نسيب: سلامة المياه المعدنية مسؤولية وزارة التجارة    وزير الصحة يقرر توقيف مسؤولين كبيرين ببجاية    وزارة الدفاع: توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة    صالون *أوتو واست* بوهران: تسليط الضوء على الصناعة الوطنية للسيارات    مظاهرات 11 ديسمبر 1960: تلاحم قوي بين الشعب الجزائري وثورته    الموافقة على استرجاع أرشيف الثورة خطوة نحو اعتراف فرنسا بماضيها الاستعماري    بالفيديو… أحمد أحمد يدوس على قوانين الكاف!    كأس العرب كرة القدم: إقصاء اتحاد الجزائر    فتح تحقيق في 67 قضية تخص وقائع اعتداء على جزائريين بالخارج    إبراز جهود الجزائر في استقبال المهاجرين والتكفل بهم    وزير الصحة يوقف المدير العام والأمين العام لمستشفى بجاية بسبب سوء التسيير    “السترات الصفراء” غير مقتنعة بوعود ماكرون    مساهل يتسلم جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب بدبي    توتنهام يضع شرط تعجيزي أمام ريال مدريد    القمة في “الأنفيلد” والإثارة في “الكامب نو”    توزيع أزيد من 6 ألاف وحدة سكنية بمختلف الصيغ بمستغانم    حجيمي يتهم عيسى بالتماطل ويهدد بالتصعيد    عباس يعلن نيته حل «التشريعي» الفلسطيني قريباً    آلية الدفع بعدم الدستورية ستجعل القوانين مطابقة تماما للدستور    ثلوج ورياح قوية مرتقبة بالمناطق الشمالية    جلاب : تخفيض كلفة الخدمات اللوجستية    راوية: تباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الأداء الضعيف للنشاطات خارج قطاع المحروقات    لا يوجد مشروع اسمه حليب في “الكارتون”    مواقع التواصل الاجتماعي تتسبب في العنوسة.. كيف؟!    أريد أداء دور مريضة بالسرطان!    شرب كميات كبيرة من الماء يهدد الصحة    مسح شامل لكل المعالم التاريخية وجماجم الشهداء ستدفن قريبا بأرض الوطن    مزياني: “أنا معجب كثيرا بجماهير الترجي”    «50 % تخفيضات في التأمين لمؤسسات أونساج وكناك الفلاحين»    الألعاب المتوسطية وهران‮ ‬2021    الجزائريات‮ ‬يخسرن ضد أنغولا    من أجل مناقشة مطالبهم‮ ‬    من أجل تمثيل الديانة الإسلامية بفرنسا    البطولة الوطنية العسكرية للعدو الريفي    الوالي‮ ‬عبد القادر زوخ‮ ‬يكشف‮:‬    معالجة 818 شكوى من أصل 1339    ميهوبي‮ ‬يحرج‮ ‬درايس    في‮ ‬البرامج المدرسية    حسبلاوي يأمر بمعالجة الاختلالات التي يشكو منها القطاع    كعوان يستقبل سفير هولندا    آخر كلمات خاشقجي "لا أستطيع التنفس"    المدير العام للصيدلة المركزية للمستشفيات :    حقيقة ليتنا نعقلها    مخاطر الأنترنت تتربص بالمراهقين    أزمة الثقافة والهوية العربية ورؤية حلها    ثالث مسجد بني في مصر    أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له    خلق المسلم    هجرة المسرحيين للخليج    حجز مؤثرات عقلية و قنب هندي وتوقيف 5 مروجين بوهران    شيك بدون رصيد يقذف بمصدره إلى الزنزانة    الطبعة ال11 تكرم مكاشير واحدادن    الركض وراء مشاغل الحياة يمنع الآباء من الاطلاع عليها    تصدير نحو 40 طنا من السمك إلى إسبانيا    أوامر بإنهاء المشاريع وإعذارات للمرقين    أصحاب المهن الحرة متمسّكون بإلغاء تعليمة "أونساج"    الشيخ شمس الدين يرد حول ترقيع الصلاة    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشلف: *فلوكة المولد* استذكار لسيرة الرسول وعادة ضاربة في عمق تاريخ مدينة تنس
نشر في الجمهورية يوم 18 - 11 - 2018


