الفريق شنڤريحة يتفقد عددا من الوحدات المرابطة على الحدود ويسدي لهم جملة من التعليمات    بوابة إلكترونية لتصاريح استيراد أو تصدير المواد الحساسة    "الفاف" تقرر فتح ميركاتو "استثنائي" ورفع عدد الإجازات إلى 28 إجازة!    تصريحات "غوارديولا" تضع "محرز" أمام الأمر الواقع !    مجلس قضاء وهران ينفذ قانون الوقاية من عصابات الأحياء على 21 شابا    البحث متواصل عن الصياد المفقود بسكيكدة    الوادي: توقيف شخص وحجز أوراق نقدية أجنبية مزوّرة و10900 دولار    نبذ النعرات والحفاظ على المجتمع الجزائري أولوية    الانطلاق في مشروع تسريع وتيرة الدفع الإلكتروني    محطات قطار أنفاق العاصمة جاهزة لاستقبال الزبائن    مسرواة يباشر تشخيص مشاكل الجوية الجزائرية    بن دودة تنتصر للجابوني ضد "أنصار الثقافة المتعالية"!    سبعة مصابين في حادثي مرور بتاجنانت    الحبس لمروج المهلوسات بجامعة تبسة    النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    الشاب أنور يُغني للحاج العنقى    إلياس رحال:"توزيع لقاح كورونا تدريجيا حسب الكثافة السكانية لكل منطقة"    "كلفة الانقسام المغاربي سياسيا واقتصاديا ونفسيا فادحة"    وزير الصيد البحري: صناعة السفن والصيد بأعالي البحار أولوية القطاع    تسليم اعتمادات مؤقتة لاستيراد السيارات الجديدة بدءا من اليوم    فورار : الإبقاء على متلقي اللقاح نصف ساعة بالمركز الصحي والأطفال غير معنيين    "نيويورك تايمز" تكشف عن أول قرار لبايدن اتجاه العديد من الدول الإسلامية في يومه الأول بالبيت الأبيض!    تونس: احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (فيديو)    هزة أرضية تضرب المدية    وفاة "مفاجئة" للسفير الروسي في الإمارات!    بن رحمة يرد على منتقديه    مدرب "ليون" يُشيد ب "سليماني"    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    تنصيب المجلس الأعلى للصيد للمحافظة على التوازن البيئي    هلع وذعر وسط السكان    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    4 وفيات.. 230 إصابة جديدة وشفاء 185 مريض    اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    أغلفة مالية هامة لتهيئة الطرق البلدية والولائية    إدانة ليبية لاعتداء ثليجان الإرهابي    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    رسالة دعم وتشجيع    الكرة في مرمى الإدارة    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    المطلوب ليس وضع حد لطموح رجال المال وإنما تأسيس ضوابط يتساوى فيها الجميع    هوالنسيان يتنكر لك    فاتورة الاستيراد    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    نقاش يفك عقدة التهديف    تجنيد فرق طبية للتكفل بالمصابين بالمضاعفات    كفانا هجرا وعداوات    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    شبيبة القبائل تستقبل إتحاد العاصمة في قمة مبارايات الجولة السابعة للبطولة    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مصممون على الانتصار»
ڤديل تحتضن الاحتفالات الرسمية بذكرى 11 ديسمبر 1960 :
نشر في الجمهورية يوم 12 - 12 - 2019

- والي وهران و السلطات المحلية يشرفون على تكريم مجاهدي و متقاعدي الجيش و الحرس البلدي
جاءت الاحتفالات بمظاهرات 11 ديسمبر 1960 هذه السنة في ظروف خاصة و مرحلة حاسمة من تاريخ الجزائر هذا ما اكدته مداخلات المشاركين في الاحتفالات الرسمية للذكرى 59 لأحداث 11 ديسمبر التي احتضنتها أمس بلدية قديل بوهران بإشراف والي وهران السيد عبد القادر جلاوي و السلطات المحلية و الولائية بحضور أعضاء الأسرة الثورية و أبناء و ارامل الشهداء.
و تحت شعار «مصممون على الانتصار» كانت الذكرى محطة للتوقف عند الاحداث التي بدأت من ولاية عين تموشنت التي خرج سكانها للتعبير عن رفض زيارة الجنرال ديغول لها و للمطالبة بالحرية التامة للجزائر.
و قدمت منظمة المجاهدين بالمناسبة لمحة تاريخية عن الاحداث بوهران اذ لم تتوقف الاحداث عن ذلك بل ثار سكان الولاية ايضا في وجه ديغول الذي حول وجهته من عين تموشنت نحو مدينة وهران التي كانت قد انطلقت فيها المظاهرات السلمية في الصباح الباكر و قد بلغت ذروتها في ساحة النصر و ساحة عيسات ايدير بسيدي البشير بلاطو نحو حي المدينة الجديدة حيث ووجهت المظاهرات السلمية بالقمع و هو أيضا ما حصل بولاية مستغانم التي واصل اليها ديغول مساره ثم الى العاصمة في يوم 11 ديسمبر 1960 اليوم الذي بقي وصمة عار على فرنسا و سمي بيوم الذبح و القتل ضد شعب طالب بالحرية.
كما كانت المناسبة فرصة للرد على التدخل السافر للبرلمان الاوروبي في الشؤون الداخلية للجزائر و شعبها و دعوة الى الاقبال بقوة نحو صناديق الاقتراع و اتباع الحل الانجع لإخراج البلاد من الأزمة. هذا و تواصلت التظاهرة بعد رفع الراية الوطنية و الترحم على الشهداء بساحة الشهداء بمجموعة من النشاطات قدمها مجموعة من التلاميذ نظمت بالتنسيق مع جمعية الاحسان و رعاية الطفولة.
و اختتم الاحتفال بتكريم عدد من المجاهدين و ابناء و ارامل الشهداء و كذا متقاعدي الجيش الشعبي الوطني و الحرس البلدية ببلدية قديل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.