سليمان بخليلي يعلن عن تقديم ملف ترشحه للرئاسيات مساء السبت    صعوبات تعرقل ربط المؤسسات التربوية بالانترنت    الإنتر يحقق فوزا ثمينا ويشعل المجموعة السادسة    أمل عين مليلة يمطر شباك بسكرة    تشيلسي يطيح بأجاكس على ملعبه وأمام جماهيره    شباب قسنطينة يفوز على الضيف شبيبة القبائل بثلاثية    ميراوي يدعو إلى توفر المعطيات الحقيقية لمكافحة السرطان    استرجاع أكثر من 700 طن    خلال العام الجاري‮ ‬    إلى‮ ‬13‮ ‬قتيلاً    شباب بلوزداد بدون هزيمة هذا الموسم في الدوري الجزائري    تدمير 6 مخابئ للإرهابيين وضبط 26 كلغ من الكيف المعالج    تعزيز مصالح القارة الإفريقية وكذا مصالحها الشخصية    في‮ ‬حوادث مرور خلال أسبوع    تتجاوز سرعتها ال80‮ ‬كم‮/‬سا    بوتين يستقبل بن صالح في سوتشي    الرئيس التونسي الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان    وزير العدل البريطاني يرافع لانتخابات مبكرة    القضية ليست قضية دول جوار بل تتعلق بالسلم والأمن في المنطقة    تجاوزنا عدد التوقيعات بكثير... ونعوّل على حملة جوارية تنافسية    سيتم اقتطاعه من صندوق الضمان والتضامن للجماعات امحلية    برناوي : ” لا توجد دولة في إفريقيا تمتلك منشآت أفضل من الجزائر”    في عرضه أمام أعضاء لجنة المالية والميزانية،كمال عيساني    اتصالات الجزائر تشارك في الطبعة الثامنة ل «معرض حاسي مسعود 2019»    أحكام من 3 إلى 5 سنوات سجنا نافذا للمتورطين في قضية النصب على 100 حاج بميلة    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    المحترف الأول: م.الجزائر 2 - 0 ن.حسين داي (النقل المباشر)    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    بلقبلة يوجه رسالة لبلماضي    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على الأحزاب مراجعة أبجديات التسيير
عدد من رؤساء التشكيلات السياسية أمام القضاء بتهم الفساد:
نشر في الجمهورية يوم 24 - 07 - 2019

ككل المفارقات السياسية التي تميز الخريطة الحزبية في الجزائر , أن جميع رؤساء الأحزاب المتابعين قضائيا , أودعوا الحبس المؤقت بتهم شبهة الفساد أثناء أدائهم مهام حكومية و ليس مهام حزبية ؟. و بالاستدلال الإيجابي هذا يعني لو أن النشاط الحزبي كان يخضع للمراقبة التي نصت عليها قوانين الجمهورية, لأمكن تفادي هذا الازدحام لمسؤولين سياسيين أمام قضاة التحقيق, الذين أودعوا إلى حد الآن الحبس المؤقت ستة رؤساء أحزاب بشبهة تورطهم في قضايا فساد و قضايا أخرى يعاقب عليها القانون , مثل الأمينة العامة لحزب العمال , و الأمناء العامين للحركة الشعبية الجزائرية , و التجمع الوطني الديمقراطي , و تجمع أمل الجزائر و الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني و رئيس حزب منبر جزائر الغد...
إذ لو أن أجهزة الرقابة المختلفة الحزبية والحكومية , حرصت فقط على التطبيق الفعلي لأحكام القانون العضوي رقم 12-04 المؤرخ في 18 صفر 1433 الموافق ل 12 يناير 2012 المتعلق بالأحزاب السياسية , من طرف هيئة مراقبة دائمة توكل لها مهمة التأكد من مطابقة الأحزاب المعتمدة لأحكام القانون المذكور و لا سيما المواد 19 المتعلقة بملف التأسيس , و24 الخاصة بعقد المؤتمر التأسيسي, و38 المحددة لكيفية إدارة و قيادة الأحزاب, و40 وتخص هياكل الحزب وانتشارها و48 المتعلقة باللغة (المادّة 48: يمنع على الحزب السياسي استعمال اللغات الأجنبية في جميع نشاطاته).و المادة 50 المتعلقة بمنع الحزب «من ارتباط عضوي أو تبعي أو رقابي مع نقابة أو جمعية أو أي منظمة أخرى ليس لها طابع سياسي». والمادة 61 الخاصة بالمحاسبة والذمة المالية , و المادة 66 وما يليها المحددة لإجراءات توقيف الحزب السياسي والمادة 70 وما بعدها المعددة لحالات طلب حل حزب سياسي وما يترتب عن حله, وكذا المواد المتعلقة بالأحكام الجزائية من 77 وما بعدها... لو خضعت الأحزاب لمثل هذه المراقبة الدائمة, لاضطرت الأحزاب إلى إخضاع رؤسائها للمحاسبة والمساءلة بشكل دوري , يمنحهم الخبرة والتجربة والحرص على الحفاظ على المال العام حين تسند لهم مهام حكومية .
وهو الوضع الذي يثير تساؤلات جانبية حول ما يمكن أن تسفر عنه تحريات معمقة حول التسيير المالي لمختلف الأحزاب السياسية التي تستفيد في تمويلها من دعم الدولة ؟ فإن ذلك قد يجعلنا نحمد الله على كون عدد زعماء الأحزاب الذين تقلدوا مناصب حكومية كان محدودا ؟... مما يفسر تشبث معظم هؤلاء الزعماء برئاسة الحزب, لا يزعزعهم عنها سوى الانقلابات البيضاء و العلمية و التصحيحيات, وحاليا غرف التحقيق القضائية , غير أن كل هذه الأليات للتداول على رئاسة الحزب , ليست كافية لعلاج نزعة حب الزعامة لدى مسؤولي الأحزاب, وقد يتطلب الأمر إخضاع المترشحين لهذه المناصب إلى شروط تنظيمية صارمة منها تحديد المدة لعهدة وحيدة ولا تجدد إلا لمن أوصل الحزب إلى سدة الحكم .و من أجل ذلك على الأحزاب مراجعة أبجديات تسييرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.