مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخوّف من شبح البطالة يشوّش أفكار الطلبة
مختصون يشرّحون بجامعة عين تموشنت واقع «الحرقة» و يعدون بإيصال الانشغالات إلى المسؤولين
نشر في الجمهورية يوم 16 - 02 - 2019

- فتح باب النقاش أمام الشباب الذين طالبوا بإنشاء آليات تشغيل جديدة تتوافق مع التخصصات المستحدثة
كان موضوع توعية الطالب الجامعي من خطر الهجرة غير الشرعية محور ندوة تحسيسية نظمتها الخميس الماضي الشبكة الجزائرية لحقوق الإنسان و الهيئة الاستشارية لأكاديمية المجتمع المدني بالتنسيق مع الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين تحت إشراف اللجنة الولائية للحد من الهجرة غير الشرعية بالمركز الجامعي لعين تموشنت حيث فضل المنظمون ترك النقاش مفتوحا للطلبة للإدلاء بآرائهم حول الهجرة غير الشرعية و قد تلقوا شروحات من طرف المتدخلين مدراء ومسؤولين محليين
وقد أبدى جل الطلبة الجامعيين تخوفهم من مرحلة ما بعد التخرج ومن شبح البطالة مؤكدين أن المشكل يكمن في المسؤولين الذين لا يفتحون الأبواب للشباب المتخرج إضافة إلى المحاباة التي تضرب بعمق في عالم الشغل ناهيك عن البطالة التي يعيشها المتخرج لأكثر من ثلاث سنوات وهناك من يذهب للبحث عن عمل خارج تخصصه لكسب قوت يومه و قد طالبوا بإنشاء آليات تشغيل جديدة تتماشى ومتطلبات العمل الجديدة ومختلف التخصصات التي تدرسها الجامعة الجزائرية .وبالرغم من رفض العديد منهم فكرة الهجرة غير الشرعية إلا أن هناك من يفكر في الذهاب إلى ما وراء البحار بوثائق رسمية لاستكمال مجاله العلمي أو للبحث عن عمل قار .
استحداث 5 ورشات لدراسة حالات الآفات الاجتماعية بالولاية
.ومن جهته أكد السيد مجدوب منسق اللجنة الولائية للتعريف بمخاطر الهجرة غير الشرعية والآفات الاجتماعية أن نشاط اللجنة مستمر من أجل الحد من الهجرة غير الشرعية على مستوى جميع المؤسسات التربوية على مدار السنة و تجمع كل أطياف المجتمع المدني حيث تم في هذا الشأن تنصيب خمس ورشات لدراسة وتحليل كل هذه الآفات وكيفية معالجتها ويتعلق الأمر بورشة التوجيه والإعلام تترأسها مديرية الشباب والرياضة والورشة الثانية تتعلق بتوفير آليات التشغيل والورشة الثالثة للتكفل الاجتماعي والنفسي والورشة الرابعة تضم الجمعيات والفاعلين في المجتمع المدني أما الورشة الخامسة فتعتبر أساسية وتتعلق بورشة الدراسة والتحاليل العلمية وتهتم بدراسة الوضعية على مستوى ولاية عين تموشنت. و قد أكد منسق اللجنة الولائية أنه من بين الأهداف زرع قيمة التميز في الشباب الجامعي الذي يجب أن يكون في المقدمة لاسيما و أن لديه كفاءة وشهادة بالإضافة إلى سعيها للابتعاد عن الأفكار السلبية الهدامة ‘'.
في حين وجه مدير ديوان مؤسسات الشباب لعين تموشنت رسالة للشباب باعتبارهم البنية الحقيقية للجزائر وقاعدة صلبة تتميز بها الجزائر خاصة و أنهم يمثلون 70 بالمائة من السكان و لا يجب أن لا يغتروا بالربح السهل والأحلام المزيفة لأن العيش ما وراء البحار هو مستقبل مظلم وزائف ولا معنى له. و على شباب الجامعة أن يتفادوا هذه الظاهرة التي أصبحت تنغرس في أعز وأغلى شبابنا ولم نجد لحد الساعة الحل النهائي لها و قد أكد على الوازع الديني لتفادي الآفات الاجتماعية .
الأمين الولائي لحقوق الإنسان يؤكد على ضرورة توجيه ومساعدة الشباب
من جهته بلغيثري محمد الأمين الولائي للشبكة الجزائرية لحقوق الإنسان أكد أن ظاهرة الحرقة أصبحت موضة العصر لعدم وجود توجيه حقيقي لفئة الشباب ولا حتى التوعية المناسبة والمساعدة في ذلك وعليه فإن هذه الندوة هي لتوجيه شبابنا الجامعي والإنصات لِرأيه بجميع الطرقات وقد اخترنا الجامعة من باب أن أي نجاح يكون هو بفضل الجامعة والطلبة الجامعيين حيث أن الاستثمار الحقيقي يكون في الكفاءات الجامعية باعتبارها البذرة الأولى لكل شيء وعليه يجب إشراك الطالب في كل الحملات التحسيسية إذ هناك من الذين هاجروا بطرق غير شرعية شباب جامعيين» .
الدكتور أغا : «يجب العمل على ترسيخ القيم النبيلة في الشباب «
وفي سياق متصل أكد الدكتور أغا الذي كان من ضمن الطاقم المؤطر للندوة أن الشباب هو الركيزة المهمة في عملية التحسيس لأن هناك أشياء كثيرة تجلب الشاب إلا أنه لا يمكنه الرجوع باعتبار البداية سهلة و التراجع أمر صعب جدا حيث هناك مغريات كثيرة ليست فقط على مستوى الشبكة العنكبوتية بل حتى ما بين الشباب فيما بينهم وقد اكتسب بارونات المخدرات و الهجرة غير الشرعية فنيات يغرون بها الشباب و يستدرجونهم نحو المجهول حيث يتطلب الأمر يوما واحدا لإدخال 100 شاب في هذه المغريات في حين إخراج شاب من هذه المتاهات يستدعي سنة كاملة خاصة و أن هذا الشاب وجد كل الأمور متاحة للسقوط في مستنقع وعليه فإن توجيه الشباب و تأطريهم يكون مفيدا في هذه الحالات و ذكر الدكتور أن الشاب الجامعي في سنوات السبعينيات ليس هو في سنة 2019 حيث أن هذا الأخير فاقد للقيم ويجري وراء رغبته الآنية و الدور مشترك لدرء مثل هذه الآفات الاجتماعية ما بين العائلة والمدرسة والمسجد والحي والمجتمع المدني كما أن تكرار هذه اللقاءات والعمل الجواري من شأنها ترسيخ الأفكار النبيلة والراشدة في ذهن الشاب مهما كان مستواه التعليمي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.