رئاسيات 12 ديسمبر: انطلاق الحملة الانتخابية يوم الأحد المقبل    المجلس الشعبي الوطني: النواب يصادقون بالأغلبية على تعديل قانون الإجراءات الجزائية    الشلف: تنظيم مسيرة مؤيدة لإجراء رئاسيات 12 ديسمبر    وزارة التعليم العالي تمنع الترويج للمترشحين للرئاسيات بمؤسساتها    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    شنين: النواب حريصون على رسم صورة جديدة للجزائر كما يحلم بها الجزائريون    رابحي: على الإعلاميين التحلي بالوعي لتفادي الوقوع بين مخالب الأخبار المغلوطة في شبكات التواصل    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    بلماضي :" اريد المشاركة في مونديال قطر 2022 "    مولودية وهران بلا رئيس منذ 5 أشهر    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    تخفيض الرسم على جواز السفر للطلبة من أبناء الجالية والقصر ل3 ألاف دينار    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بن قرينة: العصابة نهبت 200 مليار دولار.. والجيش لايدعم أي مرشح    البرلمان "يفرمل" تصرفات الولاة في العقار    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    "فايسبوك" يحذف 3.2 مليار حساب مزيف    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    يواجه اليوم منتخب زامبيا وبوتسوانا الاثنين المقبل    الرئيس البوليفي المستقيل يتهم أمريكا بتدبير الانقلاب على شرعيته    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    بعد استنشاقهم للغاز بعدة ولايات‮ ‬    لعقد المؤتمر ال15‮ ‬لجبهة البوليساريو    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    مدرب‮ ‬الحمرواة‮ ‬يصر على الإنضباط    تحت إشراف لجنة ولائية    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    التوقيع على ميثاق الأخلاقيات‮ ‬يوم السبت    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    قسنطينة تكرم أبطالها    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    الموب لمواصلة الانتصار وآقبو لخلق المفاجأة    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسألوا «السين»
مكتبة «جاك بارك» بفرندة تُحيي ذكرى أحداث 17 أكتوبر 1961
نشر في الجمهورية يوم 17 - 10 - 2019


أحييت أمس الملحقة الوطنية «جاك بارك» ببلدية فرندة بتيارت ذكرى اليوم الوطني للهجرة المصادف لمظاهرات 17 أكتوبر 1961 بمكتبة «جاك بارك» من خلال وقفة رمزية تضمنت العديد من المحطات المتنوعة منها معارض للكتب و صور فتوغرافية ، مع إقامة نشاطات خاصة بالأطفال و إلقاء محاضرات للتعريف بهذه المناسبة وكذا أناشيد وطنية وعرض فيلم قصير عن المناسبة بالإضافة إلى تنظيم مسابقات للأطفال بحضور أوليائهم و بعض المسؤولين عن المكتبة والطلبة و الشباب . وتهدف هذه التظاهرة الثقافية المنظمة إلى تعريف الأجيال الشابة وكذا الأطفال بمختلف المراحل الكبرى لحرب التحرير الوطني و اليوم الوطني للهجرة الذي يُصادف 17 أكتوبر من كل سنة وهو حدث تاريخي يخلد كل عام ويعود لما قدمته الجالية الجزائرية المهاجرة في فرنسا من دعم للثورة في أحلك مراحلها بالرغم من بعدها عن الوطن ، من خلال المظاهرات السلمية بباريس وضواحيها رغم الحظر المفروض آنذاك على المسلمين الجزائريين مما كان دليلا قاطعا لإمكانية نقل الثورة داخل التراب الفرنسي وبالتالي العمل على تشتيت طاقة المستعمر الفرنسي بهدف تخفيف الضغط على الشعب الجزائري داخل البلاد الذي كان يعاني حربا تدميرية لا مثيل لها. و يعد يوم 17 أكتوبر 1961 أحد أهم وأسوأ الأحداث في تاريخ الثورة الجزائرية، ويوصف بالمجزرة التي ارتكبتها فرنسا ضد متظاهرين جزائريين خرجوا في احتجاجات سلمية على حظر التجول الذي فرض عليهم في باريس .فأطلقت الشرطة الفرنسية بأمر من محافظ شرطة باريس موريس بابون النار على جزائريين نزلوا إلى الشوارع في مسيرات ضخمة قدر المشاركون فيها بالآلاف بدعوة من جبهة التحرير الوطني ،عبروا عن رفضهم بشعارات تقول «فليسقط حظر التجوال.. تفاوضوا مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.. الاستقلال للجزائر.. تحيا جبهة التحرير».

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.