العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    رسالة للسلطة والعالم    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قاعات «البيار» .. اللعب بالنار
تحولت إلى أوكار للإجرام و المخدرات يرتادها القصر و الأطفال
نشر في الجمهورية يوم 16 - 02 - 2019

لا يختلف اثنان على الانسان بحاجة إلى جرعات ترفيه يومية للإفلات من روتين الحياة المزدحمة بالخلافات و التوترات ، و إن كان الهدف واحد إلا أن وسيلة الترفيه تختلف حسب الطبائع و الأذواق و الهوايات فهناك من يحبذ الطبيعة فيرتمي في حضن حديقة أو غابة أو يستلقي عند رأس جبل أو عند حافة البحر و هناك من يفضل الموسيقى أو السينما أو المسرح و هناك من يهوى الرياضة بالمشاهدة أو الممارسة و لعلها السيلة الأكثر استقطابا في مجتمعنا و من أصنافها «البيار» داخل قاعات مخصصة أو في الهواء الطلق .
و قد اخترنا أن يكون موضوع ملفنا لهذا الأسبوع عن هذه الهواية التي هي في الأصل لا تشكل خطرا على صحة ممارسها الجسدية أو النفسية بل بالعكس فوائدها كثيرة و عديدة إلا أن الملاحظ في الآونة الأخيرة أن الكثير من قاعات البيار أضحت ملاذا للمنحرفين و متعاطي المخدرات و مروجيها يستهدفون بالخصوص شريحة المراهقين الذين بحكم صغر أعمارهم و نقص خبرتهم في الحياة يمثلون فرائس من السهولة اصطيادها و التلاعب بها ، بل الأخطر من ذلك أن جرائم و اعتداءات استعملت فيها الأسلحة البيضاء داخل هذه القاعات راح ضحيتها شباب في مقتبل العمر لكن للأسف الشديد و كأن شيئا لم يكن.
فهل يا ترى هذه القاعات تخضع للرقابة من قبل الجهات المختصة و هل هي مقننة و تسير وفق شروط قانونية محددة و من هي الجهة المختصة في منح تراخيص فتحها و الأمر بغلقها ، و لماذا تحولت هذه القاعات من مكان للترفيه و المرح إلى وكر للجريمة بكل أصنافها ، هذه الأسئلة و غيرها سنحاول الإجابة عنها في هذا الملف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.