الرئيس تبون يأمر بتحضير لقاء حول مخطط الإنعاش الاجتماعي والاقتصادي أوت المقبل    بلغت شدتها 3.2 درجات على سلم ريشتر    نادي مرسيليا يخطط للتعاقد مع سليماني    وفاة 4 أشخاص وإصابة 88 آخرين    توقيف عدة أشخاص  بولايات جيجل وتيارت وبشار    ترسانة من التدابير لتسويق الأضاحي في ظروف صحية    عطار يشارك اليوم في الاجتماع 20    التعامل بصرامة أكبر مع المخالفين لتدابير الوقاية    التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والممرضين    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    الرقابة الصارمة لوقف نزيف "البقرة الحلوب"    فورار: التطبيق الصارم للاجراءات سيجنبنا ما وقع في عيد الفطر    إنتهاء مفاوضات سد النّهضة دون اتّفاق    استئناف الدراسة تدريجيا مع مراعاة خصوصيات الجامعات    «الفاف» تجري تقييما للإحتراف في الكرة الجزائرية    بورعدة يرد على بيان الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى    ألماس: منح اللقب لشباب بلوزداد سيكون ظلما حقيقيا    «كات» تحقق رقم أعمال ب 24,5 مليار دينار في 2019    وزير السياحة يؤكد ضرورة استغلال كل الإمكانات للنهوض بالقطاع    اهتمام بتجربة الجزائر في مكافحة الهجرة غير الشرعية    يجوز ذبح الأضاحي في اليومين الثاني والثالث تفاديا للاكتظاظ    براقي يحث على ضرورة تحسين نوعية الخدمة    اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب مطالبة بالتحرك العاجل للإفراج عن جميع الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية    صالون افتراضي أوّل للصّورة الفوتوغرافية    أوروبا تسعى لوضع يدها على البحر المتوسّط    رئيس الحكومة التّونسية يحضّر لتعديل وزاري    وفاة أمين عام ولاية غليزان بفيروس كورونا    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    «الشّراكة مع نادي نيس بواّبة للسباحين الجزائريّين لتطوير مستواهم    "فراغ إداري" في مولودية وهران والوزاني يناشد السلطات    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    سحب معاشات المتقاعدين حسب نسب مئوية    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهنئة بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    نظام رقمي جديد لمتابعة عمليات تحويل وتخزين الحبوب    حركة جزئية في سلك الجمارك    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوافق على انضمام الجزائر    توسعة خط ميترو ساحة الشهداء- باب الوادي: انطلاق الأشغال في الثلاثي الأخير من السنة الجارية    رئيس نقابة الأطباء العامين: "الوضع الصحي في الجزائر مقلق"    لوحة تذكارية تكريما لروح المجاهد والفنان محمد الباجي    بسبب الظروف الجوية: الإمارات ترجئ إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ        إحياء اليوم الوطني للطفل الجزائري تحت شعار "الطفولة مهد المسؤولية"    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    طبعة عربية ل«مجاز السرو"    شاهد على همجية المستعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية
اللواء شنڤريحة في ندوة حول "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد 19":
نشر في الجمهورية يوم 28 - 05 - 2020

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة, اللواء السعيد شنقريحة ,أمس بالجزائر العاصمة أن الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه, ملبيا كعادته نداء الواجب من خلال تجنيد كل طاقاته البشرية والمادية لمواجهة جائحة كورونا.
وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أن اللواء شنقريحة أكد في كلمة له خلال اشرافه بالمدرسة العليا الحربية بتمنفوست (الجزائر العاصمة) على مراسم افتتاح ندوة من تنظيم المعهد العسكري للوثائق والتقويم و الاستقبالية لوزارة الدفاع الوطني، بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19" أن الجيش الوطني الشعبي
«وقف إلى جانب شعبنا الأبي, حيث لبى نداء الواجب كعادته مجندا كل طاقاته البشرية والمادية لمواجهة هذه الجائحة الخطيرة"، مؤكدا على ضرورة تحويل هذه الأزمة إلى "فرصة حقيقية من خلال إعادة النظر في الكثير من الأمور وفي العديد من المجالات".
وقال بأن الجيش الوطني الشعبي "بالإضافة إلى اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للحيلولة دون انتشار الفيروس في صفوفه, قام بتسخير طائرات الشحن العسكرية لجلب معدات طبية, من جمهورية الصين الشعبية, كما تمت تعبئة كافة الهياكل الصحية العسكرية للتكفل بالمرضى, والوقوف على جاهزيتها للتدخل إذا تطلب الأمر ذلك, بما فيها نشر المستشفيات الميدانية بمختلف النواحي العسكرية, إلى جانب تخصيص مراكز الراحة العائلية والنوادي الجهوية والفنادق العسكرية لإيواء المصابين بالفيروس, فضلا عن المساهمة الفعالة في نشاطات اللجان على مستوى النواحي العسكرية والولايات, لاسيما من خلال السهر على التحيين المستمر لمخططات تنظيم الإغاثة "PLANS ORSEC)".
