أسقف الجزائر: "ليس هناك مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر"    الفيفا يرفض طلب الاتحاد البرازيلي بشأن مباراة سويسرا    المجمع الجزائري للغة الأمازيغية: حان الوقت ليترك السياسيون المجال للأكاديميين    إسبانيا تفوز بصعوبة أمام إيران بفضل تقنية الفيديو    الحماية المدنية تحذر من السباحة في الشواطئ غير المحروسة والوديان والبرك        14006 مترشح يجتازون الإمتحانات بعنابة    7 إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست    مساهل يجري محادثات مع غسان سلامة    المحافظة السامية تشيد بجهود الجزائر في استقبال و حماية اللاجئين    رئيس مفوّضية الاتحاد الافريقي يزور مخيّمات اللاّجئين الصّحراويّين    يوم دراسي حول كيفية دراسة ملفات رخص البناء والهدم    باريس تود بقاء واشنطن في مجلس حقوق الإنسان    سعاد ماسي..سفيرة الثّقافة الجزائرية بامتياز    إصابة نيمار تثير الرّعب في معسكر نجوم «السامبا»    كوبر: سأرحل عن تدريب المنتخب المصري إن طلب منّي ذلك    المعاناة متواصلة في ظل نقص المواصلات    الإعدام لقاتل زوجته و3 من أفراد عائلتها بتيارت    الأرجنتين تبحث عن استفاقة أمام كرواتيا    مسابقات الحلول المبتكرة.. انتظار حوالي 200 شاب الثلاثاء القادم    مشروع قانون المالية التكميلي 2018 يستهدف تعزيز النمو الإقتصادي وإعادة بعث المشاريع    ليستر سيتي يتعاقد مع نجم نورويتش ل 5 مواسم    تصويت قياسي في الانتخابات التركية بالخارج    الأطباء المُقيمون نحو وقف الإضراب    الدقيقة 90 أحزان عربية    القوات اليمنية تعلن استكمال تحرير مطار الحديدة الدولي    بنك الجزائر يتخذ إجراءات لتشجيع جمع العملات الأجنبية    "المعركة الصامتة" لمكافحة الإرهاب في الجنوب    شاهد: أول ظهور لعبد الرزاق مقري بعد حادث المرور الذي تعرض له    هذه سيناريوهات سوق النفط    حجز 1349 كيلوغرام من المواد الفاسدة بميلة    توقع تسجيل زيادة في إنتاج الحبوب بتبسة    تخصيص أزيد من 340 هكتار للاستثمار الفلاحي بإيليزي    قلع اسنان    هذه أنواع الصبر في الإسلام    هذه أسرار رياضة المشي إلى المساجد    المنتخب الوطني للشراع يطير اليوم إلى تاراغونا    إل جي تطلق شاشتها فائقة العرض والوضوح ULTRAWIDETM 34 بوصة ودقّة 2160 x 5120    منعرج جديد في قضية الصحراء الغربية    انقطاع الماء الشروب بعين طاية في العاصمة    إتصالات الجزائر تتجاوز المدة المعلن عنها وتقطع الانترنت لأكثر من ساعة واحدة!    70 جريحا في انقلاب حافلة بالجلفة فجر اليوم    7 خطوات للمغتربين لتسديد شقة "ال بي بي" نقدا!    اللواء هامل يشارك في أشغال القمة الثانية لقادة ورؤساء أجهزة الشرطة    كلثوم بن زرقة٬ باية حسين٬ الزهرة غوماري... ناجيات من الجلاد    اللواء نوبة يشرف على تخرج الدفعة 58    أكثر من 800 طبيب تم إقصاؤه منذ بداية الإضراب    لتقل خيرا    الثّمار المحظورة    رحلات سياحية منظمة عبر مواقع التواصل الإجتماعي    علماء يبثون موسيقى مشفرة في الفضاء!    «6 تدخلات لمعالجة منتوج البطاطا بالأسمدة هذا العام بسبب الظروف المناخية »    «5 أنواع من المبيدات يكثر استعمالها ببلادنا تسبب السرطان و الفشل الكلوي»    "إلى آخر الزمان" و"العشيق" في المسابقة الرسمية    الريس يقف على تناقضات الديمقراطية الغربية    «كنز تاريخي» في فرنسا    ضرورة الالتجاء إلى الله في الشدائد    27 رحلة ستقل 8300 حاج عبر مطار وهران الدولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ولد عباس شل الحزب بخطاباته وبلخادم سيعود"

عبد الرحمان بلعياط، منسق المكتب السياسي للأفلان ، سابقا ، ل " الجزائر الجديدة "
"ولد عباس شل الحزب بخطاباته وبلخادم سيعود"
حاوره : فؤاد ق
قال منسق المكتب السياسي السابق لحزب جبهة التحرير الوطني،سابقا، عبد الرحمان بلعياط، أن مشاركته رفقة الأمين العام السابق للحزب عبد العزيز بلخادم "كانت نزولا عن رغبة صناع القرار الحقيقيين في الآفلان" ، معتبرا في هذا الحوار مع " الجزائر الجديدة "، أن بلخادم سيكون له موقع مميز في الحزب والدولة معا عن قريب ، مضيفا انه "لا يزال من أبرز الأوفياء لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة" . ووصف بلعياط ، تصريحات المحامي فاروق قسنطينى التي أعلن فيها لقاء الرئيس بوتفليقة ب" تلاعبات إعلامية ".
