اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغني أساسي والفقير إحتياطي
تدخل أولياء لاعبي الفئات الصغرى في مهام المدربين
نشر في الجمهورية يوم 17 - 01 - 2019


يبقى التكوين و الاهتمام بالنشء هو حجر أساس أي رياضة كانت على غرار كرة القدم ، الذي يكلفك ربح المال بتخفيض نفقات النادي من جهة بالاعتماد على المنتوج الذاتي لتدعيم الفريق الأول بعيدا عن الانتدابات المبالغ فيها ناهيك عن الاستفادة من عائدات هذه المواهب في حالة تحويلها لفرق أخرى هذا من جهة أخرى . ولا يختلف أحد من اثنين على أن فرق وهران تعد مدارس كروية مكونة من الدرجة الأولى و ذلك من الحقبة الاستعمارية إلى غاية اليوم بل قل هي خزان لكل الفرق الجزائرية ، شرقا ، وسطا ، غربا و حتى جنوبا من بوابة شبيبة الساورة ، إلا أنها رغم ذلك تبقى تعاني بتراجع رهيب لمستواها بداية بالفرق الصغرى الناشطة بالأقسام الهاوية ، على غرار ممثلي حي البدر رائد غرب وهران و رائد شباب وهران اللذان سبق أن تخرج من عندهما اسماء رنانة في شاكلة ، برملة ، بومشرة ، بوهدة ، بلخير ، بلايلي و أحسن لاعب في الجزائر لسنة 2018 بغداد بونجاح ، الأمر ينطبق أيضا على اتحاد وهران بالنسبة لمشروع أكاديميتها الفاشل التي تخرج منها شريف الوزاني نجل سي طاهر ، فريفر ، بن شاعة و مڨني مختار في حين اقتصرت أسماء مديوني وهران على بلقروي ، بلخيثر و شريف هشام إلا أن كل هذه الفرق لم تستفد قط من هذه الأسماء رياضيا من حيث هجرة غالبيتها للأقسام النخبة أو ماديا من خلال عدم حصولها على عوائد احتراف هذه العناصر ما يوحي بسوء تسيير و سذاجة القائمين على هذه الفرق في عدم نجاحهم في تجهيز و وضع جواز سفر رياضي لكل لاعب يضمن لهم حقوق التكوين ، على صعيد الفرق الكبرى في وهران فالتكوين فيها من بوابة الفئات الصغرى يعد رواية شائكة محبوكة بالكثير من الفضائح في السنوات الأخيرة ، حيث لا يختلف أحد من إثنين على أن تدخل الأولياء في صلاحيات مدربي الفئات الشبانية فرضه منطق «الشكارة» ليس وليد اليوم لكنه زاد عن حده و دق ناقوس الخطر من خلال الاهمال التي باتت تعانيه هذه الفئة لتصبح بعض الفرق عنوانا للمحاباة و المعرفة وفق مبدأ ابن الغني أساسي و الفقير احتياطي أو خارج دكة البدلاء. و مرات تكون الأندية الكبيرة محرمة عليه في ظل كل هذا يبقى مدربو هذه الفئات يعيشون ضغطا رهيبا و شديدا و فيها من تواطأ مع الجماعة المسؤولة راضخا بالسمع و الطاعة للحفاظ على منصبه في النادي ومنهم من يندد تحت الطاولة رافضا كشف المستور خوفا من أن يطاله سيف الحجاج ، ليكون الشارع مصير العديد من العناصر التي كثيرا ما ترفضها الجهة المكلفة بالفريق المحترف نظرا للفائض الكبير في عدد اللاعبين ما يوحي بسوء التنسيق بين الجهتين . ويتأسف المتتبعون لم آلت إليه كبرى فرق الجهة الغربية من حيث الألقاب متمنين أن تعود تلك السياسة الرشيدة للتكوين التي كونت لاعبين امثال بلعطوي شريف الوزاني واكتشفت مراد مزيان ، والشيء نفسه يقال عن المدارس الكروية العريقة التي تبقى لها تقاليد في هذا المجال من خلال تخرج العديد من اللاعبين منها كل موسم إلا أنه طالها الظلم و الاجحاف على غرار بعض الاسماء في شاكلة مجاهد بيكات المتوقف اليوم عن مزاولة الكرة ، تسوريا بلعيد الذي اختار الهجرة نحو فرنسا بعد أن طاله التهميش و وجد نفسه في الأقسام السفلى شأنه شأن الحارس بسايح ، في ظل كل هذا تبقى هذه المدارس الخاسر الأكبر بما أن أبناءها يصنعون أفراح جل الفرق محليا وهي تعاني بين الهبوط و الصعود في الرابطتين الأولى و الثانية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.