واستطرد قائلا بأن "الأزمة تلد الهمة, ولذا سيكون علينا تحويل هذه الأزمة إلى فرصة حقيقية, من خلال إعادة النظر في الكثير من الأمور وفي العديد من المجالات, كما أكد على ذلك رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, لاسيما فيما يتعلق بمراجعة المنظومة الصحية الوطنية وبناء منظومة صحية عصرية تستجيب لاحتياجات المواطن وتضمن له العلاج اللائق, فضلا عن اتخاذ إجراءات عملية للتعجيل بإعمال نموذج اقتصادي جديد، يقوم على تنويع الإيرادات واقتصاد المعرفة".
تضامن وطيد
كما حرص اللواء شنقريحة على التأكيد على أنه "ورغم النتائج السلبية الكثيرة الناجمة عن هذه الجائحة, إلا أنها كانت مناسبة لاستحضار المخزون القيمي وتقاليد شعبنا في مجال التضامن الاجتماعي، كما برزت مؤشرات توطيد العلاقة بين المجتمع ومؤسسات الدولة في أرقى صورها, علاوة على رص الصفوف وتلاحم كافة شرائح الشعب الجزائري الأبي, الذي وقف وقفة رجل واحد في مواجهة الوباء".
وأشار الى أن "هذه الجائحة كانت بحق مناسبة لاستحضار المخزون القيمي وتقاليد شعبنا في مجال التضامن الاجتماعي, تجسدت في مبادرات المجتمع المدني, لمد يد العون وتقديم المساعدة اللازمة للولايات المتضررة, لاسيما خلال شهر رمضان الفضيل, تحت إشراف السلطات العمومية المعنية, مما برهن مرة أخرى على المعدن الخالص للجزائريين".
وأضاف في نفس السياق بأن "مؤشرات توطيد العلاقة بين المجتمع ومؤسسات الدولة برزت في أرقى صورها, علاوة على رص الصفوف, وتلاحم كافة شرائح الشعب الجزائري الأبي, الذي وقف وقفة رجل واحد في مواجهة الوباء، وأكد مرة أخرى على وحدته الأبدية وتلاحمه, ومدى تحمله وصموده عند الأزمات والمحن, مما يجعلنا نكون على يقين تام بأن الجزائر ستظل بخير, مهما كانت الظروف والأحوال، ما دامت حافظة لأمانة الشهداء و منتهجة دربهم ومجسدة لأمانيهم، بفضل سواعد أبنائها الأوفياء المخلصين". كما أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة, خلال كلمته التي تابعها إطارات مختلف قيادات القوات والنواحي عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد أنه : «أمام هذه الوضعية الصعبة (وباء كورونا), اتخذت السلطات العليا لبلادنا, منذ بداية الأزمة, حزمة من التدابير الاستثنائية وضعتها حيز التنفيذ بالتدريج لمواجهة تفشي هذا الوباء, وكانت سباقة في ذلك, لاسيما فيما يتعلق بالعزل الصحي المبكر للمناطق المتضررة والسهر على إجلاء الرعايا الجزائريين من مختلف بلدان العالم وكذا القيام بحملات تحسيسية مستمرة لفائدة المواطنين وتوعيتهم بخطورة الوباء وضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية المعمول بها، علاوة على تعويض المتضررين وتخفيف التبعات الاقتصادية للجائحة على المواطنين, لاسيما الطبقات الهشة من المجتمع" مبرزا أن هذا الامر "لم يكن ليتحقق دون تضافر الجهود المبذولة وتبادل الخبرات والتنسيق بين مختلف القطاعات الوزارية". وفي ختام كلمته, جدد اللواء شنقريحة "شكره الحار" لكافة عمال ومستخدمي قطاع المنظومة الصحية الوطنية, المدنية والعسكرية, نظير تضحياتهم وجهودهم المضنية المبذولة في مكافحة الوباء, لتتواصل بعد ذلك فعاليات الندوة، التي نشطتها مجموعة من الإطارات السامية في الدولة وأساتذة مختصين, عسكريين ومدنيين, حيث تطرقوا من خلال مداخلاتهم إلى عدة مواضيع تتعلق بمحورين أساسيين هما "مختلف آليات الرد على جائحة كوفيد-19 " و "الجزائر ما بعد الجائحة", لتخلص الندوة الى جملة من التوصيات ترمي في مجملها إلى "تحديد آليات التسيير الاستراتيجي" للأزمة, لاسيما ما بعد "كوفيد-19".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.