لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلاميذ يرفضون تقليص العطلة إلى اسبوع
نشر في الحوار يوم 19 - 12 - 2016

دخل منذ أول أمس المئات من التلاميذ بالطورين المتوسط والثانوي في إضراب مفتوح عن الدراسة مفاجىء، تنديدا منهم بمساس وزارة التربية الوطنية بأيام العطل المدرسية وتقليصها إلى 10 أيام بدل 15 يوما، حيث شهدت العديد من المؤسسات التربوية ومديريات التربية عبر الولايات حركة غير عادية للطلبة بعد أن تجمعوا خارج المؤسسات التي يزاولون بها الدراسة وأمام مقار المديريات لرفع المطلب الذي أخرجهم للشارع.
وبعد أن أخرج قرار وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت التلاميذ للشارع عند الاعلان عن إلغاء العمل بما عرف لسنوات عدة ب "العتبة" هاهم التلاميذ يجدون من الشارع ملاذهم من جديد للتعبير عن رفضهم المساس بأيام الراحة التي كانوا يستفيدون منها، مهددين بعدم الرجوع إلى مقاعد الدراسة إذا لم تتراجع الوزيرة عن هذا القرار في القريب العاجل.
وتأتي هذه الحركة المفاجئة للطلبة بعد انتشار رسالة مجهولة المصدر عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايس بوك" والتي تحوز "الحوار" على نسخة منها، أين دعت التلاميذ إلى القيام بإضراب مفتوح ابتداء من تاريخ 18 ديسمبر وإلى غاية تحقيق مطالبهم والمتمثلة في تمديد عطلة الشتاء إلى 15 يوما كاملة، وعدم المساس بعطلتي الربيع والصيف، وحثت تلاميذ المتوسطات والثانويات عبر 48 ولاية للقدوم إلى مكان الدراسة المتمثل في الثانوية أو المتوسطة مع عدم الدخول والوقوف عند الأبواب.
وجاء في ذات الرسالة "لقد تم تقليص عطلة الشتاء من 15 يوم إلى 7 أيام وهذا أمر غير معقول للتلميذ أن يدرس لمدة 3 أشهر ليحصل على عطلة 7 أيام، ويحتمل أن يحدث نفس التغيير على عطلة الربيع وكذا عطلة الصيف حيث يحتمل أن تقلص لمدة شهرين أو شهر و 15 يوما فقط"، وناشدوا من خلالها جميع الطلاب إلى مساندتهم في تحقيق مساعيهم.
هذا وشهد عدد من الولايات خروج تلاميذ الثانويات في مسيرات مفاجئة، حيث عرف وسط مدينة بجاية مسيرة لعشرات التلاميذ ما تسبب في تعطل حركة السير استجابة لنداء في التواصل الاجتماعي لرفض تقليص العطلة الشتوية، كما خرج طلبة الثانويات والإكماليات في مسيرة احتجاجية ببومرداس ورفضوا الالتحاق بمقاعد الدراسة وفضلوا الالتحاق بالمسيرة الاحتجاجية التي انطلقت من ثانوية فرانس فانون ببومرداس مرورا على باقي الثانويات والإكماليات وصولا إلى اكمالية محمد العيد آل خليفة، وذلك لرفضهم تقليص العطلة الشتوية، مؤكدين أن الاحتجاج أصبح الوسيلة الأنجع لإيصال انشغالهم للجهات المعنية والتأكيد بأنهم ليسوا حقل تجارب كما قال بعض الطلبة الذين لم يهضموا تقليص العطلة لأسبوع واعتبروها غير كافية بالنظر إلى انهم درسوا ثلاثة أشهر، وهذا تعدٍ على حقوقهم على حد قولهم.
لم يختلف المشهد كثيرا في باقي الولايات على غرار ولايات (مسيلة أم البواقي، بجاية، قسنطينة، عنابة، سطيف) والقائمة لازالت مفتوحة في الأيام القادمة، ونفس ما سجلته ولاية تلمسان بكل من ثانوية بومشرة وثانوية بن زرجب، كما قام الطلبة المحتجون بالتوجه إلى مديرية التربية بالولاية لإيصال انشغالاتهم، ونفس المشهد تكرر بمدينة عنابة بثانوية عواشة محمد أين قام التلاميذ بكسر الباب الخارجي للثانوية بعد أن منعوا من الاحتجاج السلمي على حد تعبيرهم، كما نظموا مسيرة حاشدة في وسط مدينة عنابة لإجبار بن غبريت عن التراجع على تقليص العطلة المدرسية.
وكادت الاحتجاجات أن تأخذ منحنى خطيرا في ولاية بجاية بعد أن تطورت الأمور إلى اشتباك مع قوات الأمن التي حاولت تفريق الطلبة ومنعهم من الاعتداء على مقر مديرية التربية بالولاية، والذي تم رشقه بالحجارة.
هذا وتناقلت العديد من صفحات "فايس بوك" صور التلاميذ المحتجين والمضربين وتابعت خطواتهم عن كتب، متسائلة إن كانت لغة الشارع ستهزم بن غبريت من جديد لتتراجع عن هذا القرار أم أن الوزيرة لها ما تقوله في الموضوع بطريقة أخرى، كما نشرت بعض الأفكار التهكمية حول تورط "الأيادي الأجنبية" في إخراج الطلبة للشارع مثلما تحاول كل مرة مختلف الوصايات الاختباء وراءه كلما خرج العمال والموظفون في احتجاجات.
نسرين مومن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.