إيداع 54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين 6 آلاف تصريح لموظفين سامين    سفينة «الغراب القاذف» تشارك في تمرين «مرحان 2018» بتونس    إستعداد تام لدراسة اقتراحات تعميق مسار الإصلاحات    يوسفي يتحادث مع مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى    رويترز: ترامب يدعم ميزانية ضخمة للتسلح    عرقلة ربراب خطأ..وقاعدة 51/49 لا تطبق على الجميع    رسميا..الصالون الدولي للسيارات يوم 24 أفريل    سفارة البلد بالجزائر توضح    تثمين المياه المطهرة وشباك موحد لرخص حفر الآبار    الملك سلمان‮ ‬يفتتح القمة ويتهم إيران بتهديد أمن دوله‮ ‬    اتحاد الجزائر‮ - ‬المريخ السوداني‮ ‬اليوم على الساعة ال19‭:‬00    يسعى للذهاب بعيدا في‮ ‬دوري‮ ‬الأبطال    الدورة الدولية للفوفينام فيات فوداو    مباركي يثمّن الشراكة بين قطاعه والمؤسسات الاقتصادية    المهرجان الدولي‮ ‬ال9‮ ‬للسينما بالجزائر    أويحيى يستقبل ممثل البابا فرانسوا    لودريان: نرفض أن يحشر ترامب نفسه في شؤوننا الداخلية    نحو السوق الدولية‮ ‬    توقيف 7 منقّبين عن الذهب بتمنراست    مشاركون في‮ ‬يوم إرشادي‮ ‬بورڤلة‮ ‬يؤكدون‮:‬    المرأة لعبت دورا محفزا في الموجة الشعبية    بوعزقي‮ ‬يطمئن‮ ‬الزوالية‮ ‬    خرجة‮ ‬غريبة لصالحي‮ ‬    وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى‮ ‬يكشف‮:‬    ميهوبي‮ ‬يزور‮ ‬‮ ‬عين الحنش‮ ‬    عريوات حي‮ ‬يرزق    ارتفاع عدد الموقوفين إلى‮ ‬1726‮ ‬شخص‮ ‬    ‮ ‬الجزائريون لا‮ ‬يعالجون مجانا في‮ ‬فرنسا‮ ‬    تفقد الوحدة الجوية للأمن الوطني بالعاصمة    في الرد على مبادرة الجزائر    الدخول في حركة احتجاجية ابتداء من اليوم    تسليم مرفأ الصيد بمداغ خلال أيام    المعتدي على طليقته في قفص الاتهام    الصرف الصحي هاجس سكان الدواوير    عامان حبسا ضد 7 متشاجرين داخل ملهى ليلي بعين الترك    خبراء يناقشون الأمن الغذائي في المناطق شبه الجافة    استقرار في المقدمة واستفاقة لاتحاد وهران    شعاع في غرفة مظلمة    ما كان يُشبِهُكِ سواكْ    حَسْني..    من مرثية لقارئ بغداد    استغلال الطاقات المتجددة في المرافق الشبانية والرياضية    مُعتقل المُثقفين يفقد رمزيته التاريخية    النصرية في زامبيا اليوم    6 فرق تلتقي بالأغواط    الشيخ شمس الدين:” هذا هو تفسير لا تأخذه سنة ولا نوم”    صراع على ضفاف الذهب الأزرق    جمعية "رصد مايا" الفنية بسكيكدة ترسيخ للفن الأصيل    اختبار يكشف عن الإصابة في 10 دقائق    استحسان للمبادرة وتطلع للأفضل    ‘'نهاية درامية" لبطل أنقذ أمه من الاغتصاب    الصناعة الصيدلانية: 350 مشروع في طور الإنجاز    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    مليون زيادة في أسعار تذاكر رحلات العمرة على «الجوية السعودية» !    لاقتناء مستلزمات الحج لموسم‮ ‬2019    من بيت النبوة أم حبيبة    الدعاء المستحب وقت المطر    في المحاورة والمهاوشة وما بينهما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ولد عباس شل الحزب بخطاباته وبلخادم سيعود"

عبد الرحمان بلعياط، منسق المكتب السياسي للأفلان ، سابقا ، ل " الجزائر الجديدة "
"ولد عباس شل الحزب بخطاباته وبلخادم سيعود"
حاوره : فؤاد ق
قال منسق المكتب السياسي السابق لحزب جبهة التحرير الوطني،سابقا، عبد الرحمان بلعياط، أن مشاركته رفقة الأمين العام السابق للحزب عبد العزيز بلخادم "كانت نزولا عن رغبة صناع القرار الحقيقيين في الآفلان" ، معتبرا في هذا الحوار مع " الجزائر الجديدة "، أن بلخادم سيكون له موقع مميز في الحزب والدولة معا عن قريب ، مضيفا انه "لا يزال من أبرز الأوفياء لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة" . ووصف بلعياط ، تصريحات المحامي فاروق قسنطينى التي أعلن فيها لقاء الرئيس بوتفليقة ب" تلاعبات إعلامية ".
