أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    عبد الرشيد طبي ينصب رئيس المجلس والنائب العام    بلعيد يعارض إقصاء أي طرف من الحوار    وزير الداخلية يوزع لوحات للطاقة الشمسية في إيليزي    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    إرهاب الطرقات يحصد 37 قتيلا خلال أسبوع    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، أن الحكومة تحضر لمشروع يقضي بتقسيم المناطق السياحية في الجزائر إلى أقطاب كل حسب اختصاصها وطبيعتها.    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    بن ناصر يكشف سبب إختياره اللعب لميلان    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الطلبة في مسيرتهم ال26 : تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    سليماني في طريقه إلى ناديه الجديد بالدوري الفرنسي    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    ضحية ثالثة والتحقيقات ترجح فرضية وجود خلل في القارب بسكيكدة    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الاتفاق على تشكيل المجلس السيادي في السودان    اليونايتد ينشر بيانا لإدانة ما تعرض له بوغبا    الجزائري توفيق مخلوفي يشارك في سباق 1500 متر    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    سيدي بلعباس: اختتام فعاليات الطبعة ال 11 للمهرجان الوطني لأغنية الراي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    الفيلم الوثائقي “تادلس…مدينة الألفيات” يعرض شرفيا بالجزائر العاصمة    تثمين جلود أضحية العيد ….عادة راسخة لدى سكان توات في أدرار    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    برشلونة يقدم عرضاً جديدة لإستعارة نايمار    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    بسبب تخلّفه عن تسديد مستحقات لاعبه السابق أمادا    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء الإعلامية بالكاتبة
بقلمليلى محمد بلخير
نشر في الشروق اليومي يوم 22 - 02 - 2019

تؤرقني الكلمات ولا أجد دواء إلا البوح يا صديقتي آمال، ولطالما أرقت واستبد بي الأرق، ليجالسني الليل ويرسل سدوله علي غير مكترث بحزني وأوجاعي، أحاول أن أستجمع فصولا من حياتنا معا أتوق أن أعيشها من جديد معك عبر الذاكرة، هنا ينفعني أرقي في مد الحروف على الحروف، لحظة انبعاث رسائل حنيني، كوميض التذكار يمضي سريعا، يشعل اللهيب في الحل والترحال، أتذكرك وكيف لي أن لا أتذكرك ؟
أتذكرك لأن قصتي متصلة بقصتك، أتذكرك وأنا أسير في كل الأماكن التي سرنا فيها معا في مدينتك ومسقط رأسك تبسة، كل الدروب في تبسة تعرفك، وكأن روحك ترافقني أينما حللت، دخلت مبنى الإذاعة، وجدت بسمتك قد سبقتني لتحية صديقتنا الوفية المذيعة وهيبة، لمعت عيوننا ثلاثتنا، آه من يصدق، كنت معنا، وأحسسنا في لحظة واحدة بمعانقة روحك لنا، مازلت أتذكر أول يوم شددت يدي وعرفتني بوهيبة، هل كنت ساعتها تعرفين أنك سترحلين مرتين، الأولى إلى العاصمة والثانية إلى دار الحق، كنت تريدين للقاء روحي أبدي بيننا ثلاثتنا، هل تعرفين أني أشتم حبها لك من بعيد وأحب منها كل هذا الحب، وضعت يدي في يدها، وأمسكت يدي الأخرى بيدك وسرنا معا في عالم الأثير، وكنت حقا ملهمتي، للوهلة الأولى أحجمت وتخوفت من المواجهة وقلت لك: "ولكني لست إعلامية يا صديقتي أنا كاتبة". قلت لي وأنت تضحكين: "لم تتغيري يا ليلى وهاأنت مثلما عرفتك من زمن التسعينات تحجمين عن التأثير وتحبين الانزواء في زاوية واحدة الكتب والدفاتر، لا ضير من التجربة يا ليلى اتركي الجمهور هو الذي يحكم"، ضحكنا من أعماقنا ونحن نتذكر كيف حدث أن التقينا؟ في الجامعة الإسلامية قسنطينة، جئتني وفي داخلك رغبة قوية في تنظيم ملتقى دولي في الإعلام الإسلامي، وطلبت مني أن أكتب لك الورقة التنظيمية، وبسرعة البرق كتبت لك ما كنت ترغبين بالضبط أن يكتب، فرحت به فرحة لا توصف، وقلت لي وأنت تهزين كتفي هزا قويا"، تكتبين أفكاري وكأنك دخلت في ذهني وعبرت عن خاطري، تعرفين أني أريد من رسالة هذا الإعلام أن تتقي الله ولا تقدم إلا ما يخدم المجتمعات، ويحافظ على أخلاقها ويعززها ويرفع شأنها"، والتقينا وكيف عرفنا أن حديث الروح قد بدأ بيننا ينسج فصول قصة نادرة في هذا الزمان، كنت مديرة الملتقى وكنت معك مسؤولة الصياغة والتوصيات، كنا في سن العشرين واليفاعة ونحمل على عاتقنا مشروع أمة كاملة، وسط ذهول الجميع قمت بإدارة الجلسة الأولى بشجاعة، وجاءني صوتك الرصين بالأناغيم الساحرة، وقلت لك بشغف "أنت مذيعة صديقتي ولدت إعلامية مثلما ولدت وفي يدي القلم يكتب". أحكمت قبض يدك في يدي وابتسمت وسرت بصوتك نحو المعالي …

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.