17 ألف شرطي لتنفيذ المخطط الأمني الوقائي بالعاصمة    النص الكامل لكلمة الرئيس تبون بمناسبة الذكرى 66 لإندلاع الثورة التحريرية المجيدة    مستشار رئيس الجمهورية، عبد الحفيظ علاهم يزور المجاهد بورقعة    شنين يمثّل الجزائر في المجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي    «منتدى النقل» يناقش آليات وقف نزيف العملة الصعبة    إعادة دفن رفات 7 شهداء بتيارت    بن رحمة يبصم على أول مشاركة له مع ويست هام    الجزائر تصادق على لائحة مجلس الأمن الأممي حول تجديد عهدة مينورسو    تركيا: إرتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير إلى 39 قتيلا    السيد جراد يبعث ببرقية تعزية ومواساة إلى الرئيس التركي إثر الزلزال الذي ضرب بلاده    «جزائرهم» يتوج بجائزة أحسن فيلم عربي وثائقي طويل    6 مشاريع لتربية المائيات تدخل مرحلة التسويق    حديث عن تعقيدات أمام خروج المرتزقة من ليبيا    أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    الرئيس تبون يتلقى برقيات اطمئنان وتمنيات بالشفاء العاجل من رؤساء دول شقيقة وصديقة    بونجاح يساهم في فوز السد القطري على الدحيل    اكتشاف حالة إيجابية واحدة لفيروس كورونا    مدرب زيمبابوي يكشف عن قائمة 23 لاعبا    شرفة يدشّن محطة حافلات متعددة الأنماط بالقبة    ربط 107 منازل بمناطق الظل في خنشلة بشبكة الغاز    توزيع 3111 وحدة سكنية في معسكر    تموين مطاحن السميد بالمادة الأولية مستمر    عودة لأولى عمليات ثورة نوفمبر بڤالمة وسوق أهراس    جمعية «أولاد الحومة» تستعيد ذكرى الشهداء    تجنيد 17263 شرطي لضمان السير الحسن لعملية الاستفتاء في العاصمة    فرنسا: كاهن يتعرض لإطلاق نار بمنطقة جان ماسي في ليون    إيطاليا تسجل 31758 إصابة و297 وفاة جديدة بفيروس كورونا    كاراتي دو ( افريقيا): تنظيم الطبعة الاولى لبطولة افريقيا كاتا ( اقل من 14 سنة) عن بعد    ثورة الكفاح..ترعاها عين ساهرة    لاتسيو: محمد فارس غير مصاب بكورونا    كورونا :291 إصابة جديدة، 187حالة شفاء و8 وفيات    ماكرون: أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    سعيدة: مقتل شخصين في حادث مرور    "يمكن للبطولة أن تنطلق ولكن بمراعاة شروط محددة"    غليزان :توقيف 5 أشخاص يروجون السموم    محرز يتحصل على هذا التنقيط بعد الفوز أمام شيفيلد    بن قرينة يدعو للرئيس تبون بالشفاء العاجل    الديوان الوطني للحج يستعد لاستئناف العمرة    مستغانم: وضع حد لنشاط عصابة تقف وراء تخريب الشبكات الكهربائية وسرقة الأسلاك النحاسية    وفاة الممثل البريطاني المشهور شون كونري (جيمس بوند) عن عمر ناهز 91 عاما    الروسي حبيب نورمحمدوف يهاجم ماكرون مجددا    سونلغاز: "ربط 237 ألف منزل جديد بالغاز في 2020"    المدية: إسعاف وإنقاذ 4 مختنقين بغاز co    شرفي: استخدام البطاقية للانتخابات من قبل وزارة الداخلية يحتاج إلى ترخيص منا    تسليم مفاتيح 2951 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار بمعسكر    عرض خاص.. من تسعد أرمل في الستين؟    إمارة مكة تكشف تفاصيل حول حادثة اقتحام السيارة للحرم المكي    وكالات اتصالات الجزائر تفتح غدا الأحد    تفاصيل اقتحام سيارة للحرم المكي    افتتاح قاعة الصلاة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    مدير الادارة العامة لفريق مولودية الجزائر يؤكد:    أكد أحقية الجزائريين بمعرفة تاريخهم ككل..شيخي:    في إطار التحول الطاقوي الوطني    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    تخصيص122 ألف هكتار للمحاصيل الكبرى    إقبال كبير على جبال «القور» ببريزينة    كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوبيا الزلازل تلازم الجزائريين من جديد
بعد ميلة وتيبازة ووهران..
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 09 - 2020

في المرحلة الاستثنائية التي يعيشها الجزائريون، كغيرهم من شعوب العالم، منذ شهر مارس جراء جائحة كورونا، كثرت الهزات الأرضية من شرق الوطن إلى غربه، فبعد زلزال ميلة، جاء تيبازة وبعدها وهران، وأدى تكرارها إلى زرع الخوف والرعب في نفوس سكان هذه المناطق، وكل المدن الساحلية.
وأعاد تسجيل هزات متوسطة القوة إلى ذاكرة الجزائريين، سيناريو زلزال 21 ماي 2003 ببومرداس الذي بلغت شدته 6.8 درجات على سلم ريختر، وتسبب في مقتل 2200شخص وإصابة 11500آخر بجروح متفاوتة الخطورة.
