فيغولي:”أهدي هدفي لأنصار “غلطة سراي” الأوفياء”    تفكيك شبكة دولية للإتجار بالمخدرات بالبويرة    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    تحديد شروط الإعانة للمستفيدين ومستواها    رحابي دعوة إلى الحراك والسلطة إلى توافق    عاجل: فغولي بطلا للموسم الثاني على التوالي في تركيا ويُضيف لقبا جديدا للجزائريين    البيض: استرجاع 50 ألف هكتار من مجمع حداد    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال    الشعب الجزائري في صدارة الترتيب    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 47 كلغ من الكيف    قايد صالح يشيد بحرص أفراد الجيش "الشديد" على حماية "كل شبر من أرض الجزائر"    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    قوى الحرية والتّغيير تتمسّك برئاسة مدنية وتمثيل محدود للعسكر    كافل اليتيم تجمع الأيتام والمحسنين    ترحيل عائلتين منكوبتين جراء إنهيار مساكنها بسيدي بلعباس    الأمن يسخر أزيد من 62 ألف شرطي    ندوات تاريخية وتدشين مرافق رياضية وعمومية    الهلال الأحمر الجزائري يدعو لإعداد بطاقية وطنية    حجز 10 آلاف طن من الواردات بالحدود خلال 3 أشهر    يوم الطالب: رئيس الدولة يثني على الدور الريادي للطلبة و نضجهم خلال المسيرات السلمية    دعوة إلى الاقتداء بالتربية الروحية للصحابة    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    وزير الصحة يشارك في أشغال الدورة ال 72 للجمعية العالمية للصحة بسويسرا    ما الترتيب الأمثل لوجبة إفطار رمضان؟    بن ناصر يتألق و إمبولي ينعش آماله في البقاء برباعية على تورينو    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    الأفافاس يدعو لعقد ندوة وطنية للتشاور والحوار    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    رحابي يدعو قيادة الجيش الى فتح مشاورات مع الطبقة السياسية    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    بالفيديو.. “سامسونغ” تصلح هاتفها القابل للطي وتطرحه قريبا بالأسواق    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    حجز 16قنطار من الكيف بالنعامة    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شريف الوزاني يحمّل هيئة قرباج المسؤولية
"بطولتنا ...الوحيدة التي خرجت عن المألوف ولم تحترم المعايير "
نشر في الجمهورية يوم 27 - 04 - 2017

" من غير المعقول إراحة 14 فريق إحبارية من أجل ناد يين مرتبطين بمنافسة قارية "
اللاعبون فقدوا الرغبة في التدريبات لغياب التحفيز وأكثرهم عرضة للإصابات
حمّل سي الطاهر شريف الوزاني مدرب إتحاد بلعباس الرابطة الوطنية مسؤولية تدهور مستوى بعض الفرق الناشطة في القسم المحترف الأول، وذلك نتيجة البرمجة التي أضحت لا تتوافق والمعايير المعمول بها في جميع البطولات في العالم، مستغربًا من تأجيل الجولات من أجل مشاركة فريقين في المنافسات الإفريقية فيما يركن 14 فريقًا إلى الراحة الإجبارية، معتبرًا أن الرابطة لم تأخذ بعين الإعتبار النسق التنافسي للفرق وكذا العمل المجهد للأطقم الفنية لتكون هي اول ضحية جراء هذه القرارات الغير المدروسة، ناهيك عن تعرض اللاعبين للإصابات نتيجة عدم تأقلم الفيزيولوجي مع التغييرات التي تطرأ في التحضيرات يجعل من مهمة تطبيق البرنامج التحضيري في حد ذاته إنجاز في ظل عدم إحترافية لاعبي البطولة الوطنية، إضافة إلى هذا نشوب بعض ظواهر العنف والتي تؤدي في العديد من المرات إلى تكبد الفرق لعقوبات قاسية من طرف الرابطة الوطنية، حيث عرج سي الطاهر شريف الوزاني إلى العقوبة التي تعرض إليها فريق مولودية وهران والقاضية بحرمانه من مناصريه في مباراتين بالإضافة إلى غرامة مالية، حيث أكد نجم الحمراوة سابقًا أن الفريق يتعرض لظلم كبير منذ مرحلة الذهاب، مناشدًا مسيري الفريق بالدفاع عن المولودية بقوة لأنها أصبحت تتعرض لأمور خارج إطارها الرياضي، كما تكلم عن غدة نقاط في هذا الحوار:
أولا ما تعليقك عن البرمجة الحالية للرابطة الأولى المحترفة، وكيف تتعامل مع الظروف سيما وأن فريق إتحاد بلعباس ضمن الفرق التي تلعب الأدور الأولى ضمن قسم النخبة؟
الأمور أضحت أكثر من صعبة، فقد أضحينا نعمل المستحيل لتعويض نقص المنافسة، فالتدريبات تفتقر لرغبة غالبية اللاعبين للعب ، وحتى المباريات الودية التي نخوضها لا ترقى إلى المستوى المطلوب، وفي العديد من المرات نلغيها لعدم الجدوى منها، فالوضعية الحالية للمنافسة أضحت ترهقنا أكثر من المنافسة في حد ذاتها، صراحة لا يوجد أي تعليق حول هذا الموضوع سوى أننا نحمّل الرابطة الوطنية المسؤولية كاملة.