مشاركتك رفقة الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم، في تنشيط الحملة الانتخابية لصالح الحزب، طرحت الكثير من التساؤلات، ما خلفيات ذلك؟
مشاركتي في الحملة الانتخابية رفقة الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم، كانت نزولا عند رغبة صناع القرار الحقيقيين في الحزب، ومشاركتنا في الحملة الانتخابية كانت دفاعا عن قوائم الآفلان الحقيقية والتي تحمل أوصافه، وأشرفنا على تنظيم تجمعات شعبية في عدة ولايات أبرزها وهران وسيدي بلعباس وباتنة والأغواط وبرج بوعريريج، ولقينا ترحابا كبيرا من طرف المناضلين خاصة عبد العزيز بلخادم الذي ليس له أي مشكلة مع قاعدة الحزب.
هل نسقتم مع قيادة الحزب لتنظيم هذه الخرجات الميدانية ؟
قلتها سابقا وسأؤكدها مرة ثانية أن نزولنا إلى الميدان كان نزولا عند رغبة صناع القرار الحقيقيين في الحزب وأيضا تلبية لرغبة المناضلين الأوفياء، فلم يكن هناك أي تنسيق مع الأمين العام للحزب جمال ولد عباس، كما أن دعمنا كان موجه فقط للقوائم الحقيقية للحزب وليس لتلك التي تم إعدادها بطرق مشبوهة، فأغلب القوائم سيطر عليها دخلاء ومناضلين في أحزاب أخرى، ومشاركتنا كانت أسوة بالأخ عبد العزيز بوتفليقة عندما أشرف بنفسه على تنظيم الحملة الانتخابية للانتخابات المحلية التي انطلقت يوم 20 جوان 1990 فمشاركته اقتصرت على بعض الولايات فقط، فالكل يعلم أن أغلب القوائم الانتخابية تم إعدادها بطرق ملتوية ومشبوهة وسيطرة الدخلاء والغرباء على معظمها.
ألا تتوقعون أن تؤثر هذه المعطيات على النتائج التي سيحصدها الحزب الخميس القادم وإمكانية تكرار سيناريو الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 4 ماي الماضي ؟
رغم الخطاب الضعيف الذي ميز الحملة الانتخابية لجبهة التحرير الوطني والاحتجاجات التي تفجرت عقب الإفراج عن القوائم الانتخابية، إلا أنني أتوقع أن يحافظ حزب جبهة التحرير الوطني على مكانته الأولى في المجالس الشعبية البلدية والولائية، فالإنزال الوزاري والقيادي الثقيل التي شهدته الحملة في آخر ما تبقى من عمرها قدم الكثير للحزب بالنظر إلى الشعبية التي يحظى بها الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم، فخروجه كان مظهر من مظاهر الوفاء للوعاء الحقيقي للحزب.
حملت عودة الأمين العام السابق للحزب عبد العزيز بلخادم إلى الواجهة العديد من القراءات، ما قولكم فيها ؟
سأؤكد للقراء أمرا مهم، أنه سيكون لبلخادم إن شاء الله موقع مميز في الحزب، وهو ما سعيد له حيويته ونشاطه في الساحة السياسية، ولا يزال يعتبر من أبرز الأوفياء لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
لاحظنا خلال الحملة الانتخابية أن الانتخابات الرئاسية سيطرت على الخطاب الذي أدلى به الأمين العام جمال ولد عباس دون أن يكشف عن هوية الرئيس القادم، ما رأيكم في هذا ؟
جمال ولد عباس شل الحزب بخطابه وأدخله في سجال هو في غنى عنه، بدليل ردود أفعال الطبقة السياسية حول هذا الموضوع، لذلك نطالب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن يعيد هيكلة التشكيلة قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة، التي تمثل منعرجا هاما في مساره، وبخصوص هوية المرشح القادم للرئاسيات، فالحديث عن هذا الأمر لم يحن بعد، ولما يحن الوقت فلكل حادث حديث.
فجرت تصريحات رئيس الجنة الوطنية لترقية وحماية حقوق الإنسان، سابقا ، فاروق قسنطيني ، بخصوص ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، جدلا واسعا ، خاصة بعده تكذيب رئاسة الجمهورية لقسنطيني ، ما قولك ؟
تصريحات فاروق قسنطيني ، تلاعبات إعلامية، لا تسمن ولا تغني من جوع ، فالرئيس عبد العزيز بوتفليقة عندما يقرر الترشح لعهدة خامسة لن يكون قسنطيني هو أول من يعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.