"أتمنى مواجهة الكونغو الديمقراطية في فاصلة المونديال و محرز أفضل من صلاح "    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    هذه قائمة برشلونة لموقعة بايرن ميونيخ    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    بيان مشترك حول زيارة الرئيس الفلسطيني للجزائر    المخزن المغربي ماض في التآمر على فلسطين    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    مواجهة آسيوية - إفريقية ساخنة    لزهاري يستعرض مع سفير اسبانيا إمكانية تدعيم التعاون    الإطاحة بشبكة تهريب دولي للمخدرات    عرقاب يتحادث مع نظيرته التونسية    ندوة أوربية لمساندة الشعب الصحراوي    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    علاج ضعف التركيز وتشتت الانتباه عند الأطفال    جبهة التحرير الفلسطينية ترحب باستضافة الجزائر لاجتماع الفصائل الفلسطينية    أوميكرون يواصل الزحف..    فتح مجال استيراد الأبقار الحلوب من الخارج بداية من شهر يناير    اختتام الطّبعة الثّالثة لبرنامج التّحدّي الجزائري    الكفاح الصحراوي نظيف ولا يستهدف المدنيين    استلام أغلبية المنشآت بوهران نهاية ديسمبر    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    تقليص فاتورة استيراد الأدوية إلى 800 مليون دولار خلال سنة 2021    قاعات الدراسة في تدهور والأولياء يدّقون ناقوس الخطر    اليوم العالمي للمناخ: مكافحة التغيرات المناخية في صلب أولويات الجزائر    الإفراج عن أزيد من 500 مشروع صناعي بقيمة 900 مليار دينار    سبقاق: " إحصاء حوالي 15 ملفا قضائيا حول تبديد أموال عمومية وسوء تسيير في الاتحاديات الرياضية"    كورونا: 197 إصابة جديدة و3 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الخطوط الجوية الجزائرية تحدث شروط السفر نحو فرنسا وبريطانيا    دفتر شروط السيارات سيكون جاهزا مع نهاية مارس    هذه نسبة امتلاء السدود    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    أولاف شولتز يستعد لتولي منصب المستشار الألماني خلفا لميركل    حوادث المرور: وفاة 35 شخصا وإصابة 1019 آخرين خلال أسبوع    الكيان الصهيوني هدم 826 منزلا في الضفة الغربية وشرق القدس منذ بداية العام    تمويل شراء الهواتف الذكية هو أساس الشراكة بين OPPO Algérie و Algeria Trust Bank    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    رغم كونها أكبر أحياء بلدية حامة بوزيان بقسنطينة: طرقات مهترئة و تسرّبات لا تتوقف بحي بكيرة    اختتام الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: توصيات بضرورة تكتل المصنعين العموميين والخواص في تجمعات    بوقرة يؤكد أن مباراة مصر صعبة على المنتخبين    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخاوف بشأن "أوميكرون"    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    وفاة أربعيني اختناقا بالغاز بسيدي بلعباس    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    أوامر فورية لغلق الملف    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلحيمر: الهجمات العدائية ضد الجزائر "دليل قوي على أننا نسير على النهج القويم"
نشر في الحياة العربية يوم 26 - 10 - 2021

اعتبر وزير الاتصال، عمار بلحيمر، أن الهجمات العدائية الرامية إلى محاولة ضرب استقرار ووحدة البلاد "دليل قوي على أن الجزائر الجديدة تسير على النهج القويم".
وفي حوار خص به موقع "سيرما نيوز"، توقف السيد بلحيمر عند الهجمات العدائية التي تطال الجزائر وعمليات التخريب التي تتعرض لها "ضمن مخطط يهدف إلى ضرب استقرار ووحدة البلاد"، والتي قال بأنها "ما هي إلا دليل قوي على أن الجزائر الجديدة تسير على النهج القويم وأن مواقفها السيادية وقراراتها المبدئية تزعج أعداءها الذين انكشفت أوراقهم".
وأكد وزير الاتصال على أن المهم في كل ما يحدث هو أنه "كلما ازداد التآمر على بلادنا كلما ازداد أبناؤها وحدة وتضامنا والتفافا حول الوطن ومؤسساته الدستورية"، وهو ما كان واضحا من خلال "الهبة الوطنية التلقائية" للجزائريين من داخل وخارج الوطن للدفاع عن بلادهم، مثلما قال.
