بحث سبل التعاون في الطاقات المتجددة    10 سنوات في انتظار مناصب شغل    إبراهيم: غالي نطالب بتدخل منظمات حقوق الإنسان لحماية الصحراويين من انتهاكات الاحتلال المغربي    حملة بحث واسعة عن اليوتيوبر «فكرينيو» بوهران    «سيدي الهواري»..ذاكرة تئن تحت ركام الإهمال    اكتشاف حالتي إصابة من السلالة البريطانية الجديدة لفيروس كورونا بالجزائر    استلام هبة صينية من 200 ألف جرعة لقاح «سينوفارم»    الوباء عجلّ بمراجعة المنظومة الصحية نحو العصرنة    جمعية الصقور الذهبية تكرم المتوفقين في البطولة العربية    السعودية ترد على التقرير الأمريكي    أخبار الجزائر ليوم الجمعة 26 فيفري 2021    بوقدوم يشدد على "تنفيذ قرارات الشرعية الدولية"    واتساب ماضٍ بمراضاة المستخدمين    أكراتش: استخدام العقول الجزائرية في الاقتصاد الوطني    إيداع سائق الشاحنة المتهور سجن الحراش!    2.6 بالمائة نسبة التضخم نهاية جانفي    معركة الأسواق    شعار «مدنية ماشي عسكرية» ليس مستوحى من مؤتمر الصّومام    مطالب بمواصلة التغيير وتعزيز الوحدة الوطنية    رئيس الجمهورية يستقبل الرئيس إبراهيم غالي    أبرز ما جاء في تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي    البيروقراطية والرشوة تعرقلان تنمية البلاد    اختطاف مئات الفتيات من مدرسة ثانوية في نيجيريا    الإيقاع بمروّج مهلوسات    عروض بالجملة لبلومي "الصغير"    كلاسيكو واعد بين العميد والكناري    مستقبل رئاسة النادي يعكر الأجواء الرياضية    الكشف عن أسماء الفائزين    جائزة وطنية جامعية في القصة القصيرة    مسعودي هدّافا مُؤقّتا للبطولة الوطنية    دعوة الأمم المتحدة لفرض احترام القانون في الصحراء الغربية    الدبيبة يقدّم تشكيلة حكومته إلى مجلس النواب    إقبال كبير على طلب التلقيح ضد كورونا بالعاصمة    أسعار برميل النفط عند 62 دولارا للبرميل    نجل بلومي يقترب من نانت الفرنسي    حجز 197،8 كلغ من المخدرات    المكتتبون يجدّدون مطلب استرجاع أموالهم    133 مليار سنتيم لمناطق الظل بتلمسان في 2021    «بناء مجتمع مدني متميز ومحترف في صلب الاهتمامات»    إنهيار عمارة بباب الواد يتسبب في إصابة 3 أشخاص    "الزبون ملك"..لإيقاظ السياحة    دفع جديد لبرامج "عدل"    ورشات الإصلاح    المولودية تستهدف نقاط البوديوم أمام الأكاديمية    بن شادلي يعول على البدائل لتعويض الغائبين    أكثر من 11 مبدعا في الموعد    ندوة علمية حول الهوية والذاكرة الوطنية    دفتر شروط جديد    مباراة «الصلح» مع الجوارح    مستغانم تتعرف على ممثليها ال 15 في المسابقة الوطنية للرياضيات    جمعية «تواصل الأجيال» تزور المجاهد معطوب الحرب «مسلم سعيد»    من أجل إرضاء المواطن    قطع دابر الندرة والمضاربة    اللّعنة المستترة    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 01 - 2021

اللّسان النّاطق، نعمة من أعظم نعم الله جلّ وعلا، لا يدرك قدرها إلا من حُرمها من عباد الله الذين بُلوا بفقد هذه النّعمة؛ فلا يستطيع الواحد منهم أن يُبين عمّا يختلج في صدره أو يأمرَ بمعروف أو ينهى عن منكر أو يسدي نصيحة إلا مع مشقّة وعناء، لكنّ كثيرا من المسلمين الذين حفظ الله لهم هذه النّعمة ليذكروه ويشكروه ويسخّروها فيما يصلح دينهم ودنياهم، أغراهم الشّيطان وأغرتهم أنفسهم بتسخيرها فيما يعود عليهم بالإثم والذمّ في الدّنيا، وبالحساب والعقاب في الآخرة.
