النصرية تعود بتعادل ثمين من لوزاكا    بطولة العالم للسباحة: أسامة سحنون يخفق في تصفيات 100 متر سباحة حرة    نجاة فتاتين بعد اختناقهما بالغاز بحي زواغي    الجزائري لقمان إسكندر وصيفا لبطل “منشد الشارقة 2018”!    مارسيلو: "هذا ما نشعر به في غياب كريستيانو رونالدو"    مناجير المنتخب الوطني حكيم مدان    العثور على جثة الشاب المفقود في فيضانات المدية    بالفيديو.. حارس منتخب إنجلترا حرم محرز من هدف عالمي    34 كاتبا يحتكون بجمهورهم في قسنطينة    التلوث والصراصير والحشرات وراء ارتفاع أعداد المصابين بالحساسية    الصالون الدولي للتمور يفتتح بمشاركة 140 متعاملا    بالدليل قاسي السعيد فشل في جلب اللافي !!    بعد تنازل المغرب عن استضافته‮ ‬    تجديد الثقة في حداد على رأس منتدى المؤسسات    حجز 132 كلغ من الكيف المعالج بعدة مناطق من الوطن    حجز أكثر من 2 كلغ من الكيف المعالج وكمية معتبرة من الأقراص المهلوسة في عدة مناطق من الوطن    باتنة    بين المدرسة العليا للعلوم السياسية وجامعة شانغهاي    الجزائر لن تدخر أي جهد من أجل تبوإ إفريقيا لمكانتها المشروعة    ميهوبي‮ ‬يعترف ويؤكد‮:‬    وفد برلماني يشارك في المؤتمر العالمي 5 للبرلمانيين الشباب    «السترات الصفراء» تشل باريس والمدن الفرنسية    بعثة دولية لمراقبة هدنة وقف إطلاق النار في الحديدة    حجز ما يقارب 600 كلغ من الدجاج الفاسد بمدخل مدينة ششار    فرصة للتكوين في تسيير مخاطر العدوى بقاعات العمليات    الحكومة الفلسطينية تطالب بحماية دولية عاجلة    التحالف الرئاسي “مع” ندوة الإجماع وتأجيل الرئاسيات!    المرأة الموظفة مطالبة بالبرهنة أكثر في بناء دولة قوية بمؤسساتها        منح رخص استيراد الدواء للمستثمرين في الجزائر فقط    مؤتمر أوروبي لمواجهة التمييز ضد المسلمين    منعرج باتجاه النمّو!    اللافي:”اخترت الإتحاد من بين كل العروض لأن له جمهور متميز”    " لم نرفض الحوار..ونطالب بأجور كافية لكفالة عائلة "    البيت الأبيض يلتزم بحل النزاع    العبد حر إن قنع والحر عبد إن طمع    رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين    ماذا كان يسمى في الجاهلية وما أول جمعة في الإسلام؟    الآمر بقتل خاشقجي معروف عندي فأعلنوا عنه    دعوات فلسطينية للتصدي للعدوان    لأول مرة تكلفة الحج تسدد دفعة واحدة    كلنا جزائريون ولا أفضلية لأحد.. يجب التحلي بالحكمة!    بوشارب: الرئيس ابتلي بحب الجزائر ويدعو لها بدعاء سيدنا ابراهيم    تضامن واسع مع الفنان بومدين بلة بسبب توقيفه عن العمل بعد 30 سنة من العطاء    شرطة الوادي تُطيح بشبكة إجرامية    يوسفي يكشف عن تقدم المباحثات مع شركاء أجانب    بن غبريط تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية    يوم تحسيسي لفائدة المهنيين بقالمة    لو أنكم توكلتم على الله حق توكله    الرئيس المدير العام لسونلغاز يؤكد من بومرداس    التعاون الجزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬المصري‮ ‬يتعزز    بن صالح‮ ‬يوقّع على سجل التعازي    على رأس سينيماتاك الجزائر العاصمة‮ ‬    لتكون إضافة للمحافظة السامية.. سي الهاشمي عصاد يكشف :    التصريح ب2024حادث عمل من بينها24 حالة وفاة    أطمح لتحسين ترتيبي في المسرح الجامعي    أمن مستغانم يضبط كميات من الكيف و المؤثرات العقلية    أهمية المحافظة على الأمن ومكافحة العنف والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





[ سوق الإيجار للأجانب على إيقاع المشاريع الكبرى ]
نشر في الجمهورية يوم 22 - 09 - 2018

عرف سوق إيجار الأجانب بوهران على غرار كبريات المدن حركية و انتعاشا في العقدين الماضين لم يشهدهما من قبل وذلك أمام الانزال الكبير للأجانب بالجزائر في مهمات عمل طويلة المدى بحكم ظرف الشركات الأجنبية بالمناقصات الدولية خاصة في قطاع السكن والأشغال العمومية .
