حادث مرور يودي بحياة المصارعة “سعاد قريشي”    عشريني يقتل جدته بضربة مطرقة على الرأس بالسطارة بجيجل    “بلاد وحدة” هدية المنشد عبد الرحمان عكروت للحراك الشعبي    طرابلس تطلب دعم الجزائر في وقف إطلاق النار    توقيف 4 أشخاص وحجز أكثر من 3 كلغ من المخدرات    "الفاف" تتجه لإلغاء التربص في إسبانيا وتختار هذا البلد بطلب بلماضي        العالية مقبرة الشهداء و الرؤساء الجزائريين    الأطباق الطائرة حقيقة أم خرافة؟    امكن امسنو ذثمت    توقيف تاجري مخدرات وحجز قنطار من الكيف    دعوة إلى إضراب لمدة 3 أيام 28، 29، 30 أفريل الجاري    عقدة 28 عاما تُمهد طريق برشلونة نحو حسم الليغا    لقاء المساكين بالقبة وممنوع الخسارة على الحراش ببجاية    المرافقة المهنية    آخر طلب لطباعة النقود    أمطار على عدة ولايات غربية من الوطن    ولاية الجزائر تواصل عمليات هدم البنايات الفوضوية    الوكالة الوطنية للتشغيل تلبي 200 عرض عمل بوهران    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    مجموعات مسلحة تخطط للتسلل من تونس نحو الجزائر!    دكتور جديد بجامعة سكيكدة    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    خطة من ثلاثة محاور لإفشال مقاطعة القضاة    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    كميات قياسية في محاصيل البطاطا، الطماطم، التّمور والزّيتون    بن رحمة خارج الخدمة ويضع بلماضي في ورطة !!    توسيع فرص الاستفادة لتمويل المشاريع    دعم قوي لسلالات الإنتاج الحيواني    عبد المجيد مناصرة: “5 أسباب للأزمة و5 حلول يمكنها إخراج الجزائر إلى بِر الأمان”    الافلان يتبرأ من تصريحات السيناتور فؤاد سبوتة    البيجامة الذكية هي الحل    نفوق 3 نسور تثير طوارئ وسط محافظة الغابات    رونالدو ينقلب على زملائه في جوفنتوس    منتخب السنغال يحضر للخضر بمواجهة نيجيريا    توقف استثنائي للمصعد الهوائي الرابط بين بلوزداد والمدنية ابتداء من هذا الأحد    فتح 500 منصب مالي جديد لتوظيف حراس الشواطئ الموسميين بوهران    ما تبقى من المسار يسلم خلال الثلاثي الأخير من العام الجاري    وزارة المالية ترفع اللبس    تعليمات لمراقبة وجبات التلاميذ أيام الامتحان    في إطار زيارته للناحية العسكرية الرابعة    فيما ستفتتح 5 مطاعم للإفطار: الهلال الأحمر يقدم إعانات ل 1200 عائلة تحسبا لشهر رمضان    فيما اشتكى السكان من الغياب الكلي للمنتخبين: مشروعان ينهيان أزمة المياه بقريتي بوتلة و ركابة في الطارف    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    تيارت    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





95 بالمائة من الباعة يستغلون الصولد للتخلص من البضاعة المكدسة
الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين تحمل المنتجين المحليين المسؤولية
نشر في الجمهورية يوم 11 - 02 - 2019

- التجار سيتضررون من تحرير الإستيراد لإرتفاع الأسعار
- بيع مواد مدعمة أو مسقفة بأسعار أغلى سببه نقص المراقبة و غياب ثقافة التبليغ
صرح رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين السيد الحاج الطاهر بولنوار أمس على هامش اللقاء الجهوي الذي عقده مع رؤساء المكاتب الولائية للغرب الجزائري بأن إشراك التجار في اتخاذ القرارات و معالجة النقائص وصياغة النصوص القانونية الجديدة أصبح أمرا ضروريا على السلطات و لاسيما الوزارة الوصية مشيرا على سبيل المثال إلى عدم إندماج المنتجين المحليين في عمليات «الصولد» التي تنظم خلال فترات يحددها القانون
حيث يقتصر إجراء العملية على التجار دون مشاركة المنتجين باعتمادهم لتخفيضات تروج أكثر للمنتوج الوطني و بالتالي فإن أغلب المنتجات التي تخفض اسعارها في إطار هذا الموسم هي مستوردة من السلع التي لم تباع بالشكل المطلوب بدلا من تنظيم عمليات الصولد للمنتوج المحلي بعد أن يعتمد المصنعون تخفيضات لصالح التجار و هو المفهوم الحقيقي للصولد في الدول الأخرى و صرح بأنه و بالنظر لهذا الوضع فإن 5% فقط من التجار هم من يستغلون فرصة الصولد لتحقيق أرباح كونهم إشتروا السلع باسعار أقل أما البقية فجميعهم يتعاملون بالصولد للتخلص من السلع التي لم تباع على مدى فترة طويلة رغم أنهم اشتروها بأسعار مرتفعة . أما بخصوص تطبيق قرار رفع التجميد على الإستراد و إنعكاسه على التجار صرح السيد الطاهر بولنوار بأن هؤلاء هم الحلقة الضعيفة في العملية لأنهم من سيواجهون المستهلك بالأسعار المرتفعة و التي سيعتمدها أو قد إعتمدها مسبقا المستوردون و بالتالي فإن ذلك سيؤثر على مداخيلهم لتقلص عمليات الشراء في تجارة العديد من المنتجات و في إجابته على سؤال فيما يخص تحمل التجار بيع مواد مسقفة الاسعار أو مدعمة بأكثر من قيمتها الحقيقية صرح رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين بأن ذلك يعود لنقص المراقبة و كذا لعدم وجود ثقافة الشكوة و التبليغ لدى المستهلك الجزائري . أما فيما يتعلق بنشاط الجمعيات المدافعة عن حقوق التجار فصرح بأنها يجب أن لا تقتصر على الدفاع عن مطالب هذه الفئة في لجان الطعون فقط إنما أن يتوسع نشاطها على مجالات أخرى منها التكوين و إقتراح الحلول للمشاكل التي يعاني منها التاجر و إقتراح النصوص القانونية التي تحفظ حقوقه و غيرها كما رافع السيد «بولنوار» خلال تدخله بهذا اللقاء الجهوي ضد التجارة الفوضوية بإعتبار أن 70% من المنتجات غير المطابقة حسبما صرح به تمر عبر التجارة الفوضوية و دعى للقضاء على الاسواق الموازية بمساهمة التجار في إنجاز الأسواق النظامية و إشراكهم في القرارات الخاصة بالمنظومة الإقتصادية و التجارية كونهم أكثر علما بالنقائص التي تعرفها الأسواق و حقائقها و طالب بالإستعانة بهم و صرح رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين بأن أهم الإنشغالات التي يتم دوريا تلقيها من التجار تتمثل خاصة في إرتفاع تكاليف العمل بين الإيجار و تكاليف الضرائب و قد كان اللقاء الجهوي الذي جمع ممثلي سبع مكاتب للجمعية بالغرب الجزائري فرصة لرئيس الجمعية لدراسة برنامج العمل لسنة 2019و كذا التحضير للمؤتمر الاول الذي سينعقد بالعاصمة قبل نهاية أفريل و إشراك الممثلين المحليين و إدماجهم في الحياة الإقتصادية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.