دراسة مشروع يمكن مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي من إبرام عقود تجارية    وزير الشؤون الخارجية الايطالي في زيارة الى الجزائر السبت القادم    الدخول الجامعي: إستئناف الدروس سيتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    إنتقال طاقوي و طاقات متجددة: صلاحيات وزير القطاع تحدد بمرسوم تنفيذي    رئيس مجلس الأمن: "خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير مصيره أكثر من اللازم"    إلى لاعبي "الخضر": التضامن مع بن طالب واجب أسمى من الخبز    كورونا الجزائر.. 932 إصابة و17 وفاة خلال 24 ساعة    البرلمانات العربية تدين لائحة البرلمان الأوروبي حول حقوق الإنسان في الجزائر    بوقادوم: الوضع في الصحراء الغربية يشكل مصدر قلق كبير بالنسبة للجزائر    هل انتهت الحرب في سوريا؟    مديرو الابتدائيات عرضة للتعنيف والسب في زمن كورونا!    مجلس حقوق الإنسان يدعو إلى إعادة النظر في أحكام القانون المتعلق بالمعاقين    التعرف على هوية الإرهابي الثالث المقضي عليه خلال العملية المنفذة بجيجل    الدكتور دامرجي: يُمكن للجمهور أن يعود إلى مدرجات ملاعب البطولة    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل جلسة الاستئناف في قضية الاخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر    قطاع الفلاحة يشرع في جدولة القروض للفلاحين    رئيس نقابة الصيادلة الخواص: "قضية ندرة الدواء ليست بالجديدة ولا يمكن التستر عليها"    أسعار النفط تتراجع    مقتل عشريني طعنا بخنجر في باتنة    تمنراست: اتفاقية شراكة لترقية المقاولاتية لدى حاملي المشاريع في مجال السياحة والصناعة التقليدية    أساتذة وباحثون جامعيون: دعوة إلى مراجعة برامج تكوين طلبة علوم الإعلام والاتصال لمواكبة العصرنة    تسليم أوامر الدفع الخاصة بالشطر الثاني لمكتتبي "عدل" قبل نهاية العام    طاقم تحكيم تونسي لإدارة موقعة شباب بلوزداد ضد النصر الليبي    مطار وهران الدولي: وضع كاميرات حرارية    إسرائيل تحول المستحقات الخاصة بأموال الضرائب إلى خزينة السلطة الفلسطينية    إثيوبيا تؤمّن للأمم المتحدة ممرا إنسانيا مفتوحا في منطقة تيغراي    يوسف رقيقي ضمن المرشحين للتتويج بجائزة احسن دراج افريقي لسنة 2020    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    بن ناصر يكشف أسباب فشل تجربته مع أرسنال    "إلزامية استلام مرافق ألعاب المتوسط قبل جوان المقبل"    بوقدوم يؤكد على موقع الجزائر الثابت مع قضية الصحراء الغربية    المسرح الوطني الجزائري يقدم عروضا بريطانية على قناته عبر اليوتيوب    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    تأهيل ملعب الدار البيضاء    وفاة 12 شخصا اختناقا بغاز احادي الكربون وانقاذ 278 آخرين خلال شهر نوفمبر الفارط    بريد الجزائر : إتاحة دفع مستحقات المشتريات باستخدام تطبيق "بريدي موب"    الصحراء الغربية: جنيف تدعو مجلس حقوق الإنسان إلى إيفاد لجنة مراقبة    تمديد الحجر الصحي لمدة 15 إضافية يدخل حيّز التنفيذ اليوم    الحكومة الإيرانية: وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة    جعبوب يستعرض مع المنسق لنظام الأمم المتحدة بالجزائر علاقات التعاون في مجالات العمل    بن بوزيد: لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية    الرئيس التنفيذي لشركة Pfizer: موافقة بريطانيا على لقاحنا لحظة تاريخية في الحرب ضد COVID-19    تهاطل أمطار على ولايات الوسط و شرق الوطن الى غاية يوم الخميس    زين الدين زيدان : لن أستقيل    تلمسان : ترقب إعادة تشغيل الجزء الثاني لمحطة تحلية مياه البحر لشاطئ "واد عبد الله" ببلدية الغزوات    فتح تخصصين جديدين في الاقتصاد الرقمي والصيرفة الإسلامية    عارضة أزياء مهددة بالسجن بسبب الزي الفرعوني!    