البينين يرافقون “الخضر” نحو “الكان”    ضبط برنامج المباريات الثلاث الأخيرة    توقيف 6 متورطين في أعمال الشغب    المنتخب الجزائري يلعب مباراتين وديتين قبل الكان    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الخناق يضيق على أويحيى    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    تلمسان توزيع 1284 مسكن بصيغة عدل    ندرة جديدة في الدواء وقائمة بأكثر من 370 دواء مفقود    ربط 982 مسكنا بالكهرباء والغاز: عاصمة الأوراس تحيي الذكرى 63 لاستشهاد مصطفى بن بولعيد    لم‮ ‬يكشف عن تفاصيل إتفاق الطرفين    في‮ ‬نسخته الخامسة    للعروض المسرحية والترفيهية للأطفال    المنصب شاغر لأكثر من أربع سنوات‮ ‬    القسم الأول لكرة اليد    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    لضمان الأمن والسكينة بمناسبة العطلة الربيعية‭ ‬    بالقرب من بلدية قلتة سيدي‮ ‬سعد    تنطلق بولاية بومرداس الأربعاء المقبل: 8 ولايات تتنافس في الأيام الوطنية الأولى لمسرح و إبداع الطفل    في عمل للمخرج سلطان جبايلي بالتعاون مع ديوان السياحة لنقرين في تبسة: انطلاق تصوير شريط حول سيرة الشخصية العالمية الأب دونا النقريني    خنشلة: تدعيم مستشفى الأم و الطفل بطاقم طبي صيني    برنامج السكن الترقوي العمومي بقسنطينة: نزاع حول الأرضية يعرقل تسليم 620 وحدة و مكتتبون يطالبون بالمفاتيح    تدابير الفاف الجديدة وإغراءات المنافسة حفزت الملاك: شباب قسنطينة يفضل الكأس العربية على المسابقة القارية    توقيف تاجري مخدرات وحجز 54 كلغ من الكيف المعالج بغرداية    رباعين يدعو إلى تشكيل حكومة ائتلاف وطني تحضر للانتخابات    سجل انخفاضا طفيفا مقارنة بالعام المنصرم: نسبة التضخم بلغت 4.1 من المائة خلال فبراير من العام الجاري    627 مؤسسة وطنية و412 شركة أجنبية في الموعد    «الدفاع يريد رحيل الفاسدين»    «الأفلان أصبح عنوانا لمظاهر الفساد»    آن الأوان للحراك أن يرسم خارطة طريقه    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    من شأنها تحسين خدمات النقل للمسافرين    أثنى على بعض العناصر    من أجل معاينته‮ ‬    لتسيير المرحلة الصعبة للبلاد‮ ‬    مذيعات نيوزيلندا‮ ‬يتضامنون بالحجاب    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    مهاتير‮ ‬يدافع على الجولان‮ ‬    تحقيقات مولر حول ترامب تشد أنفاس الأمريكيين    الملبات ترفض استلام 40 ألف لتر من الحليب    توزيع 1000 طقم وقائي مجانا لحماية الفلاحين من المبيدات    جاب الله يدعو لحل سياسي لاحتواء الأزمة    5 سنوات سجنا نافذا للمعتدي على معلمة بحي السلام    ورشات في التعبير الكتابي و رحلات ترفيهية إلى غابة العقبان    سلمية، حضارية ومطلبية    التغيير والتطوير    ....سلمية، حضارية ومطلبية    المحتجون يصرون على رحيل مدير وكالة «أنام»    سلمية الحراك تتألق على شغب السترات الصفراء    3 سنوات سجنا نافذا لمروج المهلوسات قرب ثانوية قاصدي مرباح بالبدر    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    المرأة أول من سيخطو على المريخ    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُعتقل المُثقفين يفقد رمزيته التاريخية
مجاهدو حمام بوحجر يُطالبون بالحفاظ على محتشد "شابر" و ترميمه
نشر في الجمهورية يوم 10 - 12 - 2018

عبر مجاهدو ولاية عين تموشنت عن تذمرهم لما آل إليه معتقل أو محتشد *شابر* الموجود على بعد 5 كلم عن مدينة حمام بوحجر حيث أصبح معلما مهملا يرعى فيه الغنم .و أكد المجاهد شرود محمد ممثل مندوبية المجاهدين بدائرة حمام بوحجر أنه تحول إلى مكان لرمي العتاد الفلاحي و طالب من وزارة المجاهدين أن تتدخل وتسترجعه وترممه حفاظا عليه كرمز تاريخي فقد جمع هذا المعتقل مثقفين جزائريين من كل ربوع الوطن اعتقلوا فيه ليصبحوا بعد الاستقلال إطارات و تقلدوا مناصب هامة .
