وعدم وقوفه مع الحكومة السعودية كان جريمة".
وفي هذا الشأن، أشار عبد الله إلى عقد محكمة جنائية متخصصة في الرياض، جلسة في 4 سبتمبر الماضي لم تم تصويرها لبحث التهم الموجهة لوالده والتي على إثرها طالب المدعي العام السعودي بتنفيذ عقوبة الإعدام ضده.
وأردف بالقول: "اتهم والدي بإخلال النظام العام، وتحريض الشعب ضد الحاكم، والدعوة لتغيير الحكومة، ودعم الثورات العربية بالتركيز على الاحتجاز التعسفي وحرية التعبير، إضافة إلى حيازة كتب محظورة، ووصف الحكومة السعودية بالمستبدة".
لا مصلح إلا بن سلمان
وتسائل عبد الله في مقاله عن الأسباب التي دفعت السلطات السعودية إلى اعتقال والده.
ومضى قائلاً: "أتساءل ما إذا كان قد ألقي القبض عليه (سلمان العودة) بسبب مواقفه الشعبية التقدمية، لأنه منذ صعود الأمير محمد بن سلمان، لا يسمح لأي شخص آخر أن يُنظر إليه على أنه مصلح".
واستطرد: "بينما يجلس الإصلاحيون مثل والدي في السجون، احتضنت السعودية المتشددين مثل صالح الفوزان، وهو رجل دين ذو نفوذ ترعاه الدولة وعضو في مجلس كبار العلماء".
وحسب عبد الله عارض الفوزان عام 2013 قيادة النساء للسيارات في السعودية، كما ادعى أن الشيعة وغيرهم من المسلمين الذين لا يتبعون المعتقدات الوهابية "هم كفار وأن أي شخص لا يتفق مع هذا التفسير هو كافر".
وتابع: "دعا الفوزان أيضاً إلى تحريم مطاعم البوفيه المفتوحة كونها تشبهه المقامرة، المحظورة في الإسلام".
The Farce of Justice in Saudi Arabia.
My piece with the New York Times (@nytimes) today on my father Salman Alodah (@salman_alodah) and the story of his arrest and the secret trial in which the Saudi Attorney General sought death penalty against him:https://t.co/Yyi4zM1SML
— د. عبدالله العودة (@aalodah) February 13, 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.