وكالة عدل: إطلاق أشغال لإنجاز 140 ألف وحدة سكنية نهاية نوفمبر الجاري    هذا هو وزير الخارجية الأمريكي الجديد    دوخة: "فيروس كورونا ليس بالأمر الهيّن"    غوغل كروم سيتوقف في ملايين الحواسيب ابتداء من جانفي    سليماني يُشارك مع رديف "ليستر سيتي"    أول عملية إحصاء لمهنيي الصحة بمستشفى البليدة أصيبوا بكورونا    الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة    المستهلك مابين مطرقة الكوفيد وسندان السوق    تدابير مستعجلة للحد من آثار شح المياه    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    120 حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية منذ بداية كورونا    ولاية ميشيغان تصدق على نتائج الانتخابات لصالح بايدن    ارتفاع أسعار النفط أكثر من 2%    ڨالمة : حجز 2819 قرصا مهلوسا وتوقيف شابين    قذائف "البوليزاريو" تدفن معنويات جيش "المخزن".. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي    حكم بإجراء تحقيق تكميلي في القضية    2400 قتيل و22 ألف جريح في 10 أشهر    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    وفاة عبد الرشيد بوكرزازة : الوزير الأول يعزي أسرة المرحوم    وزارة الإتصال تحضر مشروع قانون للإشهار    171 مليار دينار ديون.. وسونلغاز تتحرك لتحصيل مستحقاتها    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    «الحمراوة» جاهزون لمواجهة النصرية    عباس يقترب من ضبط معالم التشكيلة الاساسية    عودة عملية الشحن عبر خط وهران - أليكانت الأحد المقبل    الهزة الأرضية بولاية سكيكدة : غلق مؤقت لمتوسطة محمد صبوعة بالحروش    تعليق محاكمة ساركوزي مؤقتا في قضية "التنصت"    الجيش الصحراوي يواصل استهداف مواقع المحتل المغربي    80 مسكن «ألبيا» بمعسكر غير موصولة بالشبكات    مؤشرات أزمة جديدة بين تركيا وأوروبا    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    التدريس يومين في الأسبوع حضوريا وأربعة أيام عن بعد    21 حادث مرور خلال 48 ساعة    وزارة الثقافة والفنون توضح حقيقة إختفاء لوحات الرسام بيكاسو    100 إصابة ب"كورونا"    ضبط 5 كلغ كيف و9750 قرص مهلوس    إصلاحات وضمانات    رحيل وزير الاتصال الأسبق    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    رواية "هل تسمع في الجبال" للكاتبة ميسا باي باللغة الإيطالية قريبا    مليكة بن دودة تنصب زهير بللو أمينا عاما بالنيابة لوزارة الثّقافة والفنون    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    غرس 4 آلاف شجيرة بسد الدويرة    مرافقة الجيش الأبيض    نهاية "كورونا" خلال سنة    إغلاق مؤقت لسفارة بولندا    الاتحادية تضبط أجندة تحضيرات "الخضر"    اللاعبون يوقفون الإضراب    القضاء يأمر بتشريح جثة المتوفى داخل مقر للأمن الحضري    وهران : 40 مداخلة في الندوة الدولية حول "الأمير عبد القادر الجزائري" الخميس    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقار والجباية والقروض محاور قانون الاستثمار الجديد
قال إن تعديله سينهي عهد المشاريع الطفيلية.. آيت علي:
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 10 - 2020

أعلن وزير الصناعة، فرحات آيت علي براهم، عن مقاربة جديدة من أجل ترقية الاستثمار المنتج والواعد على حساب الاستثمار الوهمي الذي "لا يؤدي أي دور اقتصادي واجتماعي"، مشيرا إلى أن 30 بالمائة من العقار العمومي غير مستغل.
وخلال تدخله أمام مجموعة من الصناعيين والمرقين الاقتصاديين المجتمعين بمقر ولاية بجاية، طمأن الوزير الجميع حول الإرادة السياسية للسلطات العمومية "العازمة على تنظيم المجال ومحاربة كل الانحرافات التي ساهمت بطريقة أو بأخرى في زيادة المشاريع الوهمية أو بالأحرى الطفيلية".
وذكر فرحات آيت علي في هذا الصدد بالعقار الذي لم يستفد منه المستثمرون الحقيقيون، مشيرا إلى أن "30 بالمائة من العقار العمومي غير مستغل"، مرجعا هذا النقص إلى غياب معايير تقييم المشاريع التي عادة ما تختلف حسب المنطقة.
وللتقليل من الآثار السلبية، كشف الوزير عن نظرة دائرته حول مراجعة الاستثمار من ناحية التنظيم والإطار القانوني، وحسب فرحات آيت علي فإن تعديل قانون الاستثمار الذي سيعرض على مجلس الوزراء سيتضمن ثلاث نقاط أساسية ستخص "العقار والجباية والاستفادة من القروض".
وجاءت هذه المقاربة كذلك من اجل التمييز بين المشاريع الجيدة والسيئة وكذا لضمان "ديمومة الاستثمار"، واعتبر الوزير أنه من الضروري تحسين التشريع المتعلق به مع التوضيح الدقيق للمعايير التي يجب أن تحكم قبول هذه المشاريع.
وأكد المسؤول الأول عن القطاع على "وجود انطلاقة جديدة في هذا المجال، ويتعلق الأمر بوضع البلد على سكة جديدة وهو يتهيأ للتزود بدستور جديد يسمح بتحقيق كل الآمال".
وأردف بالقول "إنه مشروع جديد يسمح بتحقيق قفزة نوعية"، مذكرا ببعض من أحكامه، خاصة تلك المتعلقة بالحريات والفصل بين السلطات والتداول على السلطة والتوازنات بين المجتمع والدولة".
واستغل الوزير زيارته ليزور بعض الوحدات العمومية والخاصة التي تمثل كل واحدة منها قصة نجاح، مثل شركة "سيماف" المتخصصة في عتاد التبريد ومعدات المطبخ التي باشرت عمليات التصدير نحو فرنسا إضافة إلى جينيرال أومبالاج وملبنة الصومام ومركب "ألكوست".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.