17 ألف شرطي لتنفيذ المخطط الأمني الوقائي بالعاصمة    النص الكامل لكلمة الرئيس تبون بمناسبة الذكرى 66 لإندلاع الثورة التحريرية المجيدة    مستشار رئيس الجمهورية، عبد الحفيظ علاهم يزور المجاهد بورقعة    شنين يمثّل الجزائر في المجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي    «منتدى النقل» يناقش آليات وقف نزيف العملة الصعبة    إعادة دفن رفات 7 شهداء بتيارت    بن رحمة يبصم على أول مشاركة له مع ويست هام    الجزائر تصادق على لائحة مجلس الأمن الأممي حول تجديد عهدة مينورسو    تركيا: إرتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير إلى 39 قتيلا    السيد جراد يبعث ببرقية تعزية ومواساة إلى الرئيس التركي إثر الزلزال الذي ضرب بلاده    «جزائرهم» يتوج بجائزة أحسن فيلم عربي وثائقي طويل    6 مشاريع لتربية المائيات تدخل مرحلة التسويق    حديث عن تعقيدات أمام خروج المرتزقة من ليبيا    أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    الرئيس تبون يتلقى برقيات اطمئنان وتمنيات بالشفاء العاجل من رؤساء دول شقيقة وصديقة    بونجاح يساهم في فوز السد القطري على الدحيل    اكتشاف حالة إيجابية واحدة لفيروس كورونا    مدرب زيمبابوي يكشف عن قائمة 23 لاعبا    شرفة يدشّن محطة حافلات متعددة الأنماط بالقبة    ربط 107 منازل بمناطق الظل في خنشلة بشبكة الغاز    توزيع 3111 وحدة سكنية في معسكر    تموين مطاحن السميد بالمادة الأولية مستمر    عودة لأولى عمليات ثورة نوفمبر بڤالمة وسوق أهراس    جمعية «أولاد الحومة» تستعيد ذكرى الشهداء    تجنيد 17263 شرطي لضمان السير الحسن لعملية الاستفتاء في العاصمة    فرنسا: كاهن يتعرض لإطلاق نار بمنطقة جان ماسي في ليون    إيطاليا تسجل 31758 إصابة و297 وفاة جديدة بفيروس كورونا    كاراتي دو ( افريقيا): تنظيم الطبعة الاولى لبطولة افريقيا كاتا ( اقل من 14 سنة) عن بعد    ثورة الكفاح..ترعاها عين ساهرة    لاتسيو: محمد فارس غير مصاب بكورونا    كورونا :291 إصابة جديدة، 187حالة شفاء و8 وفيات    ماكرون: أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    سعيدة: مقتل شخصين في حادث مرور    "يمكن للبطولة أن تنطلق ولكن بمراعاة شروط محددة"    غليزان :توقيف 5 أشخاص يروجون السموم    محرز يتحصل على هذا التنقيط بعد الفوز أمام شيفيلد    بن قرينة يدعو للرئيس تبون بالشفاء العاجل    الديوان الوطني للحج يستعد لاستئناف العمرة    مستغانم: وضع حد لنشاط عصابة تقف وراء تخريب الشبكات الكهربائية وسرقة الأسلاك النحاسية    وفاة الممثل البريطاني المشهور شون كونري (جيمس بوند) عن عمر ناهز 91 عاما    الروسي حبيب نورمحمدوف يهاجم ماكرون مجددا    سونلغاز: "ربط 237 ألف منزل جديد بالغاز في 2020"    المدية: إسعاف وإنقاذ 4 مختنقين بغاز co    شرفي: استخدام البطاقية للانتخابات من قبل وزارة الداخلية يحتاج إلى ترخيص منا    تسليم مفاتيح 2951 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار بمعسكر    عرض خاص.. من تسعد أرمل في الستين؟    إمارة مكة تكشف تفاصيل حول حادثة اقتحام السيارة للحرم المكي    وكالات اتصالات الجزائر تفتح غدا الأحد    تفاصيل اقتحام سيارة للحرم المكي    افتتاح قاعة الصلاة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    مدير الادارة العامة لفريق مولودية الجزائر يؤكد:    أكد أحقية الجزائريين بمعرفة تاريخهم ككل..شيخي:    في إطار التحول الطاقوي الوطني    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    تخصيص122 ألف هكتار للمحاصيل الكبرى    إقبال كبير على جبال «القور» ببريزينة    كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من المنتصر في الحرب الأمريكية – الصينية؟
بقلمعبد الرحمن جعفر الكناني
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 09 - 2020

دخلت الحرب الأمريكيةالصينية بوتيرتها المتصاعدة في جبهات مواجهة اقتصادية اليوم أخطر مراحلها التنفيذية، بانتظار الوصول إلى الزمن الكفيل بانتهائها والتفرغ لإحصاء خسائرها.
