بن غبريط في ورطة    نسيب: مياه الحنفيات ذات جودة وإقبال الجزائري على مياه القارورات دليل رفاهية    تسمية مقر الفوج ال 12 مضليين مغاوير ببسكرة باسم الشهيد “عاشور بوزيان”    تيزي وزو: توزيع 2062 وحدة سكنية بمختلف الصيغ    تحرير 2259 محضر ضد التجار المخالفين للقوانين والتشريعات شهر نوفمبر    وزير الصحة يقرر توقيف مسؤولين كبيرين ببجاية    مظاهرات 11 ديسمبر 1960: تلاحم قوي بين الشعب الجزائري وثورته    الموافقة على استرجاع أرشيف الثورة خطوة نحو اعتراف فرنسا بماضيها الاستعماري    بالفيديو… أحمد أحمد يدوس على قوانين الكاف!    كأس العرب كرة القدم: إقصاء اتحاد الجزائر    فتح تحقيق في 67 قضية تخص وقائع اعتداء على جزائريين بالخارج    إبراز جهود الجزائر في استقبال المهاجرين والتكفل بهم    وزارة الدفاع: توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة    صالون *أوتو واست* بوهران: تسليط الضوء على الصناعة الوطنية للسيارات    وزير الصحة يوقف المدير العام والأمين العام لمستشفى بجاية بسبب سوء التسيير    “السترات الصفراء” غير مقتنعة بوعود ماكرون    مساهل يتسلم جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب بدبي    توتنهام يضع شرط تعجيزي أمام ريال مدريد    القمة في “الأنفيلد” والإثارة في “الكامب نو”    عباس يعلن نيته حل «التشريعي» الفلسطيني قريباً    آلية الدفع بعدم الدستورية ستجعل القوانين مطابقة تماما للدستور    جلاب : تخفيض كلفة الخدمات اللوجستية    ثلوج ورياح قوية مرتقبة بالمناطق الشمالية    راوية: تباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الأداء الضعيف للنشاطات خارج قطاع المحروقات    حجيمي يتهم عيسى بالتماطل ويهدد بالتصعيد    لا يوجد مشروع اسمه حليب في “الكارتون”    أريد أداء دور مريضة بالسرطان!    شرب كميات كبيرة من الماء يهدد الصحة    مزياني: “أنا معجب كثيرا بجماهير الترجي”    «50 % تخفيضات في التأمين لمؤسسات أونساج وكناك الفلاحين»    الألعاب المتوسطية وهران‮ ‬2021    الجزائريات‮ ‬يخسرن ضد أنغولا    من أجل مناقشة مطالبهم‮ ‬    من أجل تمثيل الديانة الإسلامية بفرنسا    البطولة الوطنية العسكرية للعدو الريفي    الوالي‮ ‬عبد القادر زوخ‮ ‬يكشف‮:‬    في‮ ‬البرامج المدرسية    ميهوبي‮ ‬يحرج‮ ‬درايس    حسبلاوي يأمر بمعالجة الاختلالات التي يشكو منها القطاع    كعوان يستقبل سفير هولندا    آخر كلمات خاشقجي "لا أستطيع التنفس"    المدير العام للصيدلة المركزية للمستشفيات :    مخاطر الأنترنت تتربص بالمراهقين    ثالث مسجد بني في مصر    أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له    خلق المسلم    حقيقة ليتنا نعقلها    شيك بدون رصيد يقذف بمصدره إلى الزنزانة    حجز مؤثرات عقلية و قنب هندي وتوقيف 5 مروجين بوهران    هجرة المسرحيين للخليج    محكوم عليهم بالإعدام ببلعباس يتذكرون لحظة النطق بالحكم و العمليات الفدائية    الطبعة ال11 تكرم مكاشير واحدادن    الركض وراء مشاغل الحياة يمنع الآباء من الاطلاع عليها    تصدير نحو 40 طنا من السمك إلى إسبانيا    أوامر بإنهاء المشاريع وإعذارات للمرقين    أصحاب المهن الحرة متمسّكون بإلغاء تعليمة "أونساج"    الشيخ شمس الدين يرد حول ترقيع الصلاة    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





راوية: الجزائر تواصل مساهمتها من أجل منطقة متوسطية آمنة ومزدهرة
نشر في الجمهورية يوم 18 - 11 - 2018

أكد وزير المالية عبد الرحمن راوية اليوم الأحد بالجزائر العاصمة ان الجزائر ستواصل مساهمتها لجعل منطقة البحر الأبيض المتوسط خاصة الحوض الغربي منطقة للسلام والاستقرار والازدهار المشترك. وأوضح السيد راوية في كلمة افتتاحية بمناسبة الندوة الوزارية الثالثة *مالية و استثمار* لدول الحوار 5+5 أن *إرادتنا تكمن في ان نعمل سويا معكم من اجل تقوية التعاون الإقليمي وتعزيز الروابط بين شعوبنا للمساهمة في تحقيق هذه الرغبة التي تحدو كل واحد منا والمتمثلة في جعل البحر الأبيض المتوسط خاصة الحوض الغربي منطقة للسلم والاستقرار والازدهار المشترك*.