و أكد المجاهد شرود محمد أن هذا المحتشد قد حول إلى معتقل سنة 1959 بعدما اعتقلت مجموعة من المواطنين المدنيين المناضلين الذين كانوا يساهمون في جمع الاشتراكات التي كانت تسلم لجبهة التحرير الوطني فتفطن لهم الجيش الفرنسي وقام بتوقيف العشرات منهم وأجبر هم على بناء المعتقل الذي كان في الأصل عبارة عن أرض فلاحية مخصصة للكروم وفي هذه الأوقات جاءت تعليمات سرية من فرنسا تفيد بضرورة فصل المساجين المثقفين عن الآخرين حتى لا يكون هناك احتكاك فيما بينهم وبالتالي تتم عملية التوعية و التعبئة الشاملة لكافة المساجين حول الثورة الجزائرية وقد كان حوالي 800 سجين جندي بمحتشد *بيردو * أو كما يسمى حاليا *المهدية * وكان المجاهد شرود معهم وكان مصاب في رجله اليمنى في حادثة اشتباك مع العدو حيث لاقي الجميع كل أنواع العذاب ليتم فصل الشريحتين عن بعضهما البعض .
*تحويل 50 سجينا مثقفا من معتقل *المهدية* نحو *شابر*
تم تحويل 50 سجينا جزائريا كلهم من الطبقة المثقفة بما فيهم المجاهد *شرود* و*قارة محمود* وهو طبيب والمجاهد *ستوتي* وكان متحصل على شهادة البكالوريا و*بن شهيدة محمد* متحصل على نفس الشهادة وكذلك *بن شيحة محمد* وغيرهم من المجاهدين من معتقل المهدية نحو *شابر* في 1960 وكانت فرنسا تنظر إليهم كمصدر خطر و وضع كل 9 مساجين في زنزانة صغيرة وضيقة و قام المستعمر باستقدام مختص نفساني يدعو المساجين للتعقل لكن دون جدوى .
كما دخل المعتقل الرائد *الاسطنبولي* الكاتب العام للحكومة المؤقتة و*عبد الحميد بن زين* إطار دولة وصحفي و النقيب *جيلالي إسماعيل* وقد كان استقدامهم في سرية تامة لم نعلم بوجودهم يقول السيد شرود إلا بصعوبة حيث أعطي لكل واحد منهم أسماء مستعارة فرنسية مثل ألفريد 1 وألفريد 2 وكان الجميع من هذه الإطارات تقف لساعات بساحة المعتقل صباحا ومساء دون أن تفعل أي شيء كنوع آخر من التعذيب
ويتكون المعتقل من أربع قاعات 4 و قاعة مخصصة لجلسات التعذيب النفسي و قانون المعتقل لا يسمح بالزيارات و بتعذيب المجاهدين لأتفه الأسباب و الأعمال الشاقة والقتل الجماعي.
ومن جهته أكد السيد بلبنة عبد القادر وهو ابن المجاهد المتوفي بلبنة الهواري والذي كان فدائي محنك يقوم بالعمليات الفدائية ليلا وكان من الذين شاركوا في عمليات حرق حقول الكروم إبان ثورة التحرير بمدينة عين تموشنت والذي كان من ضمن المساجين أن المعتقل رمز تاريخي من واجبنا الحفاظ عليه و يمكن أن يُتسغل في الأبحاث الأكاديمية باعتباره أول معتقل جمع الفئة المثقفة وإطارات هامة من الوطن خلال الثورة المجيدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.