وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    درجات حرارة قياسية في ولايتين جنوبيتين    "بي أم بي جي" الدقسي تحجز 90 ألف كبسولة من مهلوس ترامادول    ريال بيتيس يحدد سعر ماندي لتحويله لليفربول    بلايلي يتسبب في أزمة كبيرة لمدرب الأهلي السعودي    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن تطبيق "تيك توك" لشركة أمريكية    حادثا مرور يغلقان الطريق السيار في البويرة    تبسة: إخماد 4 حرائق غابات وتلف 13 هكتار خلال 24 ساعة    أفلام "فينسنت قبل الظهيرة" و"SUN" و"الطفل والخبز" يحصدون الجوائز    روسيا تنتج ملايين الجرعات من لقاح كورونا شهريا بحلول 2021    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    بن بوزيد:"اجتمعنا مع مسؤولي المخبر الروسي ولدينا اتصالات بمخابر صينية ومخبر جامعة أوكسفورد"    أعراض فقدان حاسة الشم والذوق وحرارة في الجسم لدى شريحة واسعة بالوادي    أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    إنجاز شبكات الغاز والمياه بعدة بلديات غرب العاصمة    يُتم في الجزائر!        بن بوزيد :"توفير اللقاح بات ممكنا.. غير أن الوقت لا يزال مبكرا"    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    الجزائر ستكون من الدول الأوائل التي ستقتني اللقاح    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    يدعون من خلالها إلى الكف عن التشهير بالمعوزين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    ..إلى كل "الرجال الواقفين"    تنسيق دائم بين البلدين    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    إبراهيموفيتش يكتب التاريخ مع ميلان    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستيراد كسّر الاقتصاد
الوزير الأول جراد يدعو من بلعباس المتعاملين الجزائريين إلى شراء المصانع الأوروبية المتوقفة :
نشر في الجمهورية يوم 14 - 07 - 2020

- التأكيد على تشجيع الاستثمار في الفلاحة والصناعة التحويلية - رصد 400 مليون دينار لدعم 189 منطقة
ظل بالطاقة الشمسية - توزيع 1607 مسكن بمختلف البلديات - تدشين مصنع تحويل الرخام
أكد الوزير الأول, السيد عبد العزيز جراد, أمس بسيدي بلعباس على ضرورة التحلي ب«الصرامة» في تطبيق القوانين المتعلقة بمكافحة تفشي وباء فيروس كورونا.
وعقب إشرافه على اجتماع ضم السلك الطبي الذي يتكفل بمعالجة المصابين بكوفيد -19 بسيدي بلعباس قدم خلاله عرض حول الوضعية الوبائية بالولاية, قال الوزير الأول : «يجب التحلي بالصرامة في تطبيق القوانين المتعلقة بمكافحة كوفيد-19 وعلى المواطنين احترام هذه القوانين» مشددا أن أي مخالفة لهذه القوانين «قد تؤدي بأصحابها إلى عقوبات تصل إلى السجن».
كما تحدث الوزير الأول عن جانب تسيير الجائحة, مسجلا أن «الهيئات المكلفة بذلك على المستوى الوطني تقوم بجهد لكن هناك حالة إرهاق ونقائص يتوجب تصحيحها».
وأشار السيد جراد في هذا الخصوص إلى اجتماع أشرف عليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والذي ضم الهيئة العلمية المكلفة بمتابعة الوباء لتحليل المعطيات وتحديد النقائص وأخذ القرارات المناسبة.
«أطراف تستغل الظرف»
وتأسف السيد جراد من جهة أخرى لتصرفات بعض المواطنين وعدم التزامهم بالتدابير الوقائية متسائلا «إن كان ذلك ناجما عن عدم وعي أو عدم مسؤولية».
كما أشار إلى «أن هناك أطراف تستغل هذه القضية وتقدم تفسيرات سياسية وسياسوية عوض حماية الأهل ومساعدة المستشفيات بالتطوع وتشجيع الأسرة الطبية».
وأضاف في هذا الصدد أن «البعض يطالبون بشروط تعجيزية كالتوفير الفوري لمستشفى
ويبتغون من وراء ذلك الفتنة في البلاد» مضيفا «أن الشعب الجزائري مستحيل أن يسير خلفهم».
كما تمت الإشارة إلى أنه تم اليوم فتح مخبر بسيدي بلعباس لإجراء التحاليل بخصوص فيروس كورونا بعدما كان في السابق يتم إجراؤها على مستوى ملحقة باستور بوهران.
وقبل ذلك, كان الوزير الأول قد أشرف على مراسم تسمية المركز الجهوي لمكافحة السرطان باسم المجاهد «تيجاني هدام» الذي يتسع ل120 سرير و يستقبل المرضى من عدة ولايات غرب الوطن ويتكفل بمختلف مراحل معالجة السرطان من علاج بالأشعة والكيمائي وغيرها.
هذا وأكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس بسيدي بلعباس على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية بالنظر الى أهميتها وامكانيتها في المساهمة في تقليص التبعية للمحروقات.
وذكر جراد لدى تدشينه لمصنع تحويل الرخام والغرانيت ببلدية سيدي علي بن يوب والذي يعد الأكبر من نوعه في إفريقيا، أن تطوير الصناعات التحويلية يدخل في إطار استراتيجية رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، و هي الاستراتيجية التي «تولي الدعم الكامل للمستثمرين الذين ينشطون في مجال الصناعات التحويلية».
و سجل أن الصناعة التحويلية «مهمة جدا بالنسبة لبلدنا الذي يزخر بالخيرات الطبيعية على غرار مجالي المناجم والزراعة والتي ستمكننا تدريجيا من دعم الصناعة وتقليص التبعية الريع البترولي والغازي».
و استمع الوزير الاول بعين المكان الى شروحات حول عملية تحويل المادة الخام (الحجارة) الى رخام و غرانيت، و دعا صاحب المصنع إلى تكوين الشباب في هذا المجال وخلق مناصب الشغل.
كما حث السيد جراد على تشجيع ومرافقة إنشاء مؤسسات مصغرة حول هذا المصنع لتمكين الشباب من الاستثمار في مثل هذه الصناعات «المهمة»، داعيا المستثمرين الجزائريين إلى «شراء المصانع الأوروبية المتوقفة عن النشاط لا سيما تلك التي تعرض بأسعار معقولة»، مبرزا أهمية ذلك في «دعم الصناعة بالجزائر».
شبكة للغاز لسكان جواهر
وأشرف الوزير الأول، عبد العزيز جراد، في إطار زيارة العمل لولاية سيدي بلعباس، على تشغيل شبكة الغاز الطبيعي لفائدة سكان قرية «جواهر» التي تعتبر منطقة ظل ببلدية سيدي لحسن.
وخلال لقائه بسكان القرية الذين رحبوا به، طمأنهم السيد جراد فيما يخص تكفل السلطات بمشاكلهم اليومية، متوجها اليهم بالقول : «نحاول حل المشاكل اليومية للمواطنين من ماء وغاز وغيرها من الخدمات».
وحثهم في هذا الصدد على طرح انشغالاتهم المختلفة إلى والي الولاية الذي عليه «التكفل بها»، كما أكد الوزير الأول.
للاشارة، فان شبكة الغاز الطبيعي التي اشرف الوزير الأول على تشغيلها و التي يبلغ طولها 4ر8 كلم و أنجزت في ظرف 60 يوما، مكنت من إيصال هذه الطاقة لفائدة 305 مسكن.
وبعين المكان استمع السيد جراد الذي كان مرفوقا بوفد وزاري إلى عرض حول تقدم أشغال انجاز مشروع شبكة للتطهير بهذه المنطقة و التي بلغت نسبة انجاز قنواتها الممتدة على طول 4.100 متر، نسبة 65 بالمائة.
وستسمح هذه الشبكة بالقضاء على حفر الصرف الصحي العشوائية ومحاربة الأمراض المتنقلة عبر المياه وتحسين إطار الحياة للساكنة.
وبخصوص ربط بعض مناطق الظل بالطاقة الشمسية أعلن الوزير الأول عن قرار تخصيص غلاف مالي قدره 400 مليون دج لتمويل هذه العملية بالولاية.
كما يرتقب تزويد حوالي ألف مسكن بمناطق الظل بالطاقة بواسطة غاز البروبان.
كما تفقد الوزير الأول, عبد العزيز جراد الحي السكني الجديد 1.200 مسكن بعاصمة الولاية وهو البرنامج الذي تم استلامه منذ سنة وقبل آجاله المحددة.
وبعين المكان وبعد متابعة الشروحات المقدمة حول هذا المشروع وبرامج السكن التي استفادت منها ولاية سيدي بلعباس, شدد السيد جراد على ضرورة احترام آجال انجاز المشاريع السكنية وإشراك السكان في المحافظة على الموقع وكذا محيطهم والإطار المعيشي. وقد تم بالمناسبة تسمية هذا الحي الجديد المنجز في إطار برامج الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره (عدل) باسم الشهيد «بريش عمار».
وكان يتوقع تسليم هذا الموقع, حسب تعهدات المؤسسة المنجزة, شهر مارس 2020 أي سنة قبل الآجال المحددة مسبقا.
كما أشرف الوزير الأول, أمس على مراسم تسليم مفاتيح 1607 وحدة سكنية من مختلف الصيغ على المستفيدين منها.
وكانت أكبر حصة من الوحدات السكنية التي وزعت خلال هذه المراسم والمقدرة بنحو 1.200 وحدة, تتعلق بالمكتتبين ببرامج الوكالة الوطنية لتطوير وتحسين السكن (عدل), حسبما أوضحته مصالح الولاية.
كما شهدت هذه المراسم تسليم المفاتيح للمستفيدين من 307 مسكن عمومي إيجاري إضافة إلى 100 مسكن ترقوي مدعم.
وفي نفس السياق, تم تسليم 20 قرارا للاستفادة من إعانات للبناء الريفي للمعنيين.
وكان لقطاع التربية نصيب من زيارة السيد جراد وذلك من خلال استلام ضمن هذه المراسم, 20 حافلة للنقل المدرسي موجهة لفائدة مختلف بلديات الولاية.
من جهته, حظي الديوان الوطني للتطهير بعشر شاحنات لصرف المياه لتمكينه من تحسين أدائه وجعله أكثر فعالية, كما قال مسؤولو الديوان الذين استحسنوا هذه المبادرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.