موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





* لن أنسى المجزرة التي ارتكبت في حق المتظاهرين *
دوساس مختار مناضل في فيدرالية جبهة التحرير الوطني يتحدث عن مظاهرات 17 أكتوبر 1961 :
نشر في الجمهورية يوم 17 - 10 - 2018

كشف دوساس مختار ، وهو من مواليد سيدي بلعباس أنه عايش مظاهرات17 أكتوبر1961 في باريس ،و شارك في تنظيمها باعتباره كان مناضلا ومسؤولا في فيدرالية جبهة التحرير الوطني،حيث قال مختار أو* جاك لومان * كما يناديه أصدقاؤه إنه كان يبلغ 20 عاما لما انخرط في فيدرالية جبهة التحرير الوطني سنة 1957، بتشجيع من المناضلين * لاسوان حسين* وتيكساس من بجاية ، حيث كُلف في البداية بتسيير شؤون الخلية ، وبعدها أسندت إليه مهمة رئيس خلية بالفدرالية . وقبل اندلاع أحداث أكتوبر بأيام قلائل تولوا بأمر من الجبهة تأطير المناضلين وأغلبهم عمال مهاجرون يشتغلون في المصانع بضواحي باريس ، فطلبوا منهم الاستعداد لهذه المظاهرة السلمية وحذروهم من حمل الأسلحة البيضاء أو وسيلة عنف أخرى .
ويضيف دوساس مختار قائلا : * في الصباح التقينا بالمناضلين المهاجرين بمختلف أحياء باريس لأجل تنظيمهم و تأطيرهم ، وفي المساء بدأت الحشود تتجه صوب كاتيدرائية * نوتر دام * بالقرب من محافظة الشرطة لأجل التجمع هناك والتنديد بالاحتلال الفرنسي ، وفيهم الكثير ممن ركب * الميترو*، غير أن البوليس اعترض سبيلهم ومنع العديد منهم من الخروج من الأنفاق مع نصب الحواجز في الشوارع والطرقات والقيام بالتفتيش .ورغم ذلك نجحنا في التحرك والوصول إلى * حي سان ميشال*، وهناك وقع صدام عنيف ، حيث اعتدوا علينا بالضرب عن طريق الأسلحة النارية ،وكانت الضربات العنيفة توجه إلى الأكتاف عمدا ، قبل أن يقوموا برمي المئات في نهر السين ، الذين لم يستطيعوا النجاة لأنهم لا يعرفون السباحة .
ويشير دوساس في شهادته الحية قائلا : * أما أنا فقد أفلت من قبضة البوليس لأنني أشبه في ملامحي الفرنسيين، زيادة على أني كنت أتحدث الفرنسية بطلاقة لذلك سمحوا لي بالمرور، فصعدت إلى إحدى العمارات و هناك شاهدت عبر النافذة مشاهد مرعبة ، رصاص يوجه إلى صدور المتظاهرين بدون تمييز مصحوب بصرخات الضحايا ، وجرحى وقتلى ملقون على الأرض وسيارات الإسعاف ،وهناك من أوقفوهم وضربوهم بالأسلحة ثم زجوا بهم في المركبات كقطيع الغنم ، في الوقت الذي تمكن فيه متظاهرون من الإفلات من قبضة البوليس والفرار إلى وجهة مجهولة وما زلت مخيلتي تحتفظ بمشهد فتاة في عمر الزهور قبضوا عليها ثم رموها بعنف في عرض نهر السين كما يُرمى كيس الفضلات بعد أن أفرغوا في جسمها وابلا من الرصاص...هي جريمة من بين الجرائم الشنيعة التي ارتكبها المحتل الغاشم في حق الجزائريين ونحن كمجاهدين طالبنا ولازلنا نطالب، وسنظل نطالب فرنسا بالاعتذار عن جرائمها *.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.