صينيون.. أتراك ..برتغاليون ..إيطاليون ..فرنسيون وسوريون وغيرهم من الأجانب ممن استفادوا من مشاريع استثمارية و مناقصات لإنجاز كبرى المشاريع كانوا سببا في انتعاش سوق الايجار بالجزائر وارتفاع سعر المتر المربع الواحد أمام جشع الملاك و تهافت الوكالات العقارية على التعامل مع هؤلاء الأجانب الذين لا يتفاوضون بحكم أن الدينار الجزائري منخفض جدا في سوق الصرف ويمنحهم فرصةالحصول على عرض جيد -عقارات – مقابل بضع أوروهات إن صح القول.
[ الوكالات العقارية مصدر أمان بالنسبة للأجانب ]
والحديث عن سوق الايجار بوهران أو باقي ولايات الوطن خاصة المدن الكبرى التي عرفت تحولات اقتصادية كبيرة جراء استفادتها من برامج تنموية كبيرة وضخمة يجرنا حتما إلى التقرب من الوكالات العقارات التي شهدت نموا منقطع النظير كيف لا و سوق العقار بما فيه من بيع وشراء و كراء وغير ذلك من المعاملات جعل الكثير ممن يحترفون الوساطة بين الزبون والملاك يتسارعون إلى فتح وكالات عقارات و أخرى لإدارة الأعمال تمنح لهم حق التعامل قانونيا بكل ما يتعلق بالعقار والأكيد في التعامل مع الأجانب يقتضي أكثر تعقل و صبر كبير لكسب رضى هذا الزبون الأجنبي الذي يرفض رفضا قاطعا تعاملات قد تفقده ضمانات حتى ولو كانت أسعارها تسيل اللعاب لهذا يفضل هؤلاء الأجانب عند البحث عن عقارات للإيجار وساطة الوكالات العقارية بحكم أنها قانونية وأي خرق أو عدم رضى مقرها معروف ويمكن الاحتجاج عكس التعامل مع السماسرة وما يحمله من مخاطر السقوط في فخ الاحتيال والنصب .
[ وكالات تنمو كالفطريات و تتحكم في سوق الإيجار ]
والظاهر للعيان هو كثرة الوكالات العقارية ووكالات إدارة الأعمال التي يمنح السجل التجاري لأصحابها المعاملات في مجال البيع والكراء الخاص بالعقارات ويكفي جولة خاطفة بوسط مدينة وهران حتى تقف على العدد الهائل للوكالات حتى أن منها من يتهافت على نشر العروض بواجهة مقراتها لجلب الزبائن ، وحسب بعض الأوساط العليمة بملف الوكالات العقارية فإن وهران لوحدها تحصي أزيد من 200 وكالة تنشط بصفة قانونية حسب ما يحدده السجل التجاري الخاص بهذا النوع من النشاط التجاري دون حساب نشاط السماسرة الذي يعرف هو الآخر انتعاشا . هؤلاء الوسطاء غير الشرعيين الذين يزاحمون نظراءهم الشرعيين كلهم –الاثنين معا – يتحكمون فيسوق العقار بصفة عامة ويتهم الكثيرون بالوقوف وراء الارتفاع الفاحش للكراء وتعاملات البيع والشراء .
وبالرغم من الأرقام المتداولة عن عدد المساكن الشاغرة بالجزائر والتي يفوق المليون شقة ومنزل فردي باعتبار أن الكثير من الملاك يرفضون التصريح بشغور عقاراتهم إلا أن هذا العدد الهائل أسال لعاب الوسطاء وجعلهم يتحكمون في السوق فهم من يحدد سعر الايجار .
[ السماسرة وراء ارتفاع الأسعار ب 25 و 30 بالمائة ]
والحديث عن الوكالات العقارية يجرنا حتما الى الإشارة إلى نظرائهم من الوسطاء العاملين في الخفاء وهم السماسرة الذي يشكلون مصدر قلق لأصحاب الوكالات العقارية كونهم يزاحمونهم في نشاطهم بهامش ربح صاف مقارنة بالوسطاء الشرعيين الذين هم ملزمون بدفع الضرائب و مصاريف أخرى تخص مقرات عمله من فواتير الهاتف والكهرباء والماء والكراء وغيرها .
وبالرغم من ذلك إلا أن هؤلاء النشطاء في سوق العقار أكثر تعاملا مع الوكالات العقارية التي يقدمون لأصحابها عروضا مغرية و هامة بحكم معرفتهم الكبيرة بسوق العقار و تحركاتهم الكثيرة هنا و هناك و تعاملهم مع شريحة واسعة من المجتمع.
وما يعاب على هذا النشاط غير الشرعي و أصحابه هو مسؤوليتهم الكبيرة في ارتفاع أسعار العقار خاصة الايجار حيث تتحدث بعض الأوساط العليمة بملف العقار بوهران أن السماسرة هم من تسببوا في رفع سعر الإيجار إلى نحو 25 و 30 بالمائة عن قيمته الحقيقية أمام الطلب الكبير الذي عرفه السوق في العقدين الماضيين بوهران وباقي كبريات المدن الجزائرية .
و يرى المتتبعون للملف أن الاجراءات الأخيرة المتخذة من قبل الدولة لتطهير القطاع من الوسطاء المتحايلين و المرقين المزيفين قد تجعل السوق يعرف انفراجا خاصة إذا علمنا أن الجزائر تفتقد لنظام تسقيف أسعار عقار سواء تعلق الأمر بالإيجار أو البيع والشراء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.