80 هزّة ارتدادية في الجزائر خلال شهر واحد
وكانت جمعة 7 أوت الماضي، قد شهدت في حدود السابعة صباحا، هزّة أرضية بقوة 4.9 على مقياس ريختر بولاية ميلة وبالضبط في منطقة حمالة، تلتها هزة أخرى بدرجة 4.5، ورغم عدم تسجيل خسائر بشرية، إلا أنّ حالة الهلع والخوف وتكرار الهزات الارتدادية، كان كافيا لإثارة "فوبيا" الزلازل عند سكان الولاية والكثير من الجزائريين، وخاصة في مناطق أحدث فيها الزلزال العنيف حالة نفسية خاصة عند البعض، مثل مدينة شلف وبومرداس.
ومنذ شهر أوت الماضي، سجلت الجزائر 80 هزة ارتدادية على الشريط الشمالي الساحلي، وهي ظاهرة جديدة، حسب خبراء الجيوفيزيا والكوارث الطبيعية، بعثت المخاوف في قلوب الجزائريين يوما بعد يوم، فوهران المدينة الساحلية، شهدت منتصف أوت هزة أرضية بدرجة 3.4 درجة على سلم ريتشر، وكانت وكان قد وقع بها زلزال بقوة 5.6 درجات خلال 2008، وفي 2018، 3.3درجة على سلم ريختر، وخلال 2019 هزة أرضية أيضا سجلتها نفس الولاية، وهي هزات مستمرة ومتكررة، على غرار ولاية تيبازة، وولاية المدية.
هزات غير عادية وغير مسبوقة في الجزائر
وفي هذا الموضوع، أكد خبير الكوارث الطبيعية ورئيس نادي المخاطر الكبرى، عبد الكريم شلغوم، في تصريح ل"الشروق"، أن الجزائر سجلت، خلال شهر واحد ومنذ زلزال ميلة، 80 هزة أرضية ارتدادية، وأن تكرار واستمرار الهزات وتسجيلها في ولايات شمالية من الشرق إلى الغرب، يجعلها ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ الزلازل في الجزائر، حيث تم تسجيل هزات أرضية في ميلة وتيبازة ووهران، في مدة قصيرة.
وخلال أسبوع واحد، حسب شلغوم، سجّلت عدّة هزات أرضية في الشمال الجزائري، هذه الحالة تستدعي توفير إمكانيات من طرف وزارة الداخلية، لاستخلاص دراسة دقيقة وتفسير الهزات المتكررة والمستمرة، سيما في ميلة وتيبازة ووهران.
واعتبر عبد الكريم شلغوم، أن زلازل 2020 في الجزائر، تنذر بحدوث كوارث طبيعية، وقد يأتي بعدها زلزال عنيف، حيث لا يملك نادي المخاطر الكبرى، أجهزة ووسائل من شأنها القيام بدراسة وفحص الشقوق والطاقة التي تخرج منها في المناطق التي شهدت هزات أرضية مؤخرا.
وحذّر خبير الكوارث الطبيعية، من التغاضي وعدم الاهتمام بهذه الظاهرة الجيولوجية، كما أعاب على المشاريع السكنية التي انطلقت أشغالها منذ سنة 2000، إنجازها خارج الشروط والمقاييس التي تمكنها من التصدي للزلازل المصنفة، من طرف الخبراء، ضمن المخاطر الكبرى في الشمال الجزائري.
تزايد الاهتمام بتأمين مخاطر الزلازل
ومع تزايد الهزّات الأرضية، وتصنيف بعض المناطق في الخانة الحمراء لخريطة الزلازل في الجزائر، بدأ الخوف على الممتلكات وانهيار السكنات يستشري في المجتمع ويكسب ثقافة التأمين عند البعض، حيث أكد مدير عام شركة"تريست" للتأمينات، عبد الحكيم حجو، أن نسبة الإقبال على التأمين ضد المخاطر الطبيعية كالزلزال والفيضانات لا تزال ضعيفة حيث لا تمثل سوى 5 أو 6بالمائة، لكن بالمقارنة مع الإجراءات التي تبقى جديدة، فإنها مؤشر ايجابي، حيث تسعى شركات التأمين إلى نظام جديد يضمن حق الزبون، ويعطي نتائج إيجابية، خاصة بعد فرض شهادة التأمين على المخاطر الطبيعية وتسليمها للموثق عند شراء مسكن جديد.
وقال عبد الحكيم حجو، إن الجزائر شهدت في 5 سنوات الأخيرة، تزايد وتيرة الحوادث الطبيعية، مما يستدعي العمل من طرف المتعاملين الاقتصاديين في مجال التأمينات، والتحسيس بضرورة التأمين ضد مخاطر الفيضانات والزلازل، والاتصال بالمواطنين والإعلان عن خدماتهم، وعن التحسينات المدرجة التي من شأنها كسب ثقة الزبون.
وفي ما يخص تكاليف التأمين على الفيضانات والزلازل، أوضح مدير عام "تريست"، أن ذلك يخضع لعدد الغرف والموقع وثمن السكن وأيضا حسب الولاية التي يقع فيها ملك المؤمن، حيث تزيد التكلفة حسب تصنيف الولاية في خانة خارطة الزلازل في الجزائر، فإذا كانت في منطقة الخطر أي الحمراء يدفع زبون وكالة التأمين أكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.