التصويت على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي هذا الأربعاء    سوناطراك تؤكد على ضرورة التعجيل بوضع قانون المحروقات    بلعمري يشارك في إحتفالات اليوم الوطني السعودي    أزمة بوشار وباتيلي من المخطئ المدرب أمام اللاعب ؟        تأجيل المحاكمة وتحويلها إلى القضاء المدني    كشف 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بالمدية    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    محرز في تشكيلة المثالية للبروميرليغ    “الباك” تلاقي “أسود الونشريس” في لقاء الهروب من ذيل الترتيب    39 راغبا في الترشح يسحبون الاستمارات    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    تفكيك شبكة متخصصة بالمتاجرة بالأقراص المهلوس بزمورة    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم كمية من المخدرات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    “كاسنوس” يدعو لتسديد الاشتراكات قبل 30 سبتمبر الجاري    أسعار النفط تنتعش    تنظيم تظاهرة "ستارت أب ويكند" لترقية المقاولاتية النسوية بمستغانم    الباحث الجزائري بلقاسم حبة يتحصل بالولايات المتحدة على براءة الاختراع ال 500 في مساره    وضع حد لعصابة تسرق المنازل بالجلفة    بأمر من المحكمة العليا    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    تسمم غذائي بوهران: استقبال 94 حالة جديدة    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    بن بيتور يقاطع الانتخابات الرئاسية    الجزائر تجدد عقودها الغازية طويلة المدى مع عدة دول    تعليمات لإعادة جميع التلاميذ المطرودين دون ال 16 سنة    "توماس كوك": إفلاس أقدم مجموعة أسفار في أوروبا    غولام يحقق حلم طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد 5 أعوام من اختفائها.. خبير يفك "لغز الطائرة الماليزية": هكذا فعلها الروس!
نشر في الهداف يوم 09 - 03 - 2019

نشرت : المصدر موقع "سبق" السبت 09 مارس 2019 12:00 لا تزال نظريات المؤامرة تحوم حول اختفاء الطائرة الماليزية "إم.إتش 370" وهي في طريقها من كوالامبور إلى بكين، في الثامن من مارس عام 2014، الحادث الذي أصبح يشكل أكبر لغز في عالم الطيران.
شخص مجهول
وبمناسبة مرور خمس سنوات على اختفاء الطائرة التي كانت تقل 239 شخصاً -227 من الركاب و12 من أفراد الطاقم- تحدث خبراء في الطيران عن شخص مجهول كان على متن الرحلة، "خطط بذكاء ثم نفذ الخطة وحاول إيهام أجهزة الرادار بالانحراف عن المسار".
فعلها الروس!
لكنّ خبيراً في الطيران زعم أن موسكو هي التي خططت ونفذت لهذه العملية، قائلاً: إن "روسيا اختطفت الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية".
ووفق ما نشرته "سكاي نيوز"، اليوم السبت، جاء حديث الخبير في وثائقي أذاعته القناة الخامسة البريطانية، وزعم فيه أن الروس وراء هذه المأساة؛ في محاولة منهم للفت الانتباه بعيداً عن الصراع في شبه جزيرة القرم التي استولوا عليها في نفس وقت سقوط الطائرة.
وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، في خطوة ترتب عليها فرض عدة جولات من العقوبات الدولية، وأشعلت تمردًا مواليًا لموسكو في شرق أوكرانيا.
دقائق غامضة
بعد 38 دقيقة فقط من إقلاعها، وتحديدًا تحليقها فوق بحر الصين الجنوبي، فقدت الطائرة بوينغ 777 الاتصال مع مراقبة الحركة الجوية، وبعد دقائق اختفت الطائرة من على شاشات المراقبة الجوية.
لكنّ أجهزة الرادار العسكرية تمكنت من تتبع الرحلة التي انحرفت بشكل كبير عن مسار طيرانها، لمدة ساعة أخرى، وعلى بعد 200 ميل من بدء الرحلة اختفت الطائرة بكاملها قبالة الساحل الشرقي لماليزيا، واكتنف الغموض مصيرها.
الفضاء الميت
يقول الصحافي العلمي جيف وايز: "من كان يقود الطائرة كان على علم بعدم إمكانية تتبع أجهزة الرادار والمراقبة الجوية للطائرة في الفضاء الجوي الميت، وهو ما تم فعله عن عمد".
والفضاء الجوي الميت يعني الفضاء الجوي الذي لا يدور فيه الهواء؛ أي أن الطائرة حلقت في طبقة من طبقات الغلاف الجوي تكاد تخلو من الهواء.
ونقلت صحيفة "مترو" البريطانية مقتطفات عن مداخلة "وايز" الذي تابع قوله: "حدث هذا بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، أرادوا أن يتحدث الناس عن شيء آخر، وفجأة تحول اهتمام العالم إلى حادث اختفاء الطائرة".
انحراف الرادار
ورجح الصحفي أن شخصاً يحمل الجنسية الروسية كان على متن الرحلة "تدخل في عمل أنظمة الطائرة، وحاول إيهام أجهزة الرادار بالانحراف عن خارج المسار المقرر".
وحاول "وايز" توطيد زعمه بقوله: إنه بعد أربعة أشهر فقط من الحادث، سقطت رحلة ركاب ماليزية بصاروخ أرض جو على شرق أوكرانيا، مضيفاً أنها طائرة بوينغ 777، ومن نفس طراز (إم.إتش 370)، فيما يقال: إن الصاروخ الذي أصاب الطائرة أطلق من أراض أوكرانية يسيطر عليها متمردون موالون لروسيا.
عمل متعمّد
وفي المقابل، قلل خبراء آخرون في مجال الطيران من قوة مزاعم الصحافي العالمي، على الرغم من أنهم قالوا إن "عملاً متعمّداً" وراء اختفاء الطائرة.
وانتقد الصحافي في مجال الطيران ديفيد ليرماونت مزاعم "وايز"، قائلاً: "إن مثل هذه النظريات رائعة بالنسبة لجيمس بوند، لكنها ليست منطقية في العالم الحقيقي، لكنه لم يكن حادثاً؛ أعتقد أنه عمل مدبّر خُطط بذكاء ثم نفذت من قبل شخص ما على متن الطائرة".
بلا آثار
يُذكر أنه في يناير 2017 ألغت ماليزيا والصين وأستراليا عملية بحث تحت الماء في المحيط الهندي، استمرت لمدة عامين، وبلغت تكلفتها 200 مليون دولار أسترالي (141.60 مليون دولار)؛ لعدم العثور على أي آثار للطائرة.
وانتهت عملية بحث ثانية، دامت ثلاثة أشهر، وقادتها أوشن إنفينيتي في مايو العام الماضي، لعدم العثور أيضاً على أي آثار للطائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.