وأشار الوزير الذي يترأس هذه الدورة مناصفة مع وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير إلى أن *شعوب البحر الأبيض المتوسط تواجه العديد من التحديات المشتركة*.
ويتعلق الأمر حسب السيد راوية بالتحديات المتعلقة بالأمن والتغيرات المناخية والهجرة وكذا بمستقبل الشباب وتمكينه من سوق العمل بالإضافة الى التنمية الاقتصادية الشاملة.
بالنسبة للمسؤول الاول عن قطاع المالية فإن حوار 5+5 يمثل إطارا مناسبا للتبادل حول المواضيع ذات الاهتمام المشترك للمنطقة.
وأكد السيد راوية ان *هذا الحوار يسمح بفضل طابعه غير الرسمي بالتبادل والتفكير بكل حرية حول الحلول الملموسة والعملية للتمكن من رفع التحديات التي تواجها المنطقة.
وتمكنت الدول الاعضاء بهذا الحوار بفضل هذه التحديات المتعددة والمشتركة من *التوافق والاستعداد على تنمية وتعزيز الحوار والتشاور اللذين يجب اجراؤهما بشكل منتظم قصد مناقشة صعوبات العصر التي تواجهها المنطقة وذلك في جو من الثقة والتفاهم المتبادل*.
وبخصوص الندوة الوزارية الثالثة, أبرز الوزير أن هذه اللقاءات تمثل كذلك *فرصة لتقريب وجهات النظر وتنسيق المواقف وبذل مزيد من الجهود من اجل تلبية الانشغالات المشتركة*.
وأضاف السيد راوية أنه *لا يمكن إلا الافتخار بوجود ضمن حوار 5+5 محورا مخصصا للمالية و اخر للاستثمار مما سمح بتعزيز التبادل حول التنمية الاقتصادية لمنطقتنا*.
و استرسل السيد راوية يقول *ان هذا اللقاء يأتي امتدادا للدورتين اللتين عقدتا بباريس و فاليتا*.
و أكد ان *الجزائر من خلال احتضانها لهذا الاجتماع تؤكد ارادتها في تسخير كل ما في وسعها حتى تتواصل هذه الحركية*.
و قال اننا نامل في ان يتوج لقاء الجزائر بالنجاح على غرار الاجتماعين السابقين. علينا اغتنام الفرصة التي يمنحها اجتماع الجزائر لتشجيع نقاش صريح حول مواضيع ذات الاهتمام المشترك و تبادل التجارب الضرورية قصد تصور معا و اقتراح حلول قائمة على أفضل الممارسات*.
و بالنسبة لجدول اعمال اللقاء قال السيد راوية انه يخص سيما المسائل المتعلقة بتبادل المعلومات و الاخبار في المجال الجمركي, و كذا امكانيات التعاون في هذا المجال و السياسات الجبائية الواجب تبنيها من اجل جلب الاستثمار و الجوانب المالية و الاستثمارات المتعلقة بالتغيرات المناخية و الانتقال الطاقوي*.
و اعتبر من جهته وزير الاقتصاد و المالية الفرنسي برونو لومير الذي يرأس الدورة مناصفة, ان الحوض المتوسط *يجب ان يصبح فضاء للتنمية الاقتصادية و التبادل الثقافي بالنسبة لبلدان الحوار 5+5*.
و اعتبر ان الرهان الاكبر يكمن في قدرة شركاء الحوار 5+5 على رفع مستوى معيشة السكان لتجنب توافد المهاجرين, *الذي يتسبب في مشاكل سياسية معتبرة* لبلدان جنوب اوروبا, مشيرا الى اسبانيا و ايطاليا و فرنسا.
و اضاف الوزير الفرنسي ان حركات المهاجرين القادمين من شمال افريقيا تثير ردود فعل سياسية في اوروبا, تؤثر سلبا على كامل بلداننا*.
و قال انه من اجل تحديد الوسائل الاقتصادية الرفيعة المستوى التي تمكن من انشاء طبقات متوسطة في بلدان جنوب الحوض المتوسط بشكل يسمح بالحد من حركات الهجرة.
و تطرق الوزير الفرنسي للموضوع *الهام* المتعلق بمكافحة التهريب لا سيما المخدرات *فهو حسبه رهان كبير بالنسبة لنا*, مشيرا الى العواقب اليومية للتهريب لا سيما فيما يخص العنف.
و اعتبر السيد لومير ان *التعاون بين بلدان ضفتي الحوض المتوسط هو الوحيد الكفيل بإيجاد حل ناجع*, لهذه الظاهرة و كذا لتمويل الارهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.