موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلاميين الجزائريين في الخارج طاقات يجب إستغلالها
نشر في الحوار يوم 19 - 10 - 2018

يجب استغلال الطاقات الإعلامية في الخارج لبناء صرح إعلامي ناجح في الجزائر
_صحيفة “الحوار”هي إحدى أهم مصادري الإخبارية التي أتابعها بشكل شبه يومي
رضا بدر الدين برويقات، إعلامي بقناة “الجزيرة”، هوابن مدينة وهران البار الذي قاده الطموح وعبدت له الكفاءة الطريق للالتحاق بأكبر القنوات العربية، ورغم ذلك يراوده الحنين بشكل يومي إلى دفء وحضن الجزائر. وفي هذا اللقاء الذي جمعه ب”الحوار”، تحدث برويقات عن رؤيته للإعلام الجزائري، ونقل لنا حال الصحفيين الجزائريين بالخارج.
حاورته: سامية حميش
سبع سنوات مرّت على التحاقك بقناة “الجزيرة”، كيف تصف لنا تجربتك في هذه القناة الرائدة؟
بادئ ذي بدء، أتقدم لكم بوافر شكري لإتاحة الفرصة لي للتواصل مع قراء جريدتكم الغراء “الحوار”. هذا الحوار أتمنى أن يكون إضافة إيجابية لكل القرّاء، خاصة الإعلاميين الشباب الطامحين إلى تقديم الأفضل في مهنة المتاعب…
ولدت في مدينة وهران، وانتقلت مع الأسرة للعيش في مدينة عين تيموشنت، أين أنهيت دراستي الثانوية، وعدت بعد ذلك إلى وهران، أين أنهيت دراستي الجامعية ونلت شهادة الليسانس في “الاقتصاد القياسي”…
بعد أن أنهيت خدمتي العسكرية في مدينة الأغواط، كنت مثل بقية شباب ذلك الجيل أحاول البحث عن الذات من خلال الهجرة إلى الخارج، وكانت لي فرصة للحصول على تأشيرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في منتصف عام 1999.
أعتبر نفسي من المحظوظين، وخاصة أن الطريق كان ميسرا وسالكا أمامي، بحيث التحقت بعد فترة من وصولي إلى أبو ظبي بمركز زايد للتنسيق والمتابعة الذي أنشأ حديثا في حينها بتوصية من إحدى الندوات التي نظمتها جامعة الدول العربية. في البداية، عملت في مركز مترجم، ثم باحث اقتصادي وسياسي، وبعد ذلك كلفت بالإشراف على نشرة يومية خاصة بالمركز، بالإضافة إلى تنظيم الندوات والمؤتمرات الخاصة بمركز زايد.
هل قربتك البيئة الجديدة من المؤسسات الإعلامية؟
هذه البيئة الجديدة قربتني كثيرا من الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.
مركز زايد أتاح لي الفرصة للتقرب من الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية، وحضرت العديد من المنتديات والمؤتمرات والملتقيات الفكرية والعلمية، ومن ضمنها الإعلامية.
عملي في مركز زايد، منحني فرصة الاحتكاك بأسماء إعلامية وسياسية وازنة في العالم العربي، وهذا ما شجعني للتفكير في الالتحاق بإحدى المؤسسات الإعلامية، كما شجعني بعض الزملاء والأصدقاء الإعلاميين الجزائريين الذين أشكرهم بالمناسبة.
عملت على تنمية قدراتي ومهاراتي في المجال الإعلامي، وخاصة أنني دخيل على عالم الإعلام، فالتحقت بالعديد من الدورات التكوينية في مجال الاعلام. في سنة 2011، أتيحت لي الفرصة للالتحاق بقناة “الجزيرة” كمنتج للمقابلات في غرفة أخبار أكبر وأهم قناة عربية وربما عالمية.
تم تكريمك بمناسبة مرور عشرينية انطلاق “الجزيرة”، ماذا يمثل لك ذلك؟
تم تكريمي بالمناسبة المذكورة مع بقية الزملاء من قبل إدارة شبكة “الجزيرة”، وهذا التكريم له طعم خاص بالنسبة لي، وخاصة أنه تزامن مع احتفال الجزائر باندلاع الثورة المجيدة.
تجربتي في قناة “الجزيرة” من أهم وأبرز المراحل العملية في حياتي، فالعمل داخل أهم وأكبر غرفة تحرير في العالم، والعمل إلى جانب أبرز النجوم والإعلاميين يشعرني بكثير من الفخر والاعتزاز، كما يشعرني بكثير من المسؤولية والتوتر في الآن ذاته.
