باتيلي : المنتخب الجزائري جاهز للإطاحة بالمنتخب المغربي    بن فليس يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية    أرسنال يفوز على مستضيفه أينترخت فرانكفورت الألماني بثلاثية نظيفة    إيداع محمد جميعي الحبس الاحتياطي    بن ناصر : “ديربي ميلان وإنتر مباراة يرغب الجميع في لعبها”    قايد صالح يؤكد حرص الجيش على القيام بواجبه حيال الوطن والشعب, وفقا لمهامه الدستورية    فرنسا توافق على إقامة ودية الجزائر وكولومبيا    وضع استراتيجية لاستغلال مياه محطات تطهير المياه والمناطق الصناعية في السقي الفلاحي    رسالة صوتية من بن علي إلى الشعب التونسي    عبر مناقصة دولية    رئيس الدولة يستقبل وزير الشؤون الخارجية التوغولي    بيان توضيحي بخصوص أحداث واد ارهيو    تعرف على ترتيب المنتخب الوطني في التصنيف العالمي الجديد    "الجلفة إنفو" تنشر قائمة المشاريع المقترحة والمجمدة بمديرية النشاط الاجتماعية المقترحة منذ 2011... وعمال القطاع يطالبون بترقية إطاراتهم تأسّيا بالجامعة!!    هزة أرضية بقوة 2ر3 درجات على سلم ريشتر بالعنصر بولاية وهران    الجلفة : وفاة شخصين اختناقا داخل بئر تقليدية    السلطة الجبائية للجماعات المحلية لا زالت محدودة    الجيش يحجز ترسانة من الأسلحة قرب الشريط الحدودي بأدرار    الأمن يوقف أشخاصا متورطين في قضية تزوير محررات رسمية واستعمال المزور    الطبعة السابعة لمهرجان الشعر الملحون من 25 إلى 27 سبتمبر بمستغانم    هذا ما جاء في قانون المالية حول استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات    هذه شروط استيراد الذهب والفضة والبلاتين مستقبلا    القروي يهاجم حركة النهضة و الشاهد    النفط يرتفع بعد أسبوع مضطرب وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    ضرورة المرافقة الإعلامية للإنتخابات الرئاسية    «الجمهورية» موروث إعلامي، ثقافي وتاريخي لا بد من الإبقاء عليه    لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    رفض الرحيل عن الفريق    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    بفعل حرائق الغابات‮ ‬    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    برسم الدخول الجامعي‮ ‬الجديد‮ ‬    قال إن إسترداد الأموال المنهوبة ليس سهلاً‮.. ‬مقري‮ :‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ملتقى دولي أول بسطيف    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية
مداخلات ثرية لباحثين في ملتقى وطني حول تاريخ مستغانم
نشر في الجمهورية يوم 18 - 03 - 2019

- تسلط الضوء حول العلامة القاضي عبد الله حشلاف الذي دوّن 5 كتب عن تاريخ المنطقة
خلص المشاركون في الملتقى الوطني الثاني حول تاريخ مستغانم ، أن هذه الأخيرة تمتلك معالم تاريخية لا يستهان بها و تعود جذورها إلى العصر القديم . حيث أجمع الأساتذة و الباحثون في تدخلاتهم خلال هذا الملتقى الذي نظم على مدار اليومين الأخيرين على مستوى دار الثقافة ولد عبد الرحمان كاكي بمستغانم أن مسك الغنائم كانت تتمتع بإشعاع ثقافي ابهر حتى المؤرخين الفرنسيين الذين أقدم بعضهم على تأليف كتب حول تاريخ المدينة . و في هذا الإطار عرض الأستاذ بوباية عبد القادر كتاب من تأليف العلامة القاضي عبد الله حشلاف حول تاريخ مستغانم قديما و حديثا في سلسلة الأصول في شجرة الرسول. و الذي تكلم عن نسب الأسر الجزائرية من العائلات المحمدية منهم أحفاد الرسول عليه الصلاة و السلام من صلبه في علي و فاطمة رضي الله عنهما و ذريتهما المتفرعة بالجزائر و مستغانم من خلاله الذين رحلوا من الشرق إلى الغرب و استقر بعضهم بناحية مستغانم من ذلك يغمراسن بن زيان .
أما الباحث و الأستاذ تاج محمد من جامعة تيارت ، فذكر أن هذا الملتقى المنظم من جمعية معركة مزغران للتراث الثقافي يدخل ضمن تثمين هذا الإرث ويهدف إلى التعريف بتاريخ مستغانم عبر العصور، وإبراز معالمها الحضارية والثقافية والفنية، والتعريف بالفاعلين وصنّاع الأحداث في هذه المنطقة التاريخية، وتتبّع الحركة العلمية لعلماء المنطقة خلال العصرين الحديث المعاصر، كاشفا أن ومضات من تاريخ مستغانم تم ذكرها في كتاب خاص تم تأليفه من طرف الحفناوي و الذي حسبه يعد موسوعة تضم أعلام كثر من تاريخ العديد من المدن الجزائرية كالعاصمة و تلمسان ... غير انه انتقد بعض مضامين الكتاب من خلال انه من الصعوبة بمكان البحث عن المعلومة التي تعد حسبه غائبة. مشيرا أن الكتاب يتحدث عن بعض أعلام مستغانم كقدور بن محمد و سيدي المعزوز البحري و محمد بن حواء المستغانمي.
و أضاف بان الكتاب الآخر للمؤلف المعروف أبو القاسم سعد الله تحت عنوان « تاريخ الجزائر الثقافي» فقد سجلت مستغانم حضورها فيه من خلال مدنها و ثقافتها و التي كانت منارة تشع بأرض الجزائر . و حسب مداخلة الباحث ، أن مستغانم ذكرت في هذا الكتاب 112 مرة في سلسلة متكونة من 10 أجزاء في شقها المتعلق بأطماع الاسبان لهذه المدينة و مدارسها القرآنية و زواياها و مساجدها و كلها حسبه تنم عن إشعاع ثقافي بهذه المنطقة.
مستغانم كانت ثاني أكبر منطقة بالغرب الجزائري
أما متدخل آخر ، فقد تحدث عن الهندسة المعمارية لبنايات المدينة عبر التاريخ و التي تشبه الهندسة المعمارية التركية و التي نجدها بالخصوص بأحياء تيجديت و طبانة و المطمر. و ضرب مثلا عن الطبيعة الخلابة التي تتميز بها مستغانم بان سكان معسكر كانوا يضعون أبناءهم في أماكن عالية نحو وجهة مستغانم اعتقادا منهم أن الهواء الجميل يأتي منها.و من بين المداخلات التي أثارت الحضور على قلتهم بالقاعة هي أن مستغانم كانت ثاني اكبر منطقة بالغرب الجزائري بعد تلمسان في القرون السابقة و كانت اكبر من وهران. هذا و تم تسليط الضوء عن العلامة القاضي عبد الله حشلاف الذي يعود نسبه إلى الرسول صلى الله عليه و سلم و هو من مواليد قرية أولاد بوعبسة ببلدية بوقيراط سنة 1873 و توفى سنة 1937 على اعتبار انه أولى اهتماما كبيرا بتاريخ مستغانم ، حيث كان أول من نشر كتابا عن مستغانم بعدما اهتم بمخطوطاتها و تتواجد 5 كتب خاصة بمستغانم في الوقت الحالي لدى عائلة حشلاف بولاية الجلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.