كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد 5 أعوام من اختفائها.. خبير يفك "لغز الطائرة الماليزية": هكذا فعلها الروس!
نشر في الهداف يوم 09 - 03 - 2019

نشرت : المصدر موقع "سبق" السبت 09 مارس 2019 12:00 لا تزال نظريات المؤامرة تحوم حول اختفاء الطائرة الماليزية "إم.إتش 370" وهي في طريقها من كوالامبور إلى بكين، في الثامن من مارس عام 2014، الحادث الذي أصبح يشكل أكبر لغز في عالم الطيران.
شخص مجهول
وبمناسبة مرور خمس سنوات على اختفاء الطائرة التي كانت تقل 239 شخصاً -227 من الركاب و12 من أفراد الطاقم- تحدث خبراء في الطيران عن شخص مجهول كان على متن الرحلة، "خطط بذكاء ثم نفذ الخطة وحاول إيهام أجهزة الرادار بالانحراف عن المسار".
فعلها الروس!
لكنّ خبيراً في الطيران زعم أن موسكو هي التي خططت ونفذت لهذه العملية، قائلاً: إن "روسيا اختطفت الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية".
ووفق ما نشرته "سكاي نيوز"، اليوم السبت، جاء حديث الخبير في وثائقي أذاعته القناة الخامسة البريطانية، وزعم فيه أن الروس وراء هذه المأساة؛ في محاولة منهم للفت الانتباه بعيداً عن الصراع في شبه جزيرة القرم التي استولوا عليها في نفس وقت سقوط الطائرة.
وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، في خطوة ترتب عليها فرض عدة جولات من العقوبات الدولية، وأشعلت تمردًا مواليًا لموسكو في شرق أوكرانيا.
دقائق غامضة
بعد 38 دقيقة فقط من إقلاعها، وتحديدًا تحليقها فوق بحر الصين الجنوبي، فقدت الطائرة بوينغ 777 الاتصال مع مراقبة الحركة الجوية، وبعد دقائق اختفت الطائرة من على شاشات المراقبة الجوية.
لكنّ أجهزة الرادار العسكرية تمكنت من تتبع الرحلة التي انحرفت بشكل كبير عن مسار طيرانها، لمدة ساعة أخرى، وعلى بعد 200 ميل من بدء الرحلة اختفت الطائرة بكاملها قبالة الساحل الشرقي لماليزيا، واكتنف الغموض مصيرها.
الفضاء الميت
يقول الصحافي العلمي جيف وايز: "من كان يقود الطائرة كان على علم بعدم إمكانية تتبع أجهزة الرادار والمراقبة الجوية للطائرة في الفضاء الجوي الميت، وهو ما تم فعله عن عمد".
والفضاء الجوي الميت يعني الفضاء الجوي الذي لا يدور فيه الهواء؛ أي أن الطائرة حلقت في طبقة من طبقات الغلاف الجوي تكاد تخلو من الهواء.
ونقلت صحيفة "مترو" البريطانية مقتطفات عن مداخلة "وايز" الذي تابع قوله: "حدث هذا بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، أرادوا أن يتحدث الناس عن شيء آخر، وفجأة تحول اهتمام العالم إلى حادث اختفاء الطائرة".
انحراف الرادار
ورجح الصحفي أن شخصاً يحمل الجنسية الروسية كان على متن الرحلة "تدخل في عمل أنظمة الطائرة، وحاول إيهام أجهزة الرادار بالانحراف عن خارج المسار المقرر".
وحاول "وايز" توطيد زعمه بقوله: إنه بعد أربعة أشهر فقط من الحادث، سقطت رحلة ركاب ماليزية بصاروخ أرض جو على شرق أوكرانيا، مضيفاً أنها طائرة بوينغ 777، ومن نفس طراز (إم.إتش 370)، فيما يقال: إن الصاروخ الذي أصاب الطائرة أطلق من أراض أوكرانية يسيطر عليها متمردون موالون لروسيا.
عمل متعمّد
وفي المقابل، قلل خبراء آخرون في مجال الطيران من قوة مزاعم الصحافي العالمي، على الرغم من أنهم قالوا إن "عملاً متعمّداً" وراء اختفاء الطائرة.
وانتقد الصحافي في مجال الطيران ديفيد ليرماونت مزاعم "وايز"، قائلاً: "إن مثل هذه النظريات رائعة بالنسبة لجيمس بوند، لكنها ليست منطقية في العالم الحقيقي، لكنه لم يكن حادثاً؛ أعتقد أنه عمل مدبّر خُطط بذكاء ثم نفذت من قبل شخص ما على متن الطائرة".
بلا آثار
يُذكر أنه في يناير 2017 ألغت ماليزيا والصين وأستراليا عملية بحث تحت الماء في المحيط الهندي، استمرت لمدة عامين، وبلغت تكلفتها 200 مليون دولار أسترالي (141.60 مليون دولار)؛ لعدم العثور على أي آثار للطائرة.
وانتهت عملية بحث ثانية، دامت ثلاثة أشهر، وقادتها أوشن إنفينيتي في مايو العام الماضي، لعدم العثور أيضاً على أي آثار للطائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.