- تحيي عائلات مدينة تنس بالشلف (55 كم شمال غرب مقر الولاية) احتفالية المولد النبوي الشريف وسط أجواء خاصة تميزها عن بقية الاحتفالات بمناطق الولاية, حيث لا تزال *فلوكة المولد* (أي القارب الخاص بالاحتفالية) المشهد الذي يجوب شوارع المدينة, يُرسم من خلاله البسمة على وجوه الأطفال وتُستحضر فيه سيرة الرسول وأخلاقه عبر مختلف المدائح الدينية التي تؤديها فرقة العيساوة. و تعد طريقة الاحتفال الخاصة بالمولد النبوي الشريف لدى سكان مدينة تنس امتدادا لتاريخ أهالي المنطقة في الدفاع عن الهوية الاسلامية والمقومات الشخصية الجزائرية في خضم حملات المستعمر التبشيرية ومحاولاته لطمسها (الهوية) خلال حقبة الثلاثينيات من القرن العشرين. و يتم غداة كل مناسبة بتحضير ما يلزم ل *فلوكة المولد* التي تحافظ على رمزيتها وتواكب التطورات الحالية وهذا بإشراف من البلدية وعديد الجمعيات, التي تقوم بطلاء القارب وتزيينه بالمصابيح والشموع ليجوب مختلف شوارع المدينة عقب أداء صلاة المغرب انطلاقا من مسجد سيدي معيزة بتنس الحضر. وصرّح ل*وأج* رئيس بلدية تنس, علي عمامرة, أن *السلطات المحلية دائمة الحرص على تكريس وإحياء هذا التقليد الذي توارثوه أبا عن جد ويبقى طابعا مميزا لسكان المدينة التي عرفت بكونها منارة و إمارة إسلامية مشعة عبر جميع الأوقات*. و تعود أصول هذه الاحتفالية وفقا لأستاذ التاريخ والمرشد السياحي بمدينة تنس, مروان صفطة, إلى الحقبة الاستعمارية عندما قرر أعيان وشيوخ مدينة تنس الاحتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف على هذه الطريقة ردا على المحاولات التبشيرية ومحاولات طمس الهوية الإسلامية لمدينة تنس. و أضاف أن المعمرين كانوا يحتفلون بتمثال مريم العذراء بالصعود مشيا على الأقدام من قلب المدينة إلى أعلى التمثال, فجاءت احتفالية المولد عن طريق قارب يجره مجموعة من الشباب والشيوخ ويجول المدينة كحملة رادعة لكل احتمالات انسياق شباب المنطقة وراء ما يفعله المعمرون عن قصد أو بدون قصد. و أبرز السيّد صفطة أن طريقة الاحتفال الخاصة بسكان مدينة تنس *تجسد معاني المقاومة الدينية والثقافية لديهم ضد كل محاولات الاستعمار الفرنسي من أجل تنصير المدينة المعروفة بمعالمها الإسلامية العتيقة*. و تنطلق الاحتفالية مباشرة بعد صلاة المغرب وعقب حفل ديني يتم خلاله تلاوة القرآن بالمسجد العتيق سيدي معيزة, حيث يجوب القارب شوارع تنس العتيقة ليمر بالميناء و يصل إلى المدينة الاستعمارية, على أن يعود إلى المسجد العتيق سيدي معيزة وهذا وسط موكب طويل لأهالي المنطقة تزغرد فيه النسوة ويردد الأطفال مدائح دينية على نغمات فرقة العيساوة. و ثمّن عدد من أهالي المنطقة هذه الاحتفالية التي تعبر حسب السيّدة حكيمة عن *تواصل الأجيال وحفاظها على رمزية الاحتفال رغم التطور التكنولوجي والعلمي*, فيما تهم بصناعة لأطفالها ما يعرف *بالبلارة* وهي لعبة تقليدية تحتوي القصب وقطع من الأوراق يتم تجميعها بغراء يصنع من القمح اللين و الماء ليتجسد في الأخير شكل مُعين تتوسطه حبة بطاطا توضع فيه شمعة المولد النبوي ويحملها الأطفال عند تجوال القارب. بدوره استحسن محمد دايخي احياء ميلاد خير الأنام بهذه الطريقة التي *تترك لدى أطفال اليوم من الأثر في نفوسهم ما يحفظ تاريخ المنطقة واستبسالها ضد كل محاولات التنصير*خاصة أن هذا التقليد غاب عن المنطقة خلال العشرية السوداء ليظهر مجددا منذ سنة 2000 بعد استتباب الأمن والسلام. و يتم حاليا ضبط آخر الاجراءات لإحياء هذه المناسبة الشريفة ليلة غد الاثنين بمشاركة واسعة فعاليات المجتمع المدني وأهالي المنطقة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.