شباب قسنطينة والترجي في صدام مثير في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا        على مدرسة أشبال الأمة‮ ‬    أسعار برنت تقفز فوق 67 دولارا    بنك الجزائر الخارجي يرفع رأسماله إلى 230 مليار دج    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    ماي تطلب إرجاء البريكست إلى نهاية جوان    القرار‮ ‬يخص طائرات‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬8‮ ‬و‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬9‮ ‬    مسيرات ضربت المثل في التحوّل السلمي والانتقال الديمقراطي    لعمامرة: الحوار مع كافة الأطياف السياسية والمجتمع المدني هو الحل    بلماضي يستنجد ب غايا مرباح    الفريق ڤايد صالح يدعو إلى الرفع من القدرات القتالية للوحدات        إيداع الملفات بالمصالح الإدارية بداية من الأحد    الأفلان «يساند» الحراك الشعبي    عمل الفرق المتنقلة ويقظة الفلاحين حالت دون تسجيل أمراض    بولنوار: ارتفاع أسعار الخضر والفواكه لا علاقة له بالحراك    توعية 50 ألف عائلة بالإستعمال الأمثل لغاز المدينة بالوادي    أبواب مفتوحة على «عيد النصر»    لاعبو جمعية وهران يوقفون الإضراب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    هل يرحل حداد؟    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    نحو استلام ثلاث وحدات للتوضيب والحفظ بالشلف    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    فتح النار على الرابطة ووصف البرمجة بالكارثية: بوغرارة: " نحن في ورطة و لن نتطوّر بمثل هذه الممارسات"    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    تنظيم ملتقى حول اليقظة الإعلامية في الجيش الوطني الشعبي    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    الجزائر عاصمة للتصوف    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طمار: الدولة تدفع 400 مليون عن كل مستفيد من مسكن!
قال إن السعر الحقيقي هو 600 مليون..
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 02 - 2019

كشف عبد الوحيد طمار وزير السكن والعمران والمدينة، الثلاثاء عن إجراءات جديدة سيتم اتخاذها قريبا بخصوص إنجاز السكنات الريفية، تتعلق بترك الحرية للمواطن في تشييدها بالطريقة التي يريدها مع تمكينه من الأرضية والإعانة المالية.
وقال طمار في ندوة صحفية على هامش استعراضه لحصيلة قطاعه، بمجلس الأمة "إنه من غير المعقول أن يتم منح سكنات جماعية في الجنوب، في حين أن المواطنين يطلبون سكنات فردية"، مؤكدا أنه يجب تغيير النمط في نوعية السكنات.
وأضاف الوزير "يجب تمكين المواطن من الأرضية والإعانة المالية، ونتركه ينجزها بالطريقة التي يريد، وذلك حتى نخفف على الخزينة العمومية، وثانيا نعطي الفرصة للمواطن لبناء سكنه وفقا لما يريده"، موضحا أن السكن الريفي يجب أن يتلاءم مع التركيبة السوسيولوجية، وإلا ستكون هذه السكنات مهجورة.
وأوضح الوزير أن انجاز السكن الواحد يكلف 6 مليون دينار، مؤكدا أن الدولة تأخذ على عاتقها 4 مليون دينار، والبقية يتكفل بها المستفيد على مدى 25 سنة، مشيرا إلى أن التمويل يأتي من الخزينة العمومية.
وعن حصيلة القطاع، أشار طمار إلى أن الحكومة سخرت العديد من الصيغ السكنية حسب قدرة المواطنين، وكشف عن إسكان مليون و270 ألف عائلة في سكنات السوسيال، مؤكدا أن الرئيس أعطى أهمية بالغة لتوزيع السكنات التي لا تزال متواصلة، كما تم رصد برنامج للقضاء على السكن الهش والأحياء القصديرية، خاصة على مشارف المدن الكبرى على حد قوله.
وفي سياق متصل، قال المتحدث إنه أثناء النزوح في العشرية السوداء التي عرفتها البلاد، تم القضاء على 400 ألف وحدة من السكنات القصديرية يقول الوزير، مؤكدا على أن البرامج السكنية تطلبت تعبئة الأوعية العقارية ومخططات شغل الأراضي مع الحفاظ على الأراضي الفلاحية أمام احتياجات البرامج ومخطط التهيئة العمرانية تم إنشاء مدن جديدة لتخفيض الضغط على الأحياء القديمة، حيث تم تسخير 24 ألف مؤسسة إنجاز تشرف على تشييد مدن وأقطاب حضرية جديدة، منها 1000 مؤسسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.