الجيش يقضي على 12 إرهابيا ويوقف 5 واستسلام 3 آخرين خلال السداسي الاول    18 سنة سجنا ضد حداد و12 في حق أويحيى وسلال و10 لغول    الرئيس تبون يصدر عفوا عن محبوسين    دراسة أوروبية تكشف تورط فرنسا في عرقلة «المينورسو» من تنظيم الاستفتاء    حريقان يتلفان حوالي 50 هكتارا من الغطاء الغابي    حجز 1860 قرص مهلوس وتوقيف مروجَين    الالتزام الصارم بتعليمات الوقاية يمكننا من تجاوز الجائحة    الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية ستعطي دفعا جديدا للقطاع    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    بالرغم من معارضة أغلب الأندية    أطلقتها وكالة كناص بالعاصمة    حسب الديوان الوطني للأرصاد الجوية    في إطار شراكة مع مؤسسات متخصصة من دول اجنبية    عطار يعتبر ايني شريكا تاريخيا للجزائر    بعد تقارير عن انخفاض المخزون الأمريكي    رئيس الجمهورية يخصص حصة سكنية إضافية لتندوف    مست 101 مادة    خلال أسبوع واحد    أكثر من 50 قت.يلاً.. إثيوبيا تشت.عل والحكومة تقطع الإنترنت    خلال إحياء الذكرى 58 لاسترجاع السيادة الوطنية    خالدي يفي بوعده    حجز 4 قناطير من الكيف المعالج    الدفع إلى تنويع الاقتصاد والتجارة مع تحقيق الأمن الغذائي    توقيع مذكرة تفاهم للاستكشاف والإنتاج في إطار القانون الجديد    السماح للمخابر الخاصة بإجراء تحاليل تشخيص الفيروس    مؤشرات قوية لاندلاع انتفاضة جديدة    تركيا تحذر من كل عقوبات ضدها    تأجيل محاكمة رجل الأعمال طحكوت إلى الاثنين المقبل    بن حمادي ماض في تشبيب الفريق    الأساتذة المتعاقدون يجددون مطلب إدماجهم    الفنان الطاهر رفسي في ذمة الله    سد النهضة: وزير الخارجية المصري يقول أمام مجلس الأمن إن بلاده ترفض تهديد أمنها المائي    باريس عرقلت توسيع صلاحيات «المينورسو» لتشمل حقوق الإنسان    الفلسطينيون يلوّحون بانتفاضة جديدة لإسقاط مخطّط الضمّ    الكاف تؤجل الحسم في اختيار البلد المضيف    أساند عودة النشاط ولا رأفة بمفسدي الكرة الجزائرية    «المكتب الفيدرالي بدون صلاحيات وموقف الرؤساء يجب أن يحترم»    المنتخبون يطالبون بالتحقيق في أموال المشاريع    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مسابقات فكرية احتفاء بعيد الاستقلال    « انتقلت للثانوية بمعدل 18.60 ... وأحب كتابة الشعر و علم الفلك»    جائزة محمد ديب للأدب لسنة 2020: الإعلان عن القائمة المطولة    التحفيز والتشجيع يساهمان في التحضير الإيجابي للاختبارات    .. و للأنتربول مكاييلها    «السيروكو» يتسبب في خسائر بمنتوج العنب    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    تمسك « الفاف « بالاستئناف لا يخدم لوما    مخاوف الموسم الأبيض تتبدد    معرض متميز لإنتاج الأقنعة الواقية    إمكانية فرض حجر صحي على الشلف و تنس و الشطية    «حُرمنا من عائلاتنا منذ 4 شهور و مواطنون يواصلون الاستخفاف بالوباء»    تنصيب محمد ساري رئيسا للمجلس الوطني للآداب والفنون    كما رواها النبي الكريم هذه صفة نعيم القبر    الممثل جلال دراوي يناشد وزيرة الثقافة التدخل    بن دودة تبحث سبل التعاون مع سفيري تركيا وتونس    الجمهور الصغير بعنابة يستمتع بالعروض المسرحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاوف من محاولات فرار أذرع "العصابة" إلى الخارج

البلاد - بهاء الدين. م - دعا المدير العام للأمن الوطني، عبد القادر قارة بوهدبة، أفراد الشرطة إلى التحلّي باليقظة الشديدة في مراقبة البوابات الحدودية.
واستعجل بوهدبة تعزيز التنسيق والعمليات المشتركة مع كافة الشركاء والأجهزة الأمنية وتكثيف النشاطات المندرجة في إطار مكافحة الجرائم العابرة للحدود. وتعكس تعليمات المدير العام للأمن الوطني "مخاوف جدية" من محاولات مطلوبين في قضايا فساد الفرار إلى الخارج عبر المنافذ الحدودية مثلما تكشفه حصيلة مصالح شرطة الحدود في الأسابيع الأخيرة حسب مصادر "البلاد"، حيث جرى توقيف عشرات المطلوبين بينهم إطارات ومقاولون فيما تم منع رجال أعمال من مغادرة التراب الوطني بسبب تحفظات الجهات القضائية حول سفرهم.
