ماذا يجري خلف الأبواب المغلقة؟        نحو الاستغناء نهائيا عن استيراد بذور البطاطا    فرعون:” الكابل البحري ميداكس يجعل من الجزائر قطبا إفريقيا في مجال الإتصال والإعلام”    إفتتاح الطبعة ال18 لصالون السيارات بوهران وسط إقبال كبير    إجراءات وشيكة لماكرون لتهدئة غضب الشارع الفرنسي    تشديد على التعاون والتكامل    الرئيس غالي يترأس إجتماعا للأمانة العامة للبوليساريو    دونيس لافان مدرّبا جديدا لشباب قسنطينة    الجزائر تنهي المنافسة في المركز الأوّل ب 19 لقبا    غولام يشكر مسانديه وأنشيلوتي يعول عليه أمام ليفربول    إصابة امرأتين في حريق مهول داخل شقة بالطاهير    «تمسّكنا بصناعة الفيلم الملتزم وسيلة للتعبير عن أنفسنا» عرض معركة الجزائر في خمسينية «Fespaco»    لا علاج للجزائريين مجانا بفرنسا إلا بشروط    غولام سعيد بعودته    «إيداع 54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين"    في‮ ‬حادث مرور بعين البرد‭ ‬    بعدة ولايات‮ ‬    العقيد لهبيري يتفقد الوحدة الجوية للأمن الوطني    لست عبدك و الضفة الأخرى للأمل يتقاسمان الجازة الكبرى    نتائج قرعة الدور 32 لكأس الجمهورية    ندوة وطنية بالعاصمة حول مبدأ الدفع بعدم دستورية القوانين    الرئيس الفلسطيني: سنحل المجلس التشريعي قريبا    الصين تحذر وتستدعي سفير كندا بسبب احتجاز مسؤولة بهواوي    بريزينة بالبيض: إطلاق 150 غزالا بالمركز القطري    بالصور.. تشييع جنازة عائلة “بوسكين” ضحايا الإختناق بالغاز في غليزان    سمك موريتاني للجزائريين    بونجاح يلامس لقب هداف الدوري القطري    مساجد من زجاج تُحف معمارية حول العالم    سوسطارة في مهمة عسيرة واللاعبون عازمون على التدارك    مدرسة للتكوين شبه الطبي تنشط بإعتماد وزاري مزوّر!    الشيخ شمس الدين:” هذا هو تفسير لا تأخذه سنة ولا نوم”    تيسمسيلت : تسليم قريبا مفاتيح أزيد من 820 وحدة سكنية عمومية ايجارية    معسكر : منح مهلة أسبوعين للبلديات لتسوية مستحقات مؤسسة توزيع الكهرباء و الغاز    يايا: ” حنا لي ماكناش ملاح ..ماشي هوما لي قويين”    استراتيجية وطنية للوجستيك طور الانجاز بالتعاون مع البنك العالمي    هكذا حظي السعوديون بصديق في البيت الأبيض    وزارة الدفاع : توقيف 7 منقبين عن الذهب و 25 قنطار من أوراق التبغ بتمنراست وبسكرة    طمار: توزيع 40 ألف وحدة من مختلف الصيغ و20 ألف مسكن "عدل"    2018 "سنة سوداء" عاشها الجزائريون.. و"الحرقة" تنهش الشباب    غويني يؤكد: بوتفليقة بإمكانه أن يصنع المزيد من الإنجازات السياسية    قيطوني يُنتخب نائبا لرئيس الأوبك    توقيف أفراد شبكة مختصة في تهريب الحراقة بشاطئ عين فرانين بوهران    جلسة بخنشلة لتقديم إصدارات أمازيغية جديدة    الصناعة الصيدلانية: 350 مشروع في طور الإنجاز    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    مليون زيادة في أسعار تذاكر رحلات العمرة على «الجوية السعودية» !    خلال حملة الحرث والبذر    باتنة    لاقتناء مستلزمات الحج لموسم‮ ‬2019    من بيت النبوة أم حبيبة    الدعاء المستحب وقت المطر    في المحاورة والمهاوشة وما بينهما    دعوة للتعريف بأعماله الرائدة    *بالله يا حمامي * تطرب جمهور قسنطينة في حفل فني بهيج    أحداث منظمة كانت بداية لسلسلة مظاهرات عبر الوطن    نقل لمعاناة الطفولة المسعفة    أشعر بالراحة حين أرقص على إيقاع "يا الرايح وين مسافر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذكرى والعِبرة
نشر في الجمهورية يوم 18 - 11 - 2018

المولد النبوي الشريف مناسبة إسلامية عظيمة تحمل في طياتها ذكريات جميلة تعود بنا الى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله رحمة للعالمين بشيرا ونذيرا وسراجا منيرا فقد جاء لاخراج الناس من الظلمات إلى النور حاملا رسالة التوحيد والهداية والتسامح والمحبة والود فأنشأ خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر واذا كان أهل المدينة المنورة قد انتظروا مجيئه بشوق واستقبلوه بالفرح والسرور مرددين (طلع البدر علينا من ثنيات الوداع) فما أحوجنا الى إحياء ذكراه بدراسة سيرته والاقتداء به بالتزام منهجه في الدعوة وحسن المعاملة وفعل الخير والطاعة والامتثال لما أمرنا به والامتناع عما نهانا عنه فيجب أن نذهب الى لب سيرتها بحثا عن جواهرها ولا نكتفي بالشكليات كتنويع المأكولات وإعداد أطباق خاصة والتباهي بشراء الانواع الرفيعة وشراء المفرقعات وتفجيرها في الشوارع والطرقات وزرع الخوف لدى المواطنين وازعاج المرضى دون مراعاة حالاتهم الصحية، خاصة الذين لا يستطيعون تحمل تلك الأصوات المزعجة خاصة وأن بعض المفرقعات التي تدخل الوطن بطريقة غير شرعية كبيرة الحجم وتشبه القنابل وتشكل خطرا على الاطفال.
وفي كل سنة يتم تسجيل الكثير من الاصابات وهذه الامور ليست من الاسلام في شيئ والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
فالاحتفال بمولد الرسول يتم بإحياء سنته وقراءة سيرته للاستفادة منها وقراءة القرآن والايمان والعمل الصالح فالإسلام عقيدة وأخلاق وحضارة وعلم ومعرفة وليس فرجة للغناء والبارود والاكل واللهو واللعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.