والي باتنة يرفض غلق الجامعة ويدعو الطلبة إلى الحوار    نتنياهو : لقاءاتي مع زعماءٍ عربٍ ومحافل بالوطن العربيّ أكثر ممّا تظنون    باتنة    فكك شبكة دولية: الدرك يحجز 11 قنطارا من الكيف    تخفيضات على جميع رحلات الجوية الجزائرية إلى الخارج من 21 فبراير إلى 26 أكتوبر    مصفاة سيدي رزين مكسب اخر تسمح للجزائر بالتحول من مستورد الى مصدر    بالصور.. راوية يشارك في أشغال الدورة العاشرة للجنة المشتركة الجزائرية-الكويتية    المجلس الدستوري يجدد تذكيره بشروط الترشح لإنتخاب رئيس الجمهورية    أمريكا ستترك 200 جندي في سوريا بعد انسحابها    شباب قسنطينة يواجه الإسماعيلي بثلاث نقائص    الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    بوتفليقة يتوجه يوم الأحد إلى جنيف من أجل فحوصات دورية    ضرورة "تدارك النقص المسجل" في تسهيل تنقل ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المرافق العمومية    تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات بأم البواقي    ربط أزيد من 40 ألف سكن بالغاز الطبيعي في ورقلة    لقاء الإعلامية بالكاتبة    الآفلان : عليكم الحفاظ على إستقرار الوطن    حجز قناطير من” الفلين” ببني زيد وتمالوس في سكيكدة    أزيد من مليوني ونصف عامل منخرط في الإتحاد العام للعمال الجزائريين    عامر شفيق: ” المديرية الفنية عاشت واقع مرّ بسبب عدم الإستقرار”    شريف عبد السلام: “وجدنا إستقبال كارثي في كينيا ونحن مستعدون”    تعرف على رئيس بلدية خنشلة الجديد    بالفيديو.. غوميز يرعب طفلا بإحتفاله في الدوري السعودي    خوان غوايدو يأمر بإدخال مساعدات أمريكية للبلاد    “أنشلوتي”: “أوناس يمتلك مهارات خاصة ليست عند الكثيرين”    رسميا.. رفع سن الاستفادة من “CNAC” إلى 55 سنة    تنبيه للأرصاد الجوية يحذر من هبوب رياح قوية بعواصف رملية    “لوبيز”: “أحترم الجزائر لكن اليوم أنا في منتخب فرنسا للشباب” !    فلسطينيون يصلون العشاء قرب مسجد الأقصى للمطالبة بفتحه    وكيل أعمال إيريكسن يزلزل الأرض تحت قدمي بيريز    اتفاقية جديدة بين ترامب وأردوغان حول الإنسحاب من سوريا    ساري يثير اهتمام ناد كبير    الجزائر تحتضن مركز البرامج لاتحاد الإذاعات العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي    الجزائر تودّع استيراد البنزين    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو جرة يواصل إزعاج خلفه بتصريحات مستفزة صراع الديكة بين مقري وسلطاني يتواصل

وقالت مصادر حضرت هذا الاجتماع، إن سلطاني لم يشارك في الاجتماع، كما لم يقدم تبريرات لهذا الغياب، وهو نؤشر على ارتفاع منسوب التوتر في العلاقة التي تربطه بخلفه مقري في قيادة الحركة التي أسسها الراحل محفوظ نحناح.
مشاركة سلطاني في هذا الاجتماع كان يمكن ان يؤدي إلى صدام مع رئس الحركة الذي يبدو انه ضاق ذرعا من تصريحات سلطاني التي كثيرا ما تجاوزته، في الوقت الذي كان سلطاني قد أعلن انه طلق السياسة بترؤسه منتدى الوسطية والاعتدال.
وينطوي لقاء الأمس على أهمية كبيرة، فهو يعتبر آخر اجتماع قبل انعقاد مجلس الشورى نهاية الأسبوع الجاري، وهو الاجتماع الذي ينتظر ان يقرر في موقف حركة مجتمع السلم من الانتخابات لرئاسية المقبلة أما بالمشاركة أو المقاطعة.
تغيب سلطاني عن لقاء الأمس خلف تساؤلات كثيرة، لأنه لم يلبي دعوة رئيس الحركة، في وقت تشهد فيه العلاقة بين مقري ورئيس الحركة السابق مرحلة حرجة بسبب موقف سلطاني من الانتخابات الرئاسية المقبلة.
ومعلوم ان سلطاني كان قد عبر عن نيته في الترشح لانتخابات الثامن عشر من افريل المقبل، في الوقت الذي عبرت فيه الحركة عن خوض السباق، وشرعت في سحب استمارات الترشح، فيما بدا ان مقري سيكون فارسها فيه.
وقد اعتبر البعض من إطارات الحركة تصريح سلطاني هذا قفزا على موقف الحركة، لان الأعراف السياسبة تشير إلى أن أول مرشح عن حزب للانتخابات الرئاسية يفترض أن يكون رئيس الحزب قبل غيره، إلا إذا قرر هذا الأخير التنازل وتقديم مرشح بديل عنه.
تصريح سلطاني هذا لم يكن الأول من نوعه بخصوص الرئاسيات المقبلة، فقد صرح أيضا بأنه يرى أن الرئيس بوتفليقة هو الأفضل من غيره في السباق، وهو أمر من شانه أن يزيد من توتير العلاقة مع مقري، لأنه لا يعقل أن يفضل إطار في حزب ما شخصية أخرى على مرشح حزبه. علي. ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.