قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه سوابق منتجات جزائرية أعيدت ورفضت في الخارج!
الصادرات غير النفطية تعاني شبه حصار في دول عديدة
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 02 - 2019

تكررت على مدار السنوات الأخيرة حوادث إتلاف أو إعادة منتجات جزائرية لأسباب تتعلق بمطابقة معايير الجودة والنوعية، شملت منتجات زراعية من خضر وفواكه خاصة، ومواد غذائية مصنعة إضافة للحديد والصلب ومنتجات أخرى، وهو ما من شأنه أن يضرب في الصميم استراتيجية الحكومة لتنويع الصادرات وخاصة منتجات القطاع الزراعي والغذائي.
وفي السياق، أحدث خبر رفض منتجات جزائرية الصائفة الماضية في دول غربية وعربية زلزالا في البلاد، وسط ذهول وحيرة حول الأسباب التي جعلت منتجات محلية تعود أدراجها من وجهات بعيدة على غرار كندا وقطر وروسيا.
وبسبب عدم مطابقة المنتجات للمعايير الدولية للتصدير، فقد أعادت كندا شهر جوان من العام الماضي، كميات من التمور الجزائرية رغم جودتها الكبيرة، والسبب وجود بعض الديدان في الكميات المصدرة.
وبسبب نسب المبيدات الكيماوية الزائدة فقد أعادت روسيا وقطر وفرنسا كميات من البطاطا الجزائرية المصدرة في صائفة العام الماضي، وهو ما شكل صدمة لدى الرأي العام بالنظر إلى أن نفس المواد المصدرة يتم استهلاكها وعلى نطاق واسع محليا.
وأحدثت هذه الوقائع صدمة في الجزائر قاطبة، خاصة أنها جاءت في عز الحملة التي أطلقتها السلطات لتنويع الصادرات خارج المحروقات.
وخلال شهر جويلية من العام الماضي أيضا اعترضت الشرطة الفدرالية الكندية شحنة من البطيخ الأصفر الجزائري بمطار مونتريال، بموجب بلاغ كاذب بوجود شحنة مخدرات في البطيخ، حيث تم حجز كافة الخضر والفواكه التي صدرت على متن الرحلة لمدة طويلة ما تسبب في تلفها بالمطار.
وفي شهر ديسمبر الماضي، فجر النقابي عيسى منادي فضيحة من العيار الثقيل، حين صرح ل"الشروق" بأن منتجات مركب الحديد والصلب تم إعادتها من طرف دول عديدة بسبب عدم مطابقتها للمعايير.
وأوضح عيسى منادي حينها بأن ايطاليا قد أعادت 15 ألف طن من منتجات مصنع الحجار، وكذلك المغرب الذي أعاد 15 ألف طنا أخرى، كما أن منتجات المصنع كانت محل رفض محلي، حيث أعاد مجمع علي حداد "ETRHB" كمية من الحديد تقدر ب3 آلاف طن.
وجاءت حادثة إتلاف منتجات رويبة على الحدود الليبية قبل يومين كأحدث حلقة من مسلسل رفض وإعادة المنتجات الجزائرية في الخارج.
واللافت في كل الوقائع المرتبطة بالمنتجات الجزائرية التي رفضت أو أعيدت من الخارج، أنها منتجات من قطاعات خارج المحروقات وهي زراعية (فلاحية) أو للصناعات الغذائية، التي تعتبر من القطاعات الإستراتيجية التي تعول عليها الحكومة لتنويع الصادرات خارج المحروقات.
وتثير هذه الحوادث المتكررة لرفض وإعادة منتجات جزائرية بالخارج الكثير من التساؤلات، حول من يقف وراءها ومن المستفيد منها، بشكل جعل من السلع والبضائع الجزائرية خارج قطاع المحروقات وكأنها محاصرة في الخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.