عبد العزيز رحابي يكشف عن تكليفه بمهمة التنسيق لإدارة الندوة الوطنية للحوار يوم 6 جويلية المقبل    بوجمعة طلعي يتنازل عن الحصانة البرلمانية    تفجير انتحاري وسط العاصمة التونسية    نوبة ارتجاف جديدة تصيب أنغيلا ميركل    صلاح يعيد زميله عمر وردة للمنتخب    حركة في سلك الحماية المدنية تخص 29 مديرا ولائيا    محرز- ماني.. صراع الدوري الإنجليزي في الأراضي الإفريقية !    العشرات من أصحاب الجبة السوداء بتيزي وزو يشلون العمل القضائي    ماكرون: سأبذل أقصى جهدي لتفادي حرب بين إيران وأمريكا    تيسمسيلت: الحرائق تتلف هكتارات من الأشجار الغابية        وقفة مع النفس    «لا طموحات سياسية لقيادة الجيش»    6 طائرات جديدة تدعم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية    أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    مجرد مضيعة للوقت،،    دراسة تكشف‮:‬    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    سيتم إنجاز‮ ‬6‮ ‬مشاريع بقطاع الموارد المائية    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    الحريري يؤكد رفض لبنان ل صفقة القرن    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    ثلاثي جزائري ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى    رسالة من عطر الشهداء: يا ناس فلسطين ليست للبيع    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تخلى العرب عن فلسطين ؟
نشر في الجمهورية يوم 18 - 02 - 2019

مخطط تهويد فلسطين وإقامة فلسطين الكبرى يسير بخطى ثابتة وصفقة القرن دخلت مرحلتها الأخيرة بعد إقامة العرس في وارسو البولندية الأسبوع الماضي الذي غابت عنه السلطة الفلسطينية التي أدركت أن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الكيان الصهيوني منشغل بأصدقائه من العرب بعد أن تطوع وزير خارجية اليمن بمنحه مكبر الصوت واجتماعه السري مع وزراء خارجية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى وزير خارجية سلطنة عمان الذي زاره خفية حيث تم وضع القضية الفلسطينية جانبا والتحدث عن محاربة الجارة إيران وقد بادرت الحكومة الإسرائيلية بنشر فيديو اللقاء السري والكشف عن زيارة نتنياهو لأربع دول عربية.
فقد انتقل العرب من شعار تحرير فلسطين إلى السلام مقابل الأرض إلى الاستسلام والخضوع وفتح الأبواب أمام العدو المحتل والاستعداد للتحالف معه(...).
وحتى السلطة الفلسطينية مهددة بالزوال حسب تصريح صائب عريقات الذي أكد أن إسرائيل وأمريكا تخططان لتدمير السلطة الفلسطينية وهكذا يجد الشعب الفلسطيني نفسه وحيدا معزولا داخليا من قبل إسرائيل المغتصِبة والسلطة الفلسطينية التي صدقت الوعود الكاذبة فأوقفت الثورة المسلحة ومنعت قيام انتفاضة جديدة فحققت الأمن والاستقرار للصهاينة بدليل الأحداث العنيفة التي تمر بها المنطقة.
المخطط الصهيوني بدأ منذ وعد بلفور سنة 1917 وبعدها خلال ما سمي بالثورة العربية ضد الخلافة العثمانية حيث مكن الثوار العرب بريطانيا وفرنسا من احتلال العراق والشام وتمكين اليهود من الهجرة إلى فلسطين وإقامة دولتهم فيها لتأتي ثورة الربيع العربي لتصفية القضية الفلسطينية والتغلغل في الوطن العربي والسيطرة عليه معلنة «إسرائيل الكبرى» وكما تورط العرب في محاربة الدولة العثمانية يتم جرهم للدخول في حرب بعضها البعض ومعاداة تركيا خدمة لإسرائيل وأمريكا على حساب شعوبهم ومستقبل بلدانهم فالحماقة لا تكون إلا عربية(...).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.