كما أثنى، في ذات الإطار، على الإعلام الوطني، العمومي والخاص، الذي "لم يتخلف عن أداء دوره بقوة ومهنية عالية"، حيث أكد على أنه كان "وبكل جدارة، في مستوى التحدي المفروض"، كونه "تصدى باحترافية للسقطات الدبلوماسية والصحافية المعادية وللحرب السيبرانية المسعورة".
ومن أبرز المهام الناجحة التي يؤديها الإعلام، ضمن هذا المسعى، "ردوده القوية التي واجه بها وكالة الأنباء الفرنسية تنديدا بإشادتها بحركة +الماك+ الإرهابية"، يقول السيد بلحيمر.
وخلص الوزير، في هذا السياق، إلى الجزم بتطور فعالية دور الإعلام الوطني "بفضل سقف الحريات العالي الذي تتمتع به أسرة الصحافة والإعلام وبفضل توظيف الإعلام الإلكتروني الذي نشجعه ونحفز مستخدميه خدمة لحق المواطن في الإعلام".
وعلى صعيد آخر يتعلق بكشف المعلومات الكاذبة والتصدي لها بجهود وكفاءات وطنية، شدد السيد بلحيمر على أنه "بات من الضروري، بل ومن المستعجل، تكييف وتعزيز الأطر القانونية والآليات ذات الصلة لمواجهة الإعلام المضلل"، على غرار ما قامت به جل بلدان العالم وفي مقدمتها الدول المنتجة والمتحكمة في التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال.
ومن منطلق أن الجزائر ليست بمعزل عن الهجمات والتهديدات السيبرانية، بل إنها تعد "من أكبر المستهدفين بها"، ذكر وزير الاتصال بقرار رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، شهر يونيو الماضي، باستحداث قطب جزائي جديد مكلف بمتابعة الجرائم السيبرانية ومكافحتها ومتابعة المتورطين في نشرها وبثها وترويجها.
ولذات الغاية، سن المشرع الجزائري عددا من النصوص التي تتكفل بهذه الوضعية منها القانون المتضمن للقواعد الخاصة للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيا الإعلام والاتصال ومكافحتها، يضيف المسؤول الحكومي.
وبالعودة إلى قطاع الاتصال، تحدث السيد بلحمير عن مشروعي القانون العضوي الجديد للإعلام وقانون نشاط السمعي البصري اللذين يوجدان في "مرحلة جد متقدمة من النقاش على مستوى المؤسسات المعنية"، مذكرا بأن النصين يرتكزان على توجه جديد يقوم على "تأكيد مكسب حرية الصحافة والالتزام بالمسؤولية المهنية والاجتماعية توخيا لإعلام أكثر احترافية وتنافسية وتحكما في الإعلام البديل أو الإعلام الجديد".
وبخصوص القانون العضوي الجديد المسير لقطاع الإشهار ومتى سيرى النور، فقد جدد الوزير تأكيده على الأهمية التي يكتسيها هذا النص، خاصة في ظل التجاوزات "الخطيرة، اللامهنية وغير الأخلاقية" التي تمخضت عن غياب قانون مسير للإشهار، الأمر الذي "استغله البعض للثراء غير المشروع و للإضرار باقتصاد البلاد".
كما أشار أيضا إلى أن هذا النص يستند، هو الآخر، إلى توجه جديد يرتكز على "الالتزام بمعايير النجاعة والتنافسية في ظل اقتصاد السوق".
وهو ما من شأنه "التصدي للاحتكار وللتجاوزات ولتعسف الأطراف الضاغطة كما يشجع أصحاب الأفكار المبدعة خاصة من فئة الشباب من الاستفادة من هذا الدعم الهام".
كما عرج، من جهة أخرى، على مسألة غلق بعض القنوات الخاصة، مؤكدا، من جديد، على أن "احترام القانون هو الفيصل في تعامل الوزارة مع مختلف وسائل الإعلام العمومية والخاصة".
وفيما يتعلق بتوطين المواقع الإلكترونية بامتداد النطاق .dz، فقد سجل الوزير مشاطرته لرأي محترفي الإعلام والصحافة الوطنية في دعوتهم إلى ضرورة اعتماد طريقة أنظمة الدفع المشتركة للاستفادة من مشتركين من خارج الوطن.
وبشأن الآليات التي ستستفيد منها الصحف الإلكترونية في مجال الدعم والمرافقة، فقد لفت المسؤول الأول عن قطاع الاتصال إلى أنه سيتم تحديد المعايير الخاصة بالإشهار الإلكتروني، وهو الشق الذي سيحدده "بصفة قطعية" قانون الإشهار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.