وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني، هو ضرب من ضروب الخيال والجنون    المجموعة البرلمانية لحركة "حمس" تدعو الحكومة إلى التعامل بكل مسؤولية مع الوضع المستجد    "أناد" تقبل 326 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تعليق حركة قطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع    تعزيز آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    وزارة الصحة: تسجيل 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بن بوزيد يلتقي برؤساء المجموعات البرلمانية    والي سطيف كمال عبلة "خصصنا أكثر من 30 مليار سنتيم لمجابهة الوباء"    وصُول محطتين لتوليد الأكسجين لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة.. السياحة والصيد البحري والصناعة الصيدلانية في صلب جدول الأعمال    خطبة "موحدة" لأئمة المساجد    هل سيستجيب "بلعابد" لمقترح أكتوبر ؟    أولمبياد طوكيو: تبخر الامل وتريكي في المرتبة الخامسة للوثب الثلاثي لألعاب القوى    إيداع ولد قدور سجن الحراش    إسبانيا.. اعتقال جزائري بتهم "تهريب البشر والإرهاب"    لعمامرة في سلسلة ثانية من المكالمات الهاتفية    تتويج"جميلة توابت" كأفضل مشروع دولي في السياحة البيئية    السفير الصحراوي بالجزائر: نظام المخزن يعيش حالة التخبط والعزلة    رغم تأكيدات النادي السعودي: شباب بلوزداد ينفي خبر تحوّل سعيود إلى الطائي    ترك لوحات تحاكي التراث و تاريخ تبسة: الفنان التشكيلي بدري زغلول في ذمة الله    إطلاق مسابقة "قسنطينة حكاية صورة"    الممثل و المخرج المسرحي هادي قيرة للنصر    قبل موعد عودتهن للتربص المقبل: فرتول تنصح اللاعبات بالحرص أكثر من فيروس كورونا    حسب محافظ الغابات لولاية المسيلة: منع التخييم جنّب 150 ألف هكتار من الغابات حرائق الصيف    أخصائية نفسانية تنصح: هكذا يمكن إقناع الأطفال بالالتزام بالحجر لحمايتهم    بعد التحقيق في رمي علب أدوية فارغة: حجز أزيد من 55 ألف قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الوفاق ضمن واحدة وسوسطارة تستعيد الأمل    قنبلة نووية بعد شهرين ونصف !    هذا ما دار بين رئيس إيران والوزير الأول بن عبد الرحمان    "مانشستر سيتي": "محرز بطل الفترة التحضيرية"    الجزائر و 6 دول تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة «مراقب»    وضع محطات لإنتاج الأوكسجين داخل المستشفيات في أقرب وقت    التوقيع على بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الإلكتروني    مضاعفة الجهود للتكفل الأحسن بمرضى الكوفيد    الممثل القدير سعيد حلمي في ذمة الله    الصحافة المصرية تشيد بمساعي الجزائر لتسوية الأزمات سلميا    حمقى وخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الجزائري    مساكن"lpl" للبيع بداية من اليوم عبر هذه الولايات    تنفيذ عدة عمليات نوعية للجيش الوطني الشعبي    بايدن ينشر خريطة العالم بصحراء غربية منفصلة عن المغرب    مفتش جهوي جديد بالغرب    قرارات سيّادية مقدّسة    علي أحمد باكثير أول من أدخل شخصية جحا إلى المسرح    سمير رفعي يُصدر "البحث والتحري عن الجريمة الإلكترونية"    نورالدين كور فنان يرسم تراث الجزائر بالخط العربي    «خيبة طوكيو كانت منتظرة والمنظومة الرياضية تفككت منذ أولمبياد 2000»    ندرة مفاجئة في الفرينة ببلعباس    معالجة 229 قضية جنايات وجنح في جويلية الماضي    جثة كهل بمدخل بناية    جريحان في إنحراف حافلة    محاولات سطو على معدات المدارس    توقيف 3 أشخاص وحجز 125 قنطار من الشمة    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    الخيبة و بصيص الأمل    «الملاكمون ضحية فساد بعض العناصر من المنظومة السابقة للاتحادية»    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإنسان أساس التنمية
نشر في الجمهورية يوم 16 - 06 - 2021

الإنسان هو الأساس في كل عملية باعتباره العنصر الفعال والمحرك الأساسي في التنمية والتطور والتقدم والبناء الحضاري والازدهار الاقتصادي والفكري والثقافي والإبداع العلمي والابتكاروهو الثروة الدائمة التي تستثمر فيها الدول الصناعية حيث العناية الكبيرة بالذكاء البشري بالتربية والتعليم والتكوين والذكاء الاصطناعي بالخلق والإبتكار والذي يعرف ثورة غير مسبوقة وهناك دول لا تملك ثروات طبيعية مثل اليابان وكوريا الجنوبية لكنها عوضتها بالعقول البشرية فنالت السبق في الحضارة والتقدم أما الدول التي اعتمدت على الثروات الطبيعية كالنفط والغاز وأهملت تكوين الانسان التكوين العلمي الجيد فتعاني من التخلف والأزمات المالية والاقتصادية وأمامها مستقبل غامض . فالمواطنة في الغرب لها معنى ومغزة وليست مجرد تسمية والشعار في بريطانيا (أنا مواطن أقوم بواجبي وأدفع الضرائب وانتخب ) فهي تحمل معاني إيجابية تدفع إلى العمل بجد والتنافس النزيه والغيرة على الوطن ورموزه والرفع من مكانته بين الأمم وكل ذلك يأتي من خلال التربية الجيدة والمفيدة التي تراعي مختلف الجوانب النفسية والجسمية والفكرية والعقلية والوجدانية والتعليم الذي يقدم العلم والمعرفة والتجارب الحية والمفيدة بعيدا عن التلقين والحشو والحفظ دون فهم كما هو الحال عندنا حيث التعليم مجرد كلام يلقى ويكتب في الكراريس التي تمزق في نهاية كل سنة دراسية . خطاباتنا السياسية والإعلامية تكاد تنحصر في المادة وكل همومنا تدور حول الاقتصاد والتنمية كأنها تاتي من فراغ أو تهدى لنا ونحن نائمون في فراشنا أو جالسون نحتسي فناجين القهوة وسط سحابات من دخان السجائر وضجيج السيارات والدراجات النارية المزعج والأصوات النابية ولغو الكلام .
عندما يقوم عامل بتعطيل جهاز بالمصنع عمدا قيمته 700 مليون سنتيم فتكتشفه كاميرا المراقبة نعرف لماذا نحن سائرون نحو الخلف والتخلف ليذكرنا كيف عطلت آلالت الانتاج في المصانع العمومية وكيف أفلست المؤسسات ونهبت ممتلكاتها وكيف اختلست الأموال العمومية وعطلت مشاريع التنمية بفعل إنسان ليس له من المواطنة إلا الاسم . لقد فقدنا الكثير من روح ثورتنا الخالدة وعلينا استرجاعها بوضع تكوين الانسان اولوية مطلقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.