وزير التعليم العالي: إصلاحات عميقة لمنظومة الخدمات الجامعية    انتهاء قصة اختفاء قارب حراقة فلفلة    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا    العثور على الطفلتين "أية" و"شهيناز" ببوزريعة والبحث متواصل على الطفلة "ملاك"    فتح تحقيق قضائي في قضية تحويل علي حداد لمبلغ 10 ملايين دولار    براقي: محاربة البيروقراطية و ضمان الشفافية في التسيير    الطارف.. الإطاحة بشبكة إجرامية مختصة في تنظيم الهجرة غير الشرعية    وزيرة الثقافة تستقبل عبد الحميد بوزاهر وتؤكد دعمها لعُمداء الفن الجزائر    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    بن بوزيد: إعطاء دفع جديد لأقسام الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الاستشفائية الجامعية والجوارية    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    جيجل تتجاوز ال920 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا ومرضى يهربون من أقسام العزل    بوعود للحوار : الرؤية الجديدة للوكالة تعتمد على أليات تمويل جد ناجعة    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    الجزائر في المرتبة السادسة في قائمة أكثر الدول المخفضة لإنتاج النفط خلال شهر أوت    منع استيراد الحمضيات بداية من شهر أكتوبر ولا استيراد للثوم مستقبلا    تنصيب اللواء جمال الدين حاج لعروسي قائدا للناحية العسكرية الثانية    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    الصين تتوعد بالرد على أمريكا بعد حجب تطبيقي "وي تشات" و"تيك توك"    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    تنصيب رؤساء الدوائر بولاية المدية    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية مرتقبة في 9 ولايات    التحفة شبه جاهزة    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    سكان حي شعلال بقالمة يشتكون تنامي ظاهرة السكنات الفوضوية    تفسير أحلام ترامب!    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    نوه بإسهاماته في إثراء عالم الفكر والتاريخ    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    نار "الكونتار" ؟    انكماش فائض المعاملات الجارية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على الأحزاب مراجعة أبجديات التسيير
عدد من رؤساء التشكيلات السياسية أمام القضاء بتهم الفساد:
نشر في الجمهورية يوم 24 - 07 - 2019

ككل المفارقات السياسية التي تميز الخريطة الحزبية في الجزائر , أن جميع رؤساء الأحزاب المتابعين قضائيا , أودعوا الحبس المؤقت بتهم شبهة الفساد أثناء أدائهم مهام حكومية و ليس مهام حزبية ؟. و بالاستدلال الإيجابي هذا يعني لو أن النشاط الحزبي كان يخضع للمراقبة التي نصت عليها قوانين الجمهورية, لأمكن تفادي هذا الازدحام لمسؤولين سياسيين أمام قضاة التحقيق, الذين أودعوا إلى حد الآن الحبس المؤقت ستة رؤساء أحزاب بشبهة تورطهم في قضايا فساد و قضايا أخرى يعاقب عليها القانون , مثل الأمينة العامة لحزب العمال , و الأمناء العامين للحركة الشعبية الجزائرية , و التجمع الوطني الديمقراطي , و تجمع أمل الجزائر و الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني و رئيس حزب منبر جزائر الغد...
إذ لو أن أجهزة الرقابة المختلفة الحزبية والحكومية , حرصت فقط على التطبيق الفعلي لأحكام القانون العضوي رقم 12-04 المؤرخ في 18 صفر 1433 الموافق ل 12 يناير 2012 المتعلق بالأحزاب السياسية , من طرف هيئة مراقبة دائمة توكل لها مهمة التأكد من مطابقة الأحزاب المعتمدة لأحكام القانون المذكور و لا سيما المواد 19 المتعلقة بملف التأسيس , و24 الخاصة بعقد المؤتمر التأسيسي, و38 المحددة لكيفية إدارة و قيادة الأحزاب, و40 وتخص هياكل الحزب وانتشارها و48 المتعلقة باللغة (المادّة 48: يمنع على الحزب السياسي استعمال اللغات الأجنبية في جميع نشاطاته).و المادة 50 المتعلقة بمنع الحزب «من ارتباط عضوي أو تبعي أو رقابي مع نقابة أو جمعية أو أي منظمة أخرى ليس لها طابع سياسي». والمادة 61 الخاصة بالمحاسبة والذمة المالية , و المادة 66 وما يليها المحددة لإجراءات توقيف الحزب السياسي والمادة 70 وما بعدها المعددة لحالات طلب حل حزب سياسي وما يترتب عن حله, وكذا المواد المتعلقة بالأحكام الجزائية من 77 وما بعدها... لو خضعت الأحزاب لمثل هذه المراقبة الدائمة, لاضطرت الأحزاب إلى إخضاع رؤسائها للمحاسبة والمساءلة بشكل دوري , يمنحهم الخبرة والتجربة والحرص على الحفاظ على المال العام حين تسند لهم مهام حكومية .
وهو الوضع الذي يثير تساؤلات جانبية حول ما يمكن أن تسفر عنه تحريات معمقة حول التسيير المالي لمختلف الأحزاب السياسية التي تستفيد في تمويلها من دعم الدولة ؟ فإن ذلك قد يجعلنا نحمد الله على كون عدد زعماء الأحزاب الذين تقلدوا مناصب حكومية كان محدودا ؟... مما يفسر تشبث معظم هؤلاء الزعماء برئاسة الحزب, لا يزعزعهم عنها سوى الانقلابات البيضاء و العلمية و التصحيحيات, وحاليا غرف التحقيق القضائية , غير أن كل هذه الأليات للتداول على رئاسة الحزب , ليست كافية لعلاج نزعة حب الزعامة لدى مسؤولي الأحزاب, وقد يتطلب الأمر إخضاع المترشحين لهذه المناصب إلى شروط تنظيمية صارمة منها تحديد المدة لعهدة وحيدة ولا تجدد إلا لمن أوصل الحزب إلى سدة الحكم .و من أجل ذلك على الأحزاب مراجعة أبجديات تسييرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.