وأشرف أمس المسؤول الأول في سلك الشرطة على لقاء توجيهي وطني لفائدة قادة ورؤساء فرق شرطة الحدود الجوية والبحرية والبرية. وأصدر بوهدبة تعليمات وتوجيهات إلى رؤساء وقادة الفرق العملياتية بشرطة الحدود، "لتكثيف الجهود وضمان السرعة والفاعلية في التدخل، وكذا تعزيز التنسيق والعمليات المشتركة مع كافة الشركاء والأجهزة الأمنية، بغرض تقديم أرقى الخدمات الأمنية للمواطن، في إطار الاحترام التام لمبادئ حقوق الإنسان والتطبيق الصارم لقوانين الجمهورية". وثمن المدير العام للأمن الوطني جهود كافة قوات شرطة الحدود نظير النتائج الميدانية المحققة مؤخرا في مجال محاربة كافة أشكال الجريمة، لاسيما إحباط عديد محاولات تهريب العملة الصعبة إلى الخارج.
وذكر بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن بوهدبة "استمع إلى عروض وافية قدمها إطارات ومسؤولو شرطة الحدود، تضمنت الجهود المبذولة وكذا النتائج المسجلة من قبل قوات الشرطة، في مجال مكافحة كافة أشكال الجريمة وحماية الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى جملة الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها لتأمين المراكز الحدودية خاصة مع حلول فصل الصيف وتوافد المسافرين".
انتشار أمني
أكد بوهدبة على ضرورة "تفعيل قنوات الاتصال بين مختلف المصالح المركزية والعملياتية في الميدان باعتباره عاملا هاما لتحفيز منتسبي جهاز الشرطة على أداء مهامهم بأكثر فعالية وترسيخ روح الانتماء لجهاز الشرطة لديهم". وأكد بالمناسبة على "ضرورة تعزيز التواجد الأمني وتكثيف الجهود لمحاربة كافة أشكال الجريمة، مع العمل على التكفل الأمثل بالانشغالات المهنية والاجتماعية لمنتسبي الأمن الوطني وذوي الحقوق".
وتبرز دعوات رفع "اليقظة" إلى حدودها القصوى في سلك شرطة الحدود مدى "جدية" محاولات أطراف نافذة للفرار من قبضة العدالة التي تحركت في معظم الولايات في إطار الحرب المعلنة ضد الفساد.
وكانت أولى محاولات "العصابة" وأذرعها المالية للفرار قد وقعها رئيس منتدى رجال الأعمال المستقيل ورجل الأعمال المثير للجدل، علي حداد، أثناء مغادرته البلاد برا نحوتونس حيث جرى توقيفه على المعبر الحدودي أم الطبول بالطارف. وفي ظل تسارع الأحداث، جرى تأكيد معلومات عن منع كل الطائرات الخاصة من الإقلاع أو الهبوط في مطارات البلاد، في مذكرة وجهت إلى الطيارين، على أن يبقى الإجراء سارياً حتى إشعار آخر في إطار "محاصرة" رجال المال والساسة المفسدين الذين يطالب الحراك بمحاسبتهم كل جمعة خلال المسيرات الشعبية.
هذه التطورات أكدت أن جهاز القضاء تحرك فعلا، بعدما ظل مقيدًا لسنوات وغير قادر على اتخاذ زمام المبادرة إلا في حال ورود مكالمات هاتفية من طرف جهة أوأخرى، وهو ما يؤكده المحامون والقضاة على عظمة لسانهم.
محاصرة العصابة
طيلة المسيرات الماضية التي شهدها حراك 22 فيفري، كان مطلب استقلالية السلطة القضائية، أحد أهم الشعارات التي رفعها الشارع، لمحاسبة الفاسدين وناهبي أموال الخزينة، وشكلت انتفاضة القضاة ومساعيهم للتحرر من عباءة التعليمات الفوقية، ضربة موجعة للنظام السياسي ودفعًا قويًا للمطالب التي يرفعها الجزائريون لبسط دولة القانون والحق والعدالة الاجتماعية أوما يصطلح عليه ب "الجمهورية الجدية".
ورفع القضاة في وقفاتهم الاحتجاجية، شعارات أبرزها "عدالة مستقلة"،"القضاة أبناء الشعب"، "القانون فوق الجميع"، "القضاء جزء من الشعب" و«القضاة ضد خرق الدستور".
وجاء تصريح رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد ڤايد صالح، بمتابعة المتورطين في قضايا الفساد ونهب المال العام في الجزائر، وتأكيده في خطاب شهير ألقاه من عاصمة الغرب وهران، أن العدالة التي استرجعت كافة صلاحيتها ستعمل بكل بحرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات على متابعة كل العصابة التي تورطت في قضايا نهب المال العام، ليشكل دفعًا قويًا لجهاز القضاء لفتح ملفات الفساد والتجاوب مع شعار الشارع "يتحاسبو ڤاع".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.