دي بروين يغيب أمام مانشستر يونايتد    عريبي هدافا، يطرد ويغيب أمام الزمالك في نصف النهائي    لجنة كأس الجمهورية تكشف عن حكام إياب نصف النهائي    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    بن صالح يستقبل ساحلي    حراك في بيت الحزب العتيد يؤجل انتخاب أمينه العام    الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    التعبير في الخطابات الجزائرية المعاصرة محور نقاش    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    أمر بإلقاء القبض على شنتوف    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    وزارة التعليم العالي تنفي إشاعة " تحديد تواريخ الامتحانات"    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحصيل 12٪ فقط من الضريبة على جمع النفايات المنزلية
الوالي يحمل الأميار مسؤولية ضعف الجباية بالبلديات
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2019


- عجز ب 2000 مليار دج في ميزانية الدولة
- خرجات ميدانية من أجل معاينة المناطق الصناعية خلال الأيام المقبلة
انتقذ والي وهران السيد مولود شريفي رؤساء المجالس الشعبية البلدية الذين لا يقومون بدورهم الكامل في تحصيل الضريبة على جمع النفايات المنزلية التي لا تمثل سوى نسبتها 12 بالمائة خلال سنة 2018 واكد الوالي على ضرورة متابعة اجراءات الادارية لتحصيلها برفقة القابض المالي مما يعني ان حوالي 88بالمائة من الضريبة على جمع النفايات بالبلديات غير محصلة خاصة وأن قيمة الرسوم المقدرة ب500 دج سنويا تعود بنسبة 100 بالمائة للبلدية.
من بينها الضريبة على جمع النفايات المفروضة على ا لتجار وأصحاب المحلات و الباعة بالأسواق المحلية التي لا تدفع جميعها، مما يسمح بان تمارس أغلب النشاطات مجانا فضلا عن عدم تحصيل ولا سنتيم واحدا من الضرائب المفروضة على تخزين النفايات الخاصة منذ 2014 من طرف مديرية الضرائب وايضا عدم وجود ضريبة اعلى إنتاج الأكياس البلاستيكية التي يصعب تحويلها. والتخلص منها.
وكشف والي وهران عن شروع مصالح مديرية الصناعة والمناجم بوهران في تطبيق إجراءات تحصيل الضريبة المقدرة بنسبة 5بالمائة من قيمة العقار بالمناطق الصناعية غير مستغلة كغرامة مفروضة على المستثمرين الذين يملكون عقود ملكية لأجل إرغامهم على الاستغلال الفعلي للأرضية خصوصا وان حيازتهم على عقود ملكية كانت تشكل صعوبة كبيرة في استرجاع هذه العقارات بينما ليس هناك إشكال مطروح بالنسبة للمستتثمرين المستفيدين من عقود الامتياز التي يمكن إلغاءها بسهولة لعدم استغلال العقار وعليه ستقوم هذه المصالح بخرجات ميدانية خلال هذه الأيام للمناطق الصناعية مضيفا ان قانون المالية الجديد سمح للمسؤولين بفرض ضريبة تتضاعف سنويا وتقتطع من سعر الأراضي إلى غاية استعادتها من طرف الدولة.
كما ثمن والي وهران مبادرة تنظيم ملتقيات حول قانون المالية بحضور المختصين والمتعاملين الاقتصاديين من اجل تحفيز المنتخبين المحليين الذين يلعبون دور كبير في تحصيل الضريبة وقد أعاب والي على عدم اطلاع بعض المسؤولين على مضمون قانون المالية رغم أن هذا الأخير يعتبر خريطة عمل الحكومة في إطار السنة المالية وبخصوص التحصيل الضريبي أكد الوالي انه عرف تحسنا كبيرا خلال سنة 2018 وهو ما تم التطرق خلال اختتام أشغال السنة المالية من خلال التسحن في تحصيل الجباية و تحصيل ايرادات الممتلكات الخالقة للثروة على مستوى البلديات من خلال تجنيد لجنة مكلفة بالعملية خاصة وان هناك رؤساء بلديات لم يبذلوا أدنى جهد لتحصيل الإيرادات كما تمت المطالبة بإجراءات أكثر توسعا لاسترجاع الأراضي الصناعية غير مستغلة عن طريق الإجراءات الإدارية لتفادي تحويل ملفات المستثمرين إلى العدالة التي تستغرق مدة طويلة للفصل فيها وهو المطلب الذي لا يزال قيد النقاش مع الحكومة.
وأكد السيد بن علي ابراهيم مدير العلاقات العمومية والاتصال بالمديرية العامة للضرائب خلال الملتقى المنظم أمس حول قانون المالية الجديد أن هذا الأخير أعطى الأولوية في تشجيع الاستثمار والإنتاج الوطني والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن ذوي الدخل المحدود وأيضا التحديد من نفقات التسيير خاصة وان قانون المالية يرتكز على الجباية البترولية والسعر المرجعي للبرميل في حدود ال50دولار وتقدير التضخم نسبة 4،5 بالمائة في حين أن القانون الجديد يهدف إلى الرفع من التحصيل الجبائي خاصة بالنسبة للجباية العادية التي تعتمد عل التسهيل والتبسيط ومحاربة الغش والتهرب الجيائي والتي تتضمن أحكام تحدد النفقات
وفي هذا الصدد يتدخل قانون المالية في حالة قيام أي مؤسسة بتخفيض المساعدات المالية والتقنية و المحاسبتية من خلال تحديد النسب الخاصة بالنفقات العامة التي لا يجب ان تتجاوز 20بالمائة و رقم الأعمال ب 5بالمائة و7بالماىة خاصة بمكاتب الدراسات وهي النسب التي لم تكن معتمدة في القانون السابق وتم اعتمادها للحد من تهريب الأرباح إلى الخارج على اعتبار أن ذلك يعد تخفيض التحصيل الجبائي بطريقة غير مباشرة
وكشف أن حصيلة المداخيل الجبائية العادية لسنة 2018 قدرت ب3300مليار دج في قدرت الجباية البترولية ب2 500 مليار دج في حين بلغت ميزانية التجهيز التي تراجعت من 4400مليار دج لسنة 2018 إلى 3600مليار لسنة 2019 فيما وصلت نفقات التسيير 5الاف مليار دج وتسجيل عجز بقيمة2000مليار دج على أن يتم تداركه واكد ان الهدف الرئيسي من هذا القانون هو الوصول الى الجباية العادية لتمويل نفقات التسيير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.