وبات السؤال: من المنتصر في الحرب الأمريكيةالصينية؟ يطرح بقوة في أوساط سياسية واقتصادية، فهي حرب شاملة، لكن بسلاح اقتصادي – تجاري يبلغ مداه العالم الكوني برمته.
تتعادل القوتان الأمريكيةالصينية في قدراتهما التأثيرية، وامتلاكهما لمنافذ الاقتصاد العالمي، أو هكذا يخيل لنا إزاء استمرار الحرب بنفس متصاعد، فالانتصار في الحرب، أي حرب، تعني امتلاك المنتصر سلاحا تعجيزيا لا يقوى الخصم على امتلاكه معلنا خسارته.
الحرب الصينيةالأمريكية الدائرة في جبهات مواجهة تجارية، ما هي إلا شكل ظاهر لحرب عالمية شاملة تضرب أوروبا في العمق، وتشغل آسيا عن التواصل في مسارها التنموي المتصاعد، وتلقي بآثارها على القارة الإفريقية سياسيا واقتصاديا وأمنيا.
أطلقت الحكومة الصينية آلية تسمح لها بالحد من نشاطات الشركات الأجنبية، في إجراء يعتبر بمثابة رد على العقوبات الأمريكية القاسية على الشركات الصينية وفي مقدمتها كبرى الشركات العملاقة هواوي التي دخلت حيز التنفيذ.
وزارة التجارة الصينية وهي تعلن عن آلية الرد التجاري، وسط التصعيد الجاري بين بكين وواشنطن، لم تحدد أي شركة أجنبية تنوي استهدافها، في مجموعة من العمليات التي يمكن أن تعرِّض هذه الشركات لعقوبات تتراوح بين الغرامات والقيود على أنشطتها واستثماراتها في الصين وعلى إدخالها موظفين أو تجهيزات إلى البلاد.
الصين حدَّدت بشكل عامّ أن قائمة العقوبات ستضمّ الشركات التي تقوم بنشاطات وصفتها بأنها "تسيء إلى السيادة الوطنية للصين وإلى مصالحها على صعيد الأمن والتنمية" أو تنتهك "القواعد الاقتصادية والتجارية المرعية دوليا".
جاء الرد الصيني سريعا في الوقت الذي حظرت فيه الولايات المتحدة الأمريكية تنزيل تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" المملوكين لشركتي "بايت دانس" و"تينسينت" الصينيتين.
هكذا تتصاعد الحرب في شكلها التجاري، وبكين ترى أدوات الحرب التي تستخدمها واشنطن بأنها "ممارسة للترهيب" متوعِّدة "إذا ما استمرت الولايات المتحدة في تحرُّكاتها الأحادية، فستتخذ الصين التدابير الضرورية لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية بشكل حازم".
شهد العالم تصاعد حدة التوتر بين أمريكا والصين منذ أوت حين حدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهلة ل"تيك توك" لبيع عملياتها في الولايات المتحدة لاتهامها بالتجسُّس الصناعي لحساب بكين، وإدراج مجموعة هواوي الصينية للاتصالات على قائمة سوداء أمريكية، ما يحرمها من دخول السوق الأمريكية ومن الحصول على التكنولوجيات والمكونات الأمريكية المهمة لهواتفها، كما تضغط واشنطن على الأوروبيين لحملهم على إقصاء "هواوي" مستقبلا من شبكات إنترنت الجيل الخامس "5 جي".
الحرب الأمريكيةالصينية مازالت تجارية، رغم خسائرها الأكبر من خسائر حرب عسكرية، مع أمنيات عالمية بأن تبقى تجارية في طريق انحسارها وفكِّ أوزارها، فالكل يدرك أن أيًّا من القوتين لن تسلِّما بقواعد قدراتهما الكونية في مجالات الحياة كافة، وقد تندفعان نحو حرب أشمل في بحر الصين الجنوبي المشتعل ومحيط دولها الآسيوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.