الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخوّف من شبح البطالة يشوّش أفكار الطلبة
مختصون يشرّحون بجامعة عين تموشنت واقع «الحرقة» و يعدون بإيصال الانشغالات إلى المسؤولين
نشر في الجمهورية يوم 16 - 02 - 2019

- فتح باب النقاش أمام الشباب الذين طالبوا بإنشاء آليات تشغيل جديدة تتوافق مع التخصصات المستحدثة
كان موضوع توعية الطالب الجامعي من خطر الهجرة غير الشرعية محور ندوة تحسيسية نظمتها الخميس الماضي الشبكة الجزائرية لحقوق الإنسان و الهيئة الاستشارية لأكاديمية المجتمع المدني بالتنسيق مع الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين تحت إشراف اللجنة الولائية للحد من الهجرة غير الشرعية بالمركز الجامعي لعين تموشنت حيث فضل المنظمون ترك النقاش مفتوحا للطلبة للإدلاء بآرائهم حول الهجرة غير الشرعية و قد تلقوا شروحات من طرف المتدخلين مدراء ومسؤولين محليين
وقد أبدى جل الطلبة الجامعيين تخوفهم من مرحلة ما بعد التخرج ومن شبح البطالة مؤكدين أن المشكل يكمن في المسؤولين الذين لا يفتحون الأبواب للشباب المتخرج إضافة إلى المحاباة التي تضرب بعمق في عالم الشغل ناهيك عن البطالة التي يعيشها المتخرج لأكثر من ثلاث سنوات وهناك من يذهب للبحث عن عمل خارج تخصصه لكسب قوت يومه و قد طالبوا بإنشاء آليات تشغيل جديدة تتماشى ومتطلبات العمل الجديدة ومختلف التخصصات التي تدرسها الجامعة الجزائرية .وبالرغم من رفض العديد منهم فكرة الهجرة غير الشرعية إلا أن هناك من يفكر في الذهاب إلى ما وراء البحار بوثائق رسمية لاستكمال مجاله العلمي أو للبحث عن عمل قار .
استحداث 5 ورشات لدراسة حالات الآفات الاجتماعية بالولاية
.ومن جهته أكد السيد مجدوب منسق اللجنة الولائية للتعريف بمخاطر الهجرة غير الشرعية والآفات الاجتماعية أن نشاط اللجنة مستمر من أجل الحد من الهجرة غير الشرعية على مستوى جميع المؤسسات التربوية على مدار السنة و تجمع كل أطياف المجتمع المدني حيث تم في هذا الشأن تنصيب خمس ورشات لدراسة وتحليل كل هذه الآفات وكيفية معالجتها ويتعلق الأمر بورشة التوجيه والإعلام تترأسها مديرية الشباب والرياضة والورشة الثانية تتعلق بتوفير آليات التشغيل والورشة الثالثة للتكفل الاجتماعي والنفسي والورشة الرابعة تضم الجمعيات والفاعلين في المجتمع المدني أما الورشة الخامسة فتعتبر أساسية وتتعلق بورشة الدراسة والتحاليل العلمية وتهتم بدراسة الوضعية على مستوى ولاية عين تموشنت. و قد أكد منسق اللجنة الولائية أنه من بين الأهداف زرع قيمة التميز في الشباب الجامعي الذي يجب أن يكون في المقدمة لاسيما و أن لديه كفاءة وشهادة بالإضافة إلى سعيها للابتعاد عن الأفكار السلبية الهدامة ‘'.
في حين وجه مدير ديوان مؤسسات الشباب لعين تموشنت رسالة للشباب باعتبارهم البنية الحقيقية للجزائر وقاعدة صلبة تتميز بها الجزائر خاصة و أنهم يمثلون 70 بالمائة من السكان و لا يجب أن لا يغتروا بالربح السهل والأحلام المزيفة لأن العيش ما وراء البحار هو مستقبل مظلم وزائف ولا معنى له. و على شباب الجامعة أن يتفادوا هذه الظاهرة التي أصبحت تنغرس في أعز وأغلى شبابنا ولم نجد لحد الساعة الحل النهائي لها و قد أكد على الوازع الديني لتفادي الآفات الاجتماعية .
الأمين الولائي لحقوق الإنسان يؤكد على ضرورة توجيه ومساعدة الشباب
من جهته بلغيثري محمد الأمين الولائي للشبكة الجزائرية لحقوق الإنسان أكد أن ظاهرة الحرقة أصبحت موضة العصر لعدم وجود توجيه حقيقي لفئة الشباب ولا حتى التوعية المناسبة والمساعدة في ذلك وعليه فإن هذه الندوة هي لتوجيه شبابنا الجامعي والإنصات لِرأيه بجميع الطرقات وقد اخترنا الجامعة من باب أن أي نجاح يكون هو بفضل الجامعة والطلبة الجامعيين حيث أن الاستثمار الحقيقي يكون في الكفاءات الجامعية باعتبارها البذرة الأولى لكل شيء وعليه يجب إشراك الطالب في كل الحملات التحسيسية إذ هناك من الذين هاجروا بطرق غير شرعية شباب جامعيين» .
الدكتور أغا : «يجب العمل على ترسيخ القيم النبيلة في الشباب «
وفي سياق متصل أكد الدكتور أغا الذي كان من ضمن الطاقم المؤطر للندوة أن الشباب هو الركيزة المهمة في عملية التحسيس لأن هناك أشياء كثيرة تجلب الشاب إلا أنه لا يمكنه الرجوع باعتبار البداية سهلة و التراجع أمر صعب جدا حيث هناك مغريات كثيرة ليست فقط على مستوى الشبكة العنكبوتية بل حتى ما بين الشباب فيما بينهم وقد اكتسب بارونات المخدرات و الهجرة غير الشرعية فنيات يغرون بها الشباب و يستدرجونهم نحو المجهول حيث يتطلب الأمر يوما واحدا لإدخال 100 شاب في هذه المغريات في حين إخراج شاب من هذه المتاهات يستدعي سنة كاملة خاصة و أن هذا الشاب وجد كل الأمور متاحة للسقوط في مستنقع وعليه فإن توجيه الشباب و تأطريهم يكون مفيدا في هذه الحالات و ذكر الدكتور أن الشاب الجامعي في سنوات السبعينيات ليس هو في سنة 2019 حيث أن هذا الأخير فاقد للقيم ويجري وراء رغبته الآنية و الدور مشترك لدرء مثل هذه الآفات الاجتماعية ما بين العائلة والمدرسة والمسجد والحي والمجتمع المدني كما أن تكرار هذه اللقاءات والعمل الجواري من شأنها ترسيخ الأفكار النبيلة والراشدة في ذهن الشاب مهما كان مستواه التعليمي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.