منظمة التعاون والتنمية تخفض توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي بانتظار بدء التلقيح ضد كورونا    وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي : رجل السلام الذي لطالما سعى لتكريس العيش معا    موارد مائية: استحداث بوابة الكترونية لتحسين الخدمة العمومية    مواصلة عملية التحديث والتكيّف مع الرقمنة    تنفست في الجزائر عبقا لغويا جديدا    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة
طلبة دفعوا 1000 أورو للتسجيل في الجامعات الاسبانية و لم يلتحقوا بالدراسة بسبب الموعد
نشر في الجمهورية يوم 18 - 11 - 2019


* عريضة شكوى توجه قريبا إلى القنصلية العامة
لا يزال مركز معالجة طلبات التأشيرة الاسبانية يضيق الخناق على الراغبين في الحصول على موعد لإيداع ملفاتهم و أيضا على أصحاب المكاتب المتخصصة و وكالات السفر التي بدأت تفقد زبائنها بسبب عدم تمكنها من اخذ موعد مقابل 20 ألف دينار و أكثر، و بالتالي يضطرون الاعتذار من زبائنهم بعد محاولات فاشلة استغرقت أسابيع أثارت غضب الزبائن الذين يصدمون في كل مرة و منذ أكثر من سنة من اغلاء موقع bls الذي يفتح حسب أصحاب المكاتب لمدة لا تتجاوز 5 أيام في الأسبوع و يغلق من جديد ما جعل غالبية المهتمين يترقبون فتحه على مدار الساعة للفتك بموعد
و في الوقت الذي يتذمر الكثير من المواطنين الراغبين في الحصول على مختلف أنماط تأشيرة اسبانيا بما فيها السياحية و الطبية و تأشيرة الدراسة جراء عجزهم حجز موعد عبر موقع bls تجد طوابير لمئات المواطنين كل صباح أمام المركز المتواجد بحي قمبيطة جاؤوا لإيداع ملفاتهم ما يدفع البقية إلى طرح السؤال كيف حصل هؤلاء على الموعد و من أين؟، هذا ما يراه بعض المواطنين تواطؤ من داخل المركز و تلاعب الموظفين بالمواعيد و بيعها لبعض الوكالات و المكاتب دون غيرها حسب تصريحات أصحاب بعض وكالات الأسفار و المكاتب.
و لعل أكثر الفئات تضررا من هذا الوضع هم الطلبة الذين قاموا بالتسجيل في الجامعات الاسبانية و دفع مبلغ 1000 أورو حقوق التسجيل و لم يتمكنوا الالتحاق بالجامعة في الموعد المحدد بسبب عدم الحصول على موعد، و نفس الشيء بالنسبة للجزائريين الذين اخذوا مواعيد للعلاج بالمستشفيات هناك، حيث التقينا يبعضهم بإحدى مكاتب أخذ المواعيد في حالة غضب و استياء مطالبين بتدخل القنصلية الاسبانية لوضع حد للتجاوزات المرتكبة على مستوى مركز معالجة طلبات التأشيرة.
وللوصول إلى إجابة دقيقة عن كل هذه الاستفسارات حاولنا الاتصال بمركز استقبال ملفات التأشيرة إلا إننا للأسف لم نتلق أي رد
هذا و علمنا من خلال جولتنا بمكاتب معالجة الملفات انه يتم حاليا التحضير لعريضة تجمع توقيعات المواطنين يتم دعمها بأكبر عدد من التوقيعات من خلال الصفحات المتخصصة على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي و تضم العريضة شكوى مكتوبة باللغة الاسبانية توجه إلى القنصلية العامة بالجزائر للتدخل و اتخاذ الإجراءات اللازمة و تسهيل مهمة الحصول على مواعيد إيداع ملفات التأشيرة، و هذا ما أثره أصحاب اغلب المكاتب المتخصصة في معالجة ملفات طلبات التأشيرة و الذين باتوا يحققون إرباحا طائلة من وراء حجز المواعيد خاصة مواعيد تأشيرة اسبانيا التي تعتبر الأغلى ثمنا إذ تتراوح بين ب15 ألف دينار و 25 ألف دينار حسب تصريحات بعض المواطنين الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للدفع و الأهم بالنسبة إليهم هو الحصول على موعد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.