لكن كما نعلم أن أسباب التذبذب الذي طرأ على البرمجة هو مشاركة بعض الفرق في المنافسات الإقليمية، فلا يمكن أن نحرم هذه الفرق من تمثيل الراية الوطنية من أجل البطولة الوطنية؟
ولكن ليس من المعقول أن نحرم 14 فريقا من المنافسة ونضعه تحت الراحة الإجبارية، فليس الجزائر الوحيدة من تملك فرق تشارك في المنافسة الإقليمية بل كل الفرق في العالم تشارك في المنافسات الإقليمية، لكنها تحترم رزنامة المنافسة، ولا أعرف الأسباب التي جعلت الرابطة تقرر تأجيل المباريات هذا الموسم من أجل هذه الفرق، في المقابل هناك فرق شاركت في الموسم الماضي وقبله في المنافسات الإقليمية ولم تلق الرعاية كما هو الحال عليه الآن، فوفاق سطيف نال رابطة أبطال إفريقيا ولم يستفد من قرار التأجيل، ونفس الامر بالنسبة لفريق شباب قسنطينة الذي قام بتقسيم فريقه إلى منافستين، فلا يوجد اي تبرير حول هذه القرارت.
في ظل هذا الوضع، كيف تواجهون الامر، وهل يمكن أن يكون لها انعكاس سلبي على مستوى المنافسة، سيما كما سبقت الذكر فريق إتحاد بلعباس من أبرز الفرق المرشحة للعب على اللقب؟
نحن لا نلعب على اللقب، وإنما نسعى لأن نكون ضمن الفرق الرائدة ففريق إتحاد بلعباس ناد كبير وبحاجة إلى تحفيز لخوض منافسة إفريقية، ثم فيما يخص التحضيرات، فأنا أعلنها رسميا البرمجة ألحقت الإفلاس بالادارات و تضييع لمجهودات المدربين الذين يعملون منذ إنطلاق الموسم، فالمدربون هم أول ضحية لسوء البرمجة، ثم اللاعبين، فعليك أن تعلم أن نقص التحفيز يجعله يفقد الرغبة في التدريبات نتيجة الروتين، وحتى التربصات ليست مجدية في هذه الفترة فنحن مقبلون على نهاية البطولة والدخول في التربصات لا يأتي منه سوى الصُداع، كما هناك الجانب الفزيولوجي ...
تقصد الإصابات، فكيف يكون تعاملكم مع هذا الجانب؟ وهل يعود أيضًا لنقص المنافسة؟
بالتأكيد... فمن غير المعقول أن يتأقلم الجسم مع الإنقطاعات المتكررة للمنافسة، فحتى الجسم يحتاج للبرمجة وانت تعلم هناك لاعبين في البطولة الوطنية تنقصهم الإحترافية ولا يعرفون كيفية التعامل مع طاقاتهم وتسييرها، فعندما يرى أن المنافسة ستطول لمدة شهر فهو لا يحترم قواعد الراحة والإسترجاع، وعند حلول المنافسة سيجد نفسه تحت ضغط الرزنامة لدرجة أنه يتعرض جسده لإجهاد، ونقص الإمكانيات تجعل من مهمة الطاقم الطبي صعبة للتجاوز ذلك الإجهاد، وكل هذا بسبب البرمجة التي لا تساعد على تطوير المستوى الفني للاعبين.
ألا تعتبر أن توقف البطولة يؤتر على نفسية الانصار ، ويتسبب في بعض الأحيان إلى نشوب بعض ظواهر العنف؟
بالتأكيد... فأنا أدرك جيدا أن توقف البطولة الوطنية ورغبة الإنصار في رؤية فرقها تقدم أفضل المستويات ليقفوا على تواضع الأداء تكون له إنعكاسات سلبية، سواء على اللاعبين غالبيتهم يكرهون الضغط الذي يعتبر بمثابة هاجس صعب تجاوزه ، ناهيك عن المدربين وحتى الفرق التي تتعرض لعقوبات جراء سوء السلوك لبعض المناصرين...مثلما حدث لمولودية وهران، التي تعرضت لعقوبات قاسية من طرف الرابطة، لأسباب تبقى مجهولة رغم انه لم تحدث تجاوزات أثناء وبعد المواجهة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.