كان لي أيضا نصيب من العمل الميداني، بحيث سافرت إلى طرابلس في مناسبتين للمساهمة في تغطية ذكرى الثورة الليبية والاستفتاء على الدستور الليبي الجديد، وفي المناسبتين واجهتني بعض الصعوبات في تلك التغطيات، وخاصة عندما كان يعرف المواطن الليبي أني جزائري، وفي حينها كان الليبيون ينظرون إلى الجزائر أنها ضد ثورتهم التي أطاحت بالرئيس الراحل معمر القذافي أو هكذا روج لها الإعلام في حينها، إلا أنها كانت غنية بالتجارب.
كما كانت لي تجربة أخرى ميدانية، وربما هي الأبرز والأهم في مسيرتي مع “الجزيرة” إلى حد الآن، وخاصة عندما تم تكليفي بالإشراف على فريق تغطية المشاورات السورية – السورية، في شهر فبراير الماضي، بجنيف السويسرية.
عملك كمنتج للمقابلات في قناة “الجزيرة”، هل يتيح لك فرصة الاهتمام بأحداث الجزائر؟
بحكم اهتمامي الكبير بما يحدث في وطني الجزائر، أقدم اقتراحات للإدارة لتغطية الحدث، وفي الغالب يؤخذ بمقترحاتي. كما أنه في بعض الأحيان يتم تكليفي بإعداد تقارير أو كتابة نصوص بعض التقارير، وخاصة عندما تكون القضايا حساسة، فلربّما صحفي آخر لا ينتبه إلى بعض الجزئيات التي قد تخل بالمفهوم والمعنى.
هل يساهم التّواجد المعتبر للصّحفيين الجزائريّين بقناة “الجزيرة” في تسهيل التأقلم للوافدين الجدد؟
لا يمكنني وصفه بالتأقلم أو الاندماج، وإنما هذا التواجد يظفي على المكان شيئا من الطمأنينة والراحة والدفء، وخاصة عندما نتبادل الحديث بلغة نفهمها في قضايا تجمعنا ونتشارك فيها دون سوانا، كما أن قضية التأقلم غير مطروحة لأننا نعمل مع طبقة مثقفة ولها درجة كبيرة من الوعي، وأي زميل جديد يلتحق بالشبكة سيشعر من أول يوم أنه يعرف الجميع منذ سنين.
إلى أيّ مدى تشكل الصحافة الجزائرية مرجعية لك في اختيارك للمواضيع التي تعدها؟
طبعا صحيفة “الحوار” هي أحدى أهم مصادري الإخبارية التي أتابعها بشكل شبه يومي، إضافة إلى باقي الصحف والقنوات العمومية والخاصة، مما يتيح لي فرصة اللبقاء على اطلاع بما يحدث في الجزائر وهموم المواطن، فأنا إعلامي والقراءة والمطالعة ومتابعة الأخبار والأحداث تدخل في صلب عملي.
كيف تنظر للصحافة الجزائرية اليوم من موقعك في “الجزيرة”؟
الإعلام في الجزائر عرف نقلة نوعية مميزة لا يمكن إنكارها أو إغفالها، وحتى أنها استقطبت عددا كبيرا من المشاهدين من داخل وخارج الوطن، ولكن يبقى الإعلام في حاجة إلى الكثير من التعديلات والعمل بشكل أكثر مهنية. إضافة إلى ذلك، فإن المشاهد الجزائري ذكي وذواق وهو يحتاج لمن يحترمه ويفهم تطلعاته ويقدم له مادة إعلامية راقية.
ما سرّ نجاح الإعلاميين الجزائريين في الخارج برأيك؟
لا ينقص الإعلامي الجزائري أي شيء للبروز والنجاح، والنجاح الذي تم تحقيقه في الخارج هو جزء من الشخصية الجزائرية التي تصبو دائما إلى النجاح والتميز، فأي مجتهد سيكون حليفه النجاح عندما توفر له بيئة عمل صحية. والنجاحات التي تتحقق في الخارج أتمنى أن تنعكس على الداخل، كما يجب استغلال الطاقات الإعلامية في الخارج لبناء صرح إعلامي فضائي ناجح في الجزائر.
ألا يراودك الحنين إلى الوطن؟
الحنين يراودني كل يوم وكل لحظة، وخاصة بعد أن قضيت قرابة 20 سنة خارج الوطن. الجزائر تسكنني، ولكن في الوقت الراهن صعب، وخاصة أن أبنائي يزاولون دراستهم في المدرسة البريطانية بالدوحة، وهم في حاجة إلى الاستقرار والتركيز، إلا إذا قدر الله شيئا آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.