أصبح أسهلَ شيء على كثير من المسلمين أن يستلّ الواحد منهم لسانه ليتحدّث عن مثالب وعيوب إخوانه ويفسد بينهم بالغيبة والنّميمة والوشاية الآثمة.. تجد المسلم يمرّ بأخيه المسلم في الصباح فيسلّم عليه، ثمّ يمرّ به في المساء فيفاجأ بأنّه أعرض عنه بوجهه، والسبب هو اللسان؛ لسان سعى بالنميمة بين هذا وذاك.. بل هناك ألسنة سعت بالنميمة بين الابن وأبيه، وبين الأخ وأخيه وبين الزّوج وزوجته.. ألسنة لا تخشى الله ولا الدار الآخرة.. ألسنة أغضبت الرحمن وأسعدت الشيطان، وألحقت بأصحابها الإثم والخسران.. مسلمون يخوضون في أعراض إخوانهم المسلمين والمسلمات بغير بينة ولا دليل، فتسمع الواحد منهم يقول: فلان يصلّي في المسجد وهو الذي يفعل كذا وكذا.. فلان يدعي أنّه متديّن ويفعل كذا وكذا.. فلان ينصح النّاس وابنته فيها كذا وكذا، وزوجة فلان لا تستحي.. فلان الذي يصلّي في الصفّ الأوّل كان فيما مضى يفعل ويفعل!… وهكذا.. بل قد طالت ألسنة بعض المستهترين أعراض العلماء والدعاة إلى الله والأئمّة واتهموهم في دينهم وأخلاقهم بما يختلقه بعض العلمانيين والإعلامييم اللاهثين خلف الإثارة والشّهرة، ولا حول ولا قوة إلا بالله..
أصبحت أعرض المسلمين كلأ مباحا بينهم والله المستعان.. صار كثير من المسلمين يحملون في أجوافهم ثعابين لا يكاد يسلم من لدغها إلا القليل.. لدغوا الأطهار والأبرياء، ولدغوا العفيفات الطّاهرات، وسلم من ألسنتهم المجاهرون بالفسق والفجور الدّاعون إليه المحرّضون عليه.. خوّنوا الأمناء واتّهموهم بما ليس فيهم، ولجموا ألسنتهم عن الخونة الذين اتّخذوا الأمانة مغنما ونهبوا من الأموال ما تنوء به العصبة أولو القوة… لم يزعهم قول الله جلّ وعلا: ((وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)) (الأحزاب، 58)، ولم يردعهم قوله جلّ في علاه: ((وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون)) (النّور، 4).. وربّما أنسى الشّيطان هؤلاء الوالغين في الأعراض أن لو كان شرع الله قائما لكان الواحد منهم يطالب بأربعة شهود عدول، فإن لم يأت بهم فإنّه يجلد ثمانين جلدة، وإن شهد ثلاثة منهم أنّهم رأوا مسلما أو مسلمة تقترف الفاحشة فإنّهم يطالبون بشاهد رابع فإن لم يأتوا به فإنّ الثلاثة يجلد كلّ واحد منهم ثمانين جلدة.. وربّما أنسى الشّيطان هؤلاء أيضا حديث المعراج الذي ورد فيه أنّ النبيّ –صلّى الله عليه وآله وسلّم- مرّ بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم، فقال: من هؤلاء يا جبريل؟، فقال جبريل عليه السّلام: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم.
اللّسان صغير جِرمه لكنّ جُرمه عظيم، وهو والفرج أكثر ما يدخل المسلمين النّار يوم القيامة.. لهذا ينبغي للمسلم الذي يخشى الله والدّار الآخرة أن يحذر لسانه أن يورده المهالك ويكبّ وجهه في النّار.. المسلم اللّبيب الفطن، ينشغل بعيوب نفسه عن عيوب إخوانه، ويسعى لإصلاح نفسه وإصلاح أسرته ويجتهد في نصح إخوانه والسّتر عليهم راجيا مغفرة ربّه وستره، فمن ستر مسلما ستره الله في الدّنيا والآخرة، ومن فضح مسلما فضحه الله في الدنيا والآخرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.