الأمن الإفريقي تحدّ يتطلّب التّنسيق والاحترافية بعيدا عن أيّ تدخّلات    ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية    جثمان الفريق بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة    أول إنهزام للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي    الرئيس بوتفليقة يسدي وسام الإستحقاق الوطني برتبة «أثير» للمجاهد الطاهر زبيري    فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ    ورشة دولية تناقش المبادرة مطلع الشّهر المقبل بعاصمة الأهقار    كأس الجمهورية    البطاقية الوطنية تزيح 5712 مترشح من قوائم الاستفادة    تساقط أمطار رعدية على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من ظهيرة الثلاثاء    حوادث المرور: وفاة 38 شخصا وإصابة 1099 آخرين خلال أسبوع    أزيد من 300 مشارك في الطبعة 19 صالون الدولي    الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تراهن على تقريب الكاتب من القرّاء    منتدى المدرسة والشّركات    “التويزة” لإتمام مشاريع مجمّدة عبر المناطق المنسية!    معايير تقييم ذاتية    الأولمبي الجزائري يهزم المغرب وديًا    الصحراء الغربية: الجزائر تشارك في مفاوضات جنيف بصفتها بلد مجاور ومراقب    اعرف إن كانت بيانات حسابك بفيسبوك تسربت    القنصل السعودي يغادر اسطنبول    سوريا تتجه لفتح معبر للعراق    سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية    مشاريع تنموية واعدة بدائرة سيدي علي بن يوب    بوتفليقة يوقع على مراسيم جديدة    عزوف كبير للفلاحين عن تأمين محاصيلهم الزراعية بالبليدة    حطاب: نسبة الأشغال بلغت 87٪..وسيتم زيادة عدد العمال للرفع من وتيرة الإنجاز    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    حمى غرب النيل تقلق الجزائر    تشييع جثمان الفريق بوسطيلة بمقبرة بن عكنون    جزر القمر تفرض التعادل الإيجابي على ضيفتها المغرب    يمكننا تحقيق الأمن الغذائي ولكن    مفاوضات مع أجانب لإبرام عقود شراكة في مجال تصدير الغاز    طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    رحمته في التيسير    ضبط القائمة النهائية للفائزين    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    انطلاق المنافسة يوم 26 أكتوبر    * الجرس* ولعبة المصالح    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقائع غير المرئيين.. مسرحية تجبر فرنسا على تسوية أوضاع اللاجئين
كاتبة فرنسية تتهم سلطات بلادها بالعنصرية ضد المهاجرين
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 11 - 2017

كشفت الكاتبة الفرنسية بربارا ميتائيس شاستانيي في لقاء مع "الشروق" في باريس، أن كتابها الأخير "وقائع غير المرئيين"، هو حصيلة معايشة دامت سنتين لمجموعة من المهاجرين غير الشرعيين في الضاحية الباريسية. استمعت إلى انشغالاتهم وهمومهم، وحاولت جاهدة على مدار فترة احتكاكها بهم معرفة أسباب ودوافع هجرتهم المحفوفة بالمخاطر.
وقامت الكاتبة باقتباس فصول كتابها "وقائع اللامرئيين" إلى عمل مسرحي من إنتاج مسرح "فاغيابل رقم 2" حيث تمت الاستعانة بمجموعة من "الحراقة" الأفارقة والمغاربيين كممثلين رفقة باقي الممثلين في الفرقة المسرحية لأداء أدوار البطولة. الأمر الذي أكسب المسرحية شهرة كبيرة من خلال مشاركتها في آخر دورة لمهرجان "أفنيون" للمسرح، علما أن المسرحية كان لها صدى كبير في الأوساط الإعلامية والسياسية الفرنسية، حيث سارعت السلطات في تسوية وضعية مجموعة كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين الذين تحصلوا على وثائق الإقامة.
وتطرقت الكاتبة المسرحية "بربارا ميتائيس شاستانيي" في آخر إصدار لها "وقائع غير المرئيين" إلى مأساة اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين على ضوء ظاهرة تدفق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين على الدول الأوربية عامة وفرنسا خاصة من ضحايا النزاعات والحروب التي تشهدها بعض المناطق في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، فضلا عن تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلدان التي تعاني شعوبها تضييقا على الحريات، دفعت بموجة جديدة من المثقفين الفرنسيين، كتابا ومخرجين مسرحيين إلى تقفي آثار هذه الفئة داخل مراكز الحجز والملاجئ والأماكن القذرة كالأنفاق والأقبية على خلفية الأوضاع المأسوية التي يعيشها المهاجرون غير الشرعيين. ويقدم كتاب "بربارا ميتايس شاستانيي" "وقائع اللامرئيين" نموذجا عن هذه الفئة بأسلوب أدبي وشاعري يستعمل حوارات مباشرة مثقلة بالهموم والأشجان تستنطق من خلاله الكاتبة مخاوف المهاجرين غير الشرعيين بأسلوب قريب إلى دراسة اجتماعية وأنثروبولوجية داخل مجتمع البيض الذي يرفض الآخر حيث تشتغل الكاتبة على تفكيك آليات الهوية الوطنية لدى المجتمع الفرنسي وتركيبتها المعقدة.
وتتهم الكاتبة في مقدمة كتابها السلطات بالتمييز والعنصرية ضد المهاجرين وتنتقد تخاذل سلطات بلادها في التكفل بهذه الشرائح الاجتماعية التي باتت تشكل عبر السنوات نسيجا اجتماعيا من المجتمع الفرنسي. تقول: "إنهم غير المرئيين، أولائك الذين لا ترغب الإدارة رؤيتهم. الذين يحتجزون ويطردون.. الذين يستيقظون باكرا ويعودون في وقت متأخر.. الذين يقطنون الملاجئ والأماكن القذرة غير الصحية.. إنهم يعيشون هنا.. يعملون هنا.. ولكنهم محرومون من زيارة الأماكن العامة، يتجنبون الأماكن التي يتردد عليها أصحاب البشرة البيضاء. إنهم لا يترددون على المقاهي والحدائق أو قاعات السينما والمسارح تجنبا لمداهمات الشرطة والتفتيش لأنهم دون وثائق هوية، ولا سقف. لا صوت لهم، لا وجه لهم. إنهم يعيشون في مدينة أقفالها محكمة، بينما فتحت أبوابها على الآخرين للتجوال في وضح النهار بكل حرية.."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.