هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    سوداني لمحرز:”شكرل لك آخي”    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    تكريم 30 نجيبا    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغني أساسي والفقير إحتياطي
تدخل أولياء لاعبي الفئات الصغرى في مهام المدربين
نشر في الجمهورية يوم 17 - 01 - 2019


يبقى التكوين و الاهتمام بالنشء هو حجر أساس أي رياضة كانت على غرار كرة القدم ، الذي يكلفك ربح المال بتخفيض نفقات النادي من جهة بالاعتماد على المنتوج الذاتي لتدعيم الفريق الأول بعيدا عن الانتدابات المبالغ فيها ناهيك عن الاستفادة من عائدات هذه المواهب في حالة تحويلها لفرق أخرى هذا من جهة أخرى . ولا يختلف أحد من اثنين على أن فرق وهران تعد مدارس كروية مكونة من الدرجة الأولى و ذلك من الحقبة الاستعمارية إلى غاية اليوم بل قل هي خزان لكل الفرق الجزائرية ، شرقا ، وسطا ، غربا و حتى جنوبا من بوابة شبيبة الساورة ، إلا أنها رغم ذلك تبقى تعاني بتراجع رهيب لمستواها بداية بالفرق الصغرى الناشطة بالأقسام الهاوية ، على غرار ممثلي حي البدر رائد غرب وهران و رائد شباب وهران اللذان سبق أن تخرج من عندهما اسماء رنانة في شاكلة ، برملة ، بومشرة ، بوهدة ، بلخير ، بلايلي و أحسن لاعب في الجزائر لسنة 2018 بغداد بونجاح ، الأمر ينطبق أيضا على اتحاد وهران بالنسبة لمشروع أكاديميتها الفاشل التي تخرج منها شريف الوزاني نجل سي طاهر ، فريفر ، بن شاعة و مڨني مختار في حين اقتصرت أسماء مديوني وهران على بلقروي ، بلخيثر و شريف هشام إلا أن كل هذه الفرق لم تستفد قط من هذه الأسماء رياضيا من حيث هجرة غالبيتها للأقسام النخبة أو ماديا من خلال عدم حصولها على عوائد احتراف هذه العناصر ما يوحي بسوء تسيير و سذاجة القائمين على هذه الفرق في عدم نجاحهم في تجهيز و وضع جواز سفر رياضي لكل لاعب يضمن لهم حقوق التكوين ، على صعيد الفرق الكبرى في وهران فالتكوين فيها من بوابة الفئات الصغرى يعد رواية شائكة محبوكة بالكثير من الفضائح في السنوات الأخيرة ، حيث لا يختلف أحد من إثنين على أن تدخل الأولياء في صلاحيات مدربي الفئات الشبانية فرضه منطق «الشكارة» ليس وليد اليوم لكنه زاد عن حده و دق ناقوس الخطر من خلال الاهمال التي باتت تعانيه هذه الفئة لتصبح بعض الفرق عنوانا للمحاباة و المعرفة وفق مبدأ ابن الغني أساسي و الفقير احتياطي أو خارج دكة البدلاء. و مرات تكون الأندية الكبيرة محرمة عليه في ظل كل هذا يبقى مدربو هذه الفئات يعيشون ضغطا رهيبا و شديدا و فيها من تواطأ مع الجماعة المسؤولة راضخا بالسمع و الطاعة للحفاظ على منصبه في النادي ومنهم من يندد تحت الطاولة رافضا كشف المستور خوفا من أن يطاله سيف الحجاج ، ليكون الشارع مصير العديد من العناصر التي كثيرا ما ترفضها الجهة المكلفة بالفريق المحترف نظرا للفائض الكبير في عدد اللاعبين ما يوحي بسوء التنسيق بين الجهتين . ويتأسف المتتبعون لم آلت إليه كبرى فرق الجهة الغربية من حيث الألقاب متمنين أن تعود تلك السياسة الرشيدة للتكوين التي كونت لاعبين امثال بلعطوي شريف الوزاني واكتشفت مراد مزيان ، والشيء نفسه يقال عن المدارس الكروية العريقة التي تبقى لها تقاليد في هذا المجال من خلال تخرج العديد من اللاعبين منها كل موسم إلا أنه طالها الظلم و الاجحاف على غرار بعض الاسماء في شاكلة مجاهد بيكات المتوقف اليوم عن مزاولة الكرة ، تسوريا بلعيد الذي اختار الهجرة نحو فرنسا بعد أن طاله التهميش و وجد نفسه في الأقسام السفلى شأنه شأن الحارس بسايح ، في ظل كل هذا تبقى هذه المدارس الخاسر الأكبر بما أن أبناءها يصنعون أفراح جل الفرق محليا وهي تعاني بين الهبوط و الصعود في الرابطتين الأولى و الثانية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.