مشاركتك رفقة الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم، في تنشيط الحملة الانتخابية لصالح الحزب، طرحت الكثير من التساؤلات، ما خلفيات ذلك؟
مشاركتي في الحملة الانتخابية رفقة الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم، كانت نزولا عند رغبة صناع القرار الحقيقيين في الحزب، ومشاركتنا في الحملة الانتخابية كانت دفاعا عن قوائم الآفلان الحقيقية والتي تحمل أوصافه، وأشرفنا على تنظيم تجمعات شعبية في عدة ولايات أبرزها وهران وسيدي بلعباس وباتنة والأغواط وبرج بوعريريج، ولقينا ترحابا كبيرا من طرف المناضلين خاصة عبد العزيز بلخادم الذي ليس له أي مشكلة مع قاعدة الحزب.
هل نسقتم مع قيادة الحزب لتنظيم هذه الخرجات الميدانية ؟
قلتها سابقا وسأؤكدها مرة ثانية أن نزولنا إلى الميدان كان نزولا عند رغبة صناع القرار الحقيقيين في الحزب وأيضا تلبية لرغبة المناضلين الأوفياء، فلم يكن هناك أي تنسيق مع الأمين العام للحزب جمال ولد عباس، كما أن دعمنا كان موجه فقط للقوائم الحقيقية للحزب وليس لتلك التي تم إعدادها بطرق مشبوهة، فأغلب القوائم سيطر عليها دخلاء ومناضلين في أحزاب أخرى، ومشاركتنا كانت أسوة بالأخ عبد العزيز بوتفليقة عندما أشرف بنفسه على تنظيم الحملة الانتخابية للانتخابات المحلية التي انطلقت يوم 20 جوان 1990 فمشاركته اقتصرت على بعض الولايات فقط، فالكل يعلم أن أغلب القوائم الانتخابية تم إعدادها بطرق ملتوية ومشبوهة وسيطرة الدخلاء والغرباء على معظمها.
ألا تتوقعون أن تؤثر هذه المعطيات على النتائج التي سيحصدها الحزب الخميس القادم وإمكانية تكرار سيناريو الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 4 ماي الماضي ؟
رغم الخطاب الضعيف الذي ميز الحملة الانتخابية لجبهة التحرير الوطني والاحتجاجات التي تفجرت عقب الإفراج عن القوائم الانتخابية، إلا أنني أتوقع أن يحافظ حزب جبهة التحرير الوطني على مكانته الأولى في المجالس الشعبية البلدية والولائية، فالإنزال الوزاري والقيادي الثقيل التي شهدته الحملة في آخر ما تبقى من عمرها قدم الكثير للحزب بالنظر إلى الشعبية التي يحظى بها الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم، فخروجه كان مظهر من مظاهر الوفاء للوعاء الحقيقي للحزب.
حملت عودة الأمين العام السابق للحزب عبد العزيز بلخادم إلى الواجهة العديد من القراءات، ما قولكم فيها ؟
سأؤكد للقراء أمرا مهم، أنه سيكون لبلخادم إن شاء الله موقع مميز في الحزب، وهو ما سعيد له حيويته ونشاطه في الساحة السياسية، ولا يزال يعتبر من أبرز الأوفياء لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
لاحظنا خلال الحملة الانتخابية أن الانتخابات الرئاسية سيطرت على الخطاب الذي أدلى به الأمين العام جمال ولد عباس دون أن يكشف عن هوية الرئيس القادم، ما رأيكم في هذا ؟
جمال ولد عباس شل الحزب بخطابه وأدخله في سجال هو في غنى عنه، بدليل ردود أفعال الطبقة السياسية حول هذا الموضوع، لذلك نطالب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن يعيد هيكلة التشكيلة قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة، التي تمثل منعرجا هاما في مساره، وبخصوص هوية المرشح القادم للرئاسيات، فالحديث عن هذا الأمر لم يحن بعد، ولما يحن الوقت فلكل حادث حديث.
فجرت تصريحات رئيس الجنة الوطنية لترقية وحماية حقوق الإنسان، سابقا ، فاروق قسنطيني ، بخصوص ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، جدلا واسعا ، خاصة بعده تكذيب رئاسة الجمهورية لقسنطيني ، ما قولك ؟
تصريحات فاروق قسنطيني ، تلاعبات إعلامية، لا تسمن ولا تغني من جوع ، فالرئيس عبد العزيز بوتفليقة عندما يقرر الترشح لعهدة خامسة لن يكون قسنطيني هو أول من يعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.