واجب الوطنيين المخلصين هو المساهمة في إنجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    تأجيل قضية طحكوت بمجلس قضاء الجزائر إلى 28 أوكتوبر المقبل    فيروس كورونا يوقف تربص المنتخب الوطني لكرة اليد    رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال    وهران: وفاة كهل بحادث انحراف سيارة وسقوطها من إرتفاع 40 مترا    تسجيل 8641 مخالفة لتدابير الوقاية من كورونا خلال 3 أيام    كورونا: 252 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية    هواوي الجزائر تكافئ الطلاب المتفوقين    استحداث لجنة وزارية لتحديد الموقع المعرضة للخطر    الزيادات في الرسوم والضرائب بمشروع قانون المالية لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي    التعاون بين المؤسسات المصغرة يضمن نجاحها    وزير الداخلية الفرنسي يعرب عن انزعاجه من "المنتجات الحلال" بالمتاجر    "حق الشعوب المناضلة من أجل الاستقلال في التعبير موضوع يوم دراسي الخميس بتندوف    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل جلسة الاستئناف في قضية محيي الدين طحكوت إلى 28 أكتوبر    بن زينة ل "الاتحاد": "سجلنا دخولا مدرسيا متفاوتا والأيام المقبلة كفيلة بتوضيح الأمور"    توفيق مخلوفي في ضيافة سليم إيلاس    محرز بن سبعيني وسوداني أمام مواجهات قوية في رابطة الأبطال الأوروبية    الوزير الأول يعزي في وفاة شقيق مستشار رئيس الجمهورية    وزارة الصحة إستئناف عمليات زرع الكلى و التحضير لزراعة القرنية    الوزير الأول: ضرورة مد التوصيلات الفردية بالموازاة مع الشبكات الرئيسية للتموين بمياه الشرب    دخول مدرسي صعب بيداغوجيا و كارثي صحيا    عنابة: إفتتاح الدخول المدرسي الجديد من بلدية عين الباردة    توقيف 21 تاجرا للمخدرات وحجز 16 كيلوغرام من الكوكايين و 10 قناطير من الكيف    توقعات بانخفاض أسعار الأدوات المدرسية بنحو 40 بالمائة    الإثارة حاضرة والمفاجأة واردة    طعن جزائريتين بسلاح أبيض في فرنسا    جراد: الدولة عازمة على "إعادة الاعتبار" لمهن الصحة    استئناف نشاط زراعة الكلى بعد توقفه بسبب كورونا    مدوار: "لا أخشى البرمجة ولا الإنتقادات"    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر المقبل    جرد يدعو الأولياء لحماية أبنائهم المتمدرسين    الشلف.. الشرطة توقف مروجين وتحجز 1 كلغ من "الزطلة"    حوادث مرور: وفاة 7 أشخاص واصابة 155 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    إعلان أسماء الفائزين بجائزة محمد ديب    هذه هي توصيات الأسبوع الوطني للقرآن الكريم    كوت ديفوار: تجدد المظاهرات الرافضة لترشح وتارا على بعد أيام من موعد الانتخابات    ليبيا: ستيفاني وليامز تعرب عن أملها في أن تبحث الجولة الحالية إجراءات بناء الثقة    ترقب إجراء استكشاف لإمكانيات ولاية تيسمسيلت في مجال الموارد المائية    الخطاب المعادي للإسلام في فرنسا يبلغ مداه    رياض بودبوز يقترب من الدوري القطري    تجارة: رزيق يجدد استعداده لمرافقة المنتجين و المصدرين    جمعية إسلامية تلجأ للأمم المتحدة بسبب ماكرون    بن زيان: الجزائر تمتلك أكبر سوق للأدوية في افريقيا    تذبذب السيولة سببه الوضع الصحي ومشاريع هامة في الأفق بورقلة    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    العود إلى الرواد فضيلة    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...
بولالي بن عومر صاحب "مكتبة الشارع " بحديقة السمك الأحمر بمعسكر
نشر في الجمهورية يوم 26 - 09 - 2020

ببلدية معسكر توجد خمسة حدائق عمومية مفتوحة أمام المواطنين والزوار لأخذ قسط من الراحة ، الترفيه على النفس والأبناء وهذا بفضل الخدمات التي تقدمها العديد من الأكشاك الموزعة داخل هذه الحدائق ، فمنها من هي مختصة في المرطبات وأخرى في الحلويات العصرية والتقليدية أما في زوايا من هذه الحدائق توجد ألعاب لتسلية الأطفال . الحديقة الوحيدة من بين هذه الحدائق التي فكر صاحبها بولالي بن عمومر وضع فيها مكتبة للقراء هي حديقة السمك الأحمر المقابلة لساحة الأمير عبد القادر بوسط مدينة معسكر . فبالرغم من حسن نيته في تقديم خدمة للشباب إلا أن هذه المكتبة "مكتبة الشارع" كما يحبذ تسميتها هي اليوم شبه مهجورة ولا تجذب إليها العدد الكافي من القراء ، فسكن الحمام وتسرب على رفوفها الغبار لتتجسد مقولة الفيزيائي "أريسطوط" الشهيرة الطبيعة تخشى الفراغ اليومية زارت هذه الحديقة وأجرت هذا الحوار مع مسيرها بولالي بن عومر .

+ عن هذه الحديقة حديقة السمك الأحمر ؟
حديقة "السمك الأحمر" المحاذية لساحة الأمير عبدالقادر بوسط مدينة معسكر مفتوحة منذ سنوات عديدة أمام المواطنين والزوار ، بها مكتبة "مكتبة الشارع" ، مقهى ، خمسة نفورات أربعة منها موزعة في أطرافها والخامسة تتوسط الحديقة لتزيين المحيط ، كما توجد مشتله للزهور وعديد الأشجار التي تغطي الحديقة بضلالها ، خلال الفترة المسائية عندما يتلطف الجو تأتي العائلات هنا لأخذ قسط من الراحة .
+ ماذا عن مكتبة الشارع ؟
هذه المكتبة التي أسميتها "مكتبة الشارع" فتحتها منذ سنتين تقريبا أمام فئة الشباب، كما وضعت لها شعار "ضع كتاب وخذ كتاب" ، قبل فتحها جلبت من جهات مختلفة عدة كتب علمية، طبية ، تاريخية ، دينية ... ووضعتها داخل هذه المكتبة التي لا تغلق أبوابها على مدار الساعة ، في البداية كان الشباب والفضوليون يتداولون عليها لكن مع مرور الوقت بدأ عددهم يتناقص إلى أن توقفوا عن الإرتداء عليها .
+ لكن في رأيك لماذا ؟
للأسف ، يجب أن تعلم أن فئة القراء عندنا شبه منعدم ، أضف أن الكثير من الكتب خرجت من المكتبة دون رجعة ، لكن كل هذا لم ينقص من عزيمتي في إعادة التجربة من جديد إلى غاية إنجاح هذا المشروع وتشجيع الشباب على القراءة ، اليوم أنا بصدد جمع كتب كثيرة سأضعها داخل هذه المكتبة لتكون في خدمة كل الذين يزورون الحديقة .
+ الكل يفكر في إدخال ألعاب تسلية ، بيع المأكولات الخفيفة ... أما أنت لماذا فكرت في فتح مكتبة ؟
هذه الفكرة آمنت بها وبصفة تلقائية منذ سنوات ، لكنني جسدتها سنة 2018 ، بعدما راودتني الكثير من التساؤلات حول حاجيات الزوار وهم يترددون على الحديقة ، ومن بين ما التمسته حب البعض منهم للمطالعة في هذا المكان الهادئ ، الفسيح والجميل ، لذا أنجزت هذه المكتبة ووضعتها في خدمتهم بعدما أسميتها "مكتبة الشارع" .
+كيف تعامل المواطن مع مكتبة الشارع ؟
كما ذكرت لك ، بعد فتح المكتبة كان بعض الزوار خاصة منهم الشباب يأتون ويؤخذون الكتب التي تستهوهم ويطالعونها ثم يعيدونها وهكذا ، لكن البعض الآخر لم يفهم حقيقة شعار المكتبة "ضع كتاب وخذ كتاب" فأفرغها من كتبها النافعة إلى أن ترك كما ترى القليل من الكتب ما انعكس سلبا على أدائها فسكنها الحمام وجعل منها ملجأ يرتاح وينام فيها كما تسرب الغبار بداخلها وهي كما ترى على هذه الحالة .
+ في رأيك ، إلى ماذا يرجع هذا التصرف ونقص القراء ؟
أجرع هذا إلى انعدام الانضباط عند المواطن وخاصة فئة الشباب الذين لا يبالون بأهمية هذه المكتبة ، أكثر من هذا يرمون الأوساخ داخل الحديقة دون أن يفكروا لحظة أن هذا المكان هو مخصص للراحة والاستراحة .
+ ما هي اقتراحاتك كي تعيد هذه المكتبة بريقها ؟
لكي يعاد لهذه المكتبة بريقها، يجب توفير الأمن واهتمام البلدية بالإنارة وسياج المحيط الخارجي للحديقة ، عندها يمكن إعادة إحياء المكتبة وبنمط حديث وعصري جذب أكثر فأكثر القراء ، أضف أنني أفكر في إدخال بعض الحيوانات لترفيه الزوار مثل الطاووس ، السنجاب والنسر وكذا وضع في متناول العائلات وأبنائها ألعب هادئة غير صاخبة
+ ماذا تقول في كلمة أخيرة؟
في الأخير أقول ، بأن مدينة معسكر كانت في السابق تحتوي على عديد الحدائق كلها في خدمة الزوار والعائلات خاصة خلال الفترات المسائية ، لكن هذه السلوكيات ولفترة طويلة خاصة خلال تسعينيات القرن الماضي ، اليوم ، ها هي تعود تدريجيا وتتوسع ، الأكيد أنها ستتطور وتتوسع في حال ما وجدنا مساعدة من قبل السلطات المحلية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.