الفريق شنقريحة: "الاستفتاء على الدستور" محطة هامة على مسار تحديد معالم الدولة الجزائرية الجديدة    وزير التعليم العالي والبحث العلمي يدشن عدد من الهياكل بجامعة الأغواط    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    بلماضي غاضب من يوسف بلايلي لهذه الأسباب    قضية علي حداد: النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    أرزقي براقي يشدد على محاربة التسيب والتكفل بإنشغالات المواطنين    وزيرة الثقافة تستقبل عبد الحميد بوزاهر وتؤكد دعمها لعُمداء الفن الجزائر    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا        المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    العثور على الطفلتين "أية" و"شهيناز" ببوزريعة والبحث متواصل على الطفلة "ملاك"    الطارف.. الإطاحة بشبكة إجرامية مختصة في تنظيم الهجرة غير الشرعية    انتهاء قصة اختفاء قارب حراقة فلفلة    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    بن بوزيد: إعطاء دفع جديد لأقسام الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الاستشفائية الجامعية والجوارية    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    جيجل تتجاوز ال920 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا ومرضى يهربون من أقسام العزل    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    الصين تتوعد بالرد على أمريكا بعد حجب تطبيقي "وي تشات" و"تيك توك"    الجزائر في المرتبة السادسة في قائمة أكثر الدول المخفضة لإنتاج النفط خلال شهر أوت    منع استيراد الحمضيات بداية من شهر أكتوبر ولا استيراد للثوم مستقبلا    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    تنصيب رؤساء الدوائر بولاية المدية    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية مرتقبة في 9 ولايات    التحفة شبه جاهزة    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    سكان حي شعلال بقالمة يشتكون تنامي ظاهرة السكنات الفوضوية    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    تفسير أحلام ترامب!    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    عنتر يحيى يؤكد:    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    نوه بإسهاماته في إثراء عالم الفكر والتاريخ    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    "ككل فرق البلاد نريد شركة للإتحاد"    نار "الكونتار" ؟    انكماش فائض المعاملات الجارية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسألوا «السين»
مكتبة «جاك بارك» بفرندة تُحيي ذكرى أحداث 17 أكتوبر 1961
نشر في الجمهورية يوم 17 - 10 - 2019


أحييت أمس الملحقة الوطنية «جاك بارك» ببلدية فرندة بتيارت ذكرى اليوم الوطني للهجرة المصادف لمظاهرات 17 أكتوبر 1961 بمكتبة «جاك بارك» من خلال وقفة رمزية تضمنت العديد من المحطات المتنوعة منها معارض للكتب و صور فتوغرافية ، مع إقامة نشاطات خاصة بالأطفال و إلقاء محاضرات للتعريف بهذه المناسبة وكذا أناشيد وطنية وعرض فيلم قصير عن المناسبة بالإضافة إلى تنظيم مسابقات للأطفال بحضور أوليائهم و بعض المسؤولين عن المكتبة والطلبة و الشباب . وتهدف هذه التظاهرة الثقافية المنظمة إلى تعريف الأجيال الشابة وكذا الأطفال بمختلف المراحل الكبرى لحرب التحرير الوطني و اليوم الوطني للهجرة الذي يُصادف 17 أكتوبر من كل سنة وهو حدث تاريخي يخلد كل عام ويعود لما قدمته الجالية الجزائرية المهاجرة في فرنسا من دعم للثورة في أحلك مراحلها بالرغم من بعدها عن الوطن ، من خلال المظاهرات السلمية بباريس وضواحيها رغم الحظر المفروض آنذاك على المسلمين الجزائريين مما كان دليلا قاطعا لإمكانية نقل الثورة داخل التراب الفرنسي وبالتالي العمل على تشتيت طاقة المستعمر الفرنسي بهدف تخفيف الضغط على الشعب الجزائري داخل البلاد الذي كان يعاني حربا تدميرية لا مثيل لها. و يعد يوم 17 أكتوبر 1961 أحد أهم وأسوأ الأحداث في تاريخ الثورة الجزائرية، ويوصف بالمجزرة التي ارتكبتها فرنسا ضد متظاهرين جزائريين خرجوا في احتجاجات سلمية على حظر التجول الذي فرض عليهم في باريس .فأطلقت الشرطة الفرنسية بأمر من محافظ شرطة باريس موريس بابون النار على جزائريين نزلوا إلى الشوارع في مسيرات ضخمة قدر المشاركون فيها بالآلاف بدعوة من جبهة التحرير الوطني ،عبروا عن رفضهم بشعارات تقول «فليسقط حظر التجوال.. تفاوضوا مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.. الاستقلال للجزائر.. تحيا جبهة التحرير».

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.