القضاء على ارهابيين قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    بلماضي: ” درست طريقة لعب بوتسوانا جيدا بإستعمال الفيديو”    بلماضي ينتقذ خطة عمروش وخشونة لاعبي بوتسوانا!    نشاطات باهتة وخطابات بروتوكولية في ثاني أيام الحملة الانتخابية    تأجيل النطق بالحكم في حقّ موقوفي "المساس بالوحدة الوطنية" في مسيرات الحراك    برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    جلاب يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    شرقي يشيد بدور الجزائر الريادي في مكافحة الإرهاب    تدشين عدة هياكل شرطية بتمنراست    مفاجآت في قائمة المعنيين بمواجهة بوتسوانا    لوكال: برنامج لإعادة تنظيم النظام الجبائي في الأشهر القادمة    توقيف شخصين طرحا 8100 دولار مزورة للتداول والبيع    ضرورة الاهتمام بالتكوين البيداغوجي والصّحة العمومية    إحياء اليوم العالمي لحقوق الطفل    تنسيقية التعليم الابتدائي تواصل الإضراب للأسبوع السابع    عمروش يذرف الدموع أثناء عزف النشيد الوطني!    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    تأجيل الحكم في قضية دهس متظاهرين بوهران إلى ال 24 نوفمبر الجاري    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    تهدئة على صفيح ساخن    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المتوسط يبتلع 280 "حراڤا" منذ بداية السنة

البلاد - بهاء الدين. م - كشفت المنظمة الدولية للهجرة، أول أمس الجمعة، بأن ما مجموعه 5989 مهاجرا ولاجئا دخلوا أوروبا عن طريق البحر منذ بداية السنة الجارية، في حين لقي 208 شخصا مصرعهم خلال هذه الفترة أثناء محاولتهم الوصول إلى القارة العجوز. وبالمقابل، تمكنت القوات البحرية من إنقاذ نحو 140 حراقا بالسواحل الجزائرية منذ مطلع جانفي المنصرم.
وأوضحت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة، في بيان اطّلعت "البلاد" على نسخة منه، أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط خلال ال30 يوما الأولى من 2019 أقل من 6550 شخصا مقارنة مع الفترة نفسها من 2018. أما بالنسبة لعدد الوفيات، فقد انخفض مقارنة بشهر يناير من العام الماضي (243 حالة وفاة).
وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قد كشفت أن عدد الذين لقوا حتفهم في البحر الأبيض المتوسط خلال 2018، تخطى حاجز ال2000 شخص، داعية إلى اتخاذ خطوات عاجلة لمعالجة الوضع. وتقول المفوضية إن حوالي 100 ألف شخص من طالبي اللجوء والمهاجرين وصلوا إلى أوروبا عبر البحر خلال هذا العام، مما يشكل عودة إلى مستويات ما قبل عام 2014.
وقد سجلت إسبانيا بما فيها مدينتي سبتة ومليلية خلال السنة الماضية، وصول أكثر من 120205 مهاجر، في الوقت الذي عرفت فيه إيطاليا ارتياحا حقيقيا خلال السنة نفسها، حيث لم تسجل إلا 23371 مهاجرا، وذلك أقل بكثير من سنة 2017، حيث سجلت وصول 119369 مهاجرا، حسب المحافظة السامية للاجئين، التي أكدت أيضا وصول 32497 مهاجرا غير شرعي عبر البحر إلى اليونان.
أما أول بلد لانطلاق المهاجرين خلال سنة 2018، فقد تربعت عليه غينيا (13068 شخصا)، متبوعة بالمغرب (12745)، ثم مالي (10347)، أما سوريا فكانت البلد الرابع لانطلاق المهاجرين الذين قاموا برحلة الهجرة متبوعة بأفغانستان والعراق.
وتشير هذه الأرقام إلى انخفاض كبير مقارنة ب«الذروة" التي سجلت سنة 2015 بوصول 015ر1 مليون شخص إلى القارة العجوز، إلا أن نسبة الوفيات قد سجلت ارتفاعا في سنة 2018 مقارنة بالسنة الفارطة، إلا أن التراجع من حيث الهجرة الوافدة لم يسمح للأوروبيين بالاتفاق حول مبدأ إدارة هذه الظاهرة، بل بالعكس تميزت سنة 2018 بنقاش مثير للجدل بين بلدان الاتحاد الأوروبي حول استقبال المهاجرين الذين يوجد من بينهم دائما لاجئون.
وكان قادة بلدان الاتحاد ال28 قد اتفقوا في قمة عقدت في جوان الماضي، على البحث عن حل مستديم لمسألة استقبال المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر المتوسط، وذلك بضغط من إيطاليا التي قامت حتى بغلق موانئها أمام سفن المنظمات غير الحكومية، إلا أن تلك المحادثات تتعثر، والقبضة الحديدية الدبلوماسية غالبا ما تقوم بين العواصم الأوروبية بعد كل عملية إنقاذ. من أجل ذلك اضطرت عديد السفن الإنسانية إلى البقاء في عرض الأزرق الكبير منذ فصل الصيف لعدم وجود ميناء يسمح لها بالرسو فيه.
ويتم تسوية كل وضعية من خلال اتفاق يتم التوصل إليه سريعا بين البلدان الأوروبية، من أجل توزيع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من موت محقق.
أما المفوض الأوروبي المكلف بالهجرة، ديميتريس افراموبولوس، فقد أكد أن أزمة الهجرة "قد تم تجاوزها"، إلا أن هذا التدفق يطرح إشكاليات أخرى للمجتمعات الأوروبية، مثل تصاعد اليمين المتطرف في عديد البلدان الأوروبية، ويتعلق الأمر حسبه بفتح حوار مع بلدان الجنوب ومعالجة هذه المشاكل من جميع الجوانب، بما في ذلك إدماج المهاجرين في أوروبا، ومحاربة التطرف والإرهاب. وأمام هذه الظاهرة المتفاقمة، قام الاتحاد الأوروبي بإيجاد "حل سحري بديل"، وذلك من خلال